in

بورن هوب بريميوم أصبح مجانيًا للجميع الآن ليس فقط للإيطاليين، لتشجعيك على البقاء في المنزل

يعرف موقع بورن هوب، الذي يقدم محتوًى للبالغين، أننا جميعًا متباعدون اجتماعيًا، لذلك قرروا أن يجمعوا كل شخص حول العالم بنسخة «بورن هوب بريميوم» المدفوع عادةً بشكل مجاني لجعل عزلتنا أسهل قليلاً.

ابتداءً من 24 مارس، يمكن للمستخدمين تسجيل الاشتراك في صفحة الوصول المسماة «البقاء في المنزل» الخاصة بالموقع للتمتع بميزة نسخة بريميوم للشهر التالي.

قال (كوري برايس)، نائب رئيس شركة بورن هوب في بيان صحفي: «مع وجود ما يقرب من مليار شخص في حالة حجر صحي في جميع أنحاء العالم بسبب جائحة فيروس كورونا، من المهم أن نمد يد العون ونوفر لهم طريقة ممتعة لتمضية الوقت.

نأمل من خلال توسيع عرضنا المجاني لنسخة بورن هوب بريميوم في جميع أنحاء العالم، أن يكون لدى الناس حافز إضافي للبقاء في المنزل وتسوية المنحنى (الذي يزيد ارتفاعه من انتشار الجائحة)».

صورة: Budrul Chukrut/SOPA Images/LightRocket via Getty Images

إلى جانب نشر الفيديوهات المجانية، يساعد الموقع أيضًا منشئي المحتوى الذين تضرروا من الآثار الاقتصادية التي سببها وباء فيروس كورونا، فبالنسبة لشهر أبريل، سيمنح موقع بورن هوب لهم نسبة 100٪ من أرباح فيديوهاتهم بعد خصم رسوم المعالجة التي تبلغ 15٪، وسنطبق هذا القرار على موقع «بورن هوب» وموقع «موديل هوب».

بالإضافة إلى ذلك، تبرع موقع بورن هوب بمبلغ 25,000 دولار لمشروع التواصل مع العاملين في مجال الجنس، مساهمًا بشكل مباشر في تقديم أموال الإغاثة للمتضررين من فيروس كوفيد-19.

يساعد موقع بورن هوب أيضًا الأشخاص خارج مجال الصناعة الإباحية، يتبرع الموقع بنحو 15,000 قناع جراحي لأول المستجيبين على فريق 2507 المحلي، الذي يمثل اختصاصيو الطوارئ الطبية وأعضاء قسم إطفاء الحريق في نيويورك؛ بالإضافة إلى 15,000 قناع جراحي لرابطة رجال الإطفاء بالزي الرسمي المحلي 94 في مدينة نيويورك، و20,000 قناع جراحي لمنطقة مونت سيناي جنوب ناسو في نيويورك، و50,000 يورو لمنظمات أوروبية مختلفة لشراء أقنعة إضافية.

وقال (جو كالديرون)، نائب الرئيس الأول للاتصالات المؤسسية والتنمية في مونت سيناي في بيان صحفي: «نحن نقدّر بشدة العرض المقدم من بورن هوب للتبرع بنحو 20,000 قناع جراحي للمساعدة في حماية عاملي الرعاية الصحية لدينا والمرضى في مونت سيناي جنوب ناسو خلال أزمة فيروس كوفيد-19. تعد هذه الأقنعة إرسالية حاسمة في مكافحة جائحة كوفيد-19».

يعد كل هذا سببًا إضافيًا يدفعنا إلى البقاء في المنزل والعمل على تسطيح منحني انتشار الجائحة.