ميديا

تعرف على قائمة أفضل وأسوأ أفلام الفضاء وفقاً لنساء يعملن في وكالة ناسا

فيلم intersteller

من البديهي أن نجد النساء اللاتي يعملن في وكالة ناسا ولوعات بأفلام الفضاء، وبسبب خبرتهن المكتسبة في ميدان العمل فإنهن على دراية واسعة بكل ما يتعلق بالعلوم والحقائق المشاهدة في الأفلام. تخبرنا النساء في ناسا في هذا المقال عن الأفلام التي أحببنها ووجدنها منطقية، والأفلام التي كانت منافية للعقل أو كانت غير قادرة على شرح الأمور العلمية بطريقة صحيحة في أحداثها.

ومن خلال تصريحاتهن، تبين لنا أنهن كن سعيدات جداً ومتحمسات لمناقشة أفلام الفضاء المفضلة لديهنّ، وفي نفس الوقت كن قادرات على ملاحظة الأخطاء والعثرات التي لا يمكن للمشاهد العادي ملاحظتها.

تابع معنا عزيزي القارئ وشاركنا رأيك وملاحظاتك التي وجدتها في حال سبق وشاهدت أحد هذه الأفلام من قبل:

الأفلام الأفضل، وفقاً للنساء في ناسا:

1. فيلم The Martian الذي صدر في سنة 2015

فيلم the martian

يتصدر هذا الفيلم قائمة أفضل الأفلام وفقاً لتصريحات النساء في وكالة ناسا، إذ يروي لنا قصةً مثيرةً عن التحديات التي يواجهها رواد الفضاء في مهمّات المريخ، وأوضحت النساء سبب تعلقهن به وكيف انعكس أثره على حياتهن اليومية، حيث قالت مسؤولة قسم المحاكاة لنموذج مركبة الفضاء التابعة لناسا (أليسون مكانتير): ”إن هذا هو فيلمي المفضل بالتأكيد، لأنه يبين الوجهة التي سنسلكها في المستقبل ويوضح صعوبتها ومخاطرها للمشاهد، فهو يبدو واقعياً في نظر العديد من الأشخاص الذين يعملون في ناسا“.

أما رئيسة مختبر النباتات والخضروات (جويا ماسا) التي تعمل على تطوير وحدات تمكننا من زراعة وتنمية النباتات في الفضاء الخارجي، فعبرت عن سعادتها برؤية عالم نباتات يلعب دور الشخصية الرئيسية في الفيلم قائلة: ”الذي أحببته بالتأكيد أنهم قاموا بتصوير عالم النباتات على هيئة شخصٍ عاقل وغير مختل عقلياً، فهو لم يجن جنونه في الفضاء ولم يتسبب في الكثير من الفوضى“.

2. فيلم Apollo 13 الصادر سنة 1995

فيلم Apollo 13

تُعتبر النساء في وكالة ناسا من أشد المعجبات بالفيلم الدرامي الوثائقي (أبولو 13) الذي أخرجه (رون هاورد)، فهو أحد أفضل أفلام الفضاء في نظرهن، فقد قالت مديرة الرحلات في وحدة مراقبة المهمات لدى ناسا (إيميلي نيلسون): ”لولا فيلم (أبولو) لكنت قد واجهت صعوبات كبيرة في شرح طبيعة عملي للناس، إذ تكفي مشاهدته مرة واحدة حتى يصبحوا على دراية واسعة بعملي ضمن وكالة ناسا للفضاء“.

أما رائدة الفضاء في المحطة الفضائية الدولية (كيرن نيبرغ) -والتي كانت المرأة رقم 50 التي تذهب في رحلة إلى الفضاء الخارجي- فقد عبرت عن مدى الواقعية التي يحملها الفيلم في مشاهده، وكيف يصور مراحل وعملية الطيران إلى الفضاء الخارجي بشكل صحيح وحقيقي.

3. سلسلة Star Trek: The Next Generation بين سنتي 1987 و1994

 سلسلة Star Trek: The Next Generation

حصدت سلسلة الخيال العلمي المشهورة هذه ردود فعل إيجابية بين النساء في ناسا، ومع أنها كانت قد انتهت منذ أكثر من عشرين سنة إلا أن الموسم السابع مازال ذو قيمة كبيرة وأهمية خاصة بالنسبة لهن، لأنه استطاع ترك بصمة في ذاكرتهن حتى هذه اللحظة، حيث استذكرت منسقة مواقع إطلاق المركبات الفضائية في وكالة ناسا (ميستي سنوبكوفسكي) أيام طفولتها عندما كانت تجري مسرعةً من المدرسة لتتابع حلقات المسلسل، فقد كان هذا المسلسل السبب وراء تعلقها بالفضاء الخارجي وطموحها للعمل مع وكالة ناسا لرؤية ما يوجد خارج كوكب الأرض.

أما (توري هيلز) القائمة بتحليل بيانات الدرع الواقي في المركبات فقالت: ”أفضل شيئ في سلسلة حرب النجوم في نظري هو تصوير كل من العالم الذي نعيش فيه، والفضاء بشكل مثالي“.

ومن الأفلام التي نالت إعجاب النساء العاملات في ناسا أيضاً: فيلم Interstellar الذي أخرجه المخرج الغني عن التعريف (كريستوفر نولان)، وفيلم Hidden Figures الذي يبرز قوة تأثير المرأة في ميدان العمل، وفي النهاية فيلم Guardians of the Galaxy Vol. 2

والآن ننتقل إلى قائمة أسوأ الأفلام من وجهة نظر النساء في وكالة ناسا:

1. فيلم Gravity الصادر سنة 2013

 فيلم Gravity

مع أن صحيفة Time Magazine منحته لقب أفضل فيلم في عام 2013، إلا أنّ للنساء في وكالة ناسا رأيٌ مختلف، فقد كان لفيلم الخيال العلمي هذا أخطاء وعثرات كبيرة، وأولها طريقة التصوير المغلوطة للصناعة الفضائية؛ حمل الفيلم جميع الأخطاء التي يمكن تصورها والتي يمكن أن تظهر في فيلمٍ على الإطلاق، بالإضافة إلى أنه قام بتشويه صورة الرحلات والصناعات الفضائية، كما استاءت السيدات من طريقة تمثيل بطلة الفلم (ساندرا بولك) التي تمكنت بشكل غريب وبكل سهولة من التنقل بين الحجرات، بالإضافة إلى صوت تنفسها الثقيل المزعج الذي استمر مدة ساعةٍ كاملة.

أما أكبر زلة موجودة في الفيلم، والتي صدمت جميع من شاهدنه من وكالة ناسا، كانت في المشهد النهائي حيث أخبرتنا (ماكنتاير) عنها: ”عندما خلعت الممثلة بزة الفضاء في النهاية وظهرت بلباس داخلي صغير وجذاب، وهذا منافي للباس الفضاء الحقيقي، حيث يجب أن يرتدي رواد الفضاء الحفاضات“.

2. فيلم Planet of the Apes سنة 2001

فيلم Planet Of The Apes

لم تستطع محاولات الممثل (مارك ويلبرغ) اليائسة للهرب من الكوكب الذي تستحوذ عليه مجموعة من القرود الفتاكة من جعل هذا الفيلم أفضل في نظر النساء في ناسا، كما لم تتمكن المشاهد الحماسية الحابسة للأنفاس من منحه إضافة تمحو الأخطاء والعثرات الموجودة فيه، فقد قالت (سوباشيني آير) رئيسة مهندسي ناسا: ”لطالما كنت أشعر بالنعاس أثناء مشاهدتي للفيلم وغالباً أخلد إلى النوم في النهاية“.

من بين الأفلام الأخرى التي لم ترق لتطلعات العاملات في ناسا، فلمي الخيال العلمي Mission to Mars وRed Planet اللذين صدرا في عام 2000 لأنهما كانا يفتقران إلى الدقة العلمية من وجهة نظرهن، فقد قالت (ماسا) بصددهما: ”هنالك أخطاء صارخة في كلا الفيلمين جعلتهما سيئين للغاية من وجهة نظرٍ بيولوجية“، واستفاضت قائلة: ”سمي أحد الأحماض النووية ثنائي الحلقة بشكل خاطئ في أحدهما، أما في الآخر فأطلقوا على كائن عملاق يشبه الجندُب اسم الدودة الصغيرة، وهذا أمر خاطئ بشكل بديهي أيضاً“.

أما آخر الأفلام التي وقعت في اللائحة السوداء من وجهة نظر النساء في ناسا فيلم Armageddon الذي كان غير دقيق من الناحية العلمية على حسب تعبيرهن.

المصادر

عدد القراءات: 2٬149