in

قد تضطر حديقة حيوانات في ألمانيا إلى قتل بعض حيواناتها لإطعام حيوانات أخرى في ظل ظروف الإغلاق التام

صورة: t-online.de

لم يصب قرار الإغلاق الإلزامي بظل تفشي وباء (كوفيد-19) في مصلحة حدائق الحيوانات حول العالم، فقد أشارت إحدى حدائق الحيوانات في ألمانيا مؤخراً إلى أنها قد تضطر للبدء بالقتل الرحيم للحيوانات حفاظًا على بقاء الحديقة في هذه الأوقات الصعبة، وقد يتعين عليها إطعام تلك الحيوانات التي تقتلها للحيوانات الأخرى بعد نقص الإمدادات المالية لتأمين الطعام.

قالت (فيرينا كاسباري)، مديرة حديقة حيوانات (نويمونستر) في ولاية شليسفيغ هولشتاين لصحيفة (دي فيلت) الألمانية: ”أسوأ سيناريو قد نواجهه في الفترة المقبلة هو نفاذ المال لشراء الأعلاف، أو عدم تمكن مورّد الأعلاف من نقله لنا بسبب هذه القيود الجديدة، فعندئذ سوف نضطر لذبح الحيوانات لإطعامها للحيوانات الأخرى“.

وضعت حديقة الحيوانات هذه أيضاً خطط طوارئ لكل حيوان داخل الحديقة، تٌشير هذه الخطط إلى الحيوانات التي سيتم قتلها أولاً. قالت (كاسباري) موضحةً هذا القرار: ”يمكننا بالطبع محاولة بيع الحيوانات لحدائق أخرى، ولكن تتفاوت سهولة هذه العملية من حيوان لآخر“.

هل يتعذر عليك إكمال قراءة كل المقال الآن؟ يمكنك حفظه في المفضلة والعودة إليه لاحقا..
حديقة حيوان في فرانكفورت تلقى فيها هذان الدبان هدية عيد الميلاد التي تحوي خضاراً وفواكه. صورة: AP

تعاني العديد من حدائق الحيوانات من مشكلة تأمين المال لتغطية تكاليفها المرتفعة بعد قرار إغلاق جميع الأماكن الترفيهية للحد من انتشار وباء (كوفيد-19)، ولكن على عكس بعض المنشآت السياحية الأخرى، لا يزال يتعين على حدائق الحيوانات ضخ مبالغ ضخمة من المال حتى لو كانت الحديقة مغلقة أمام العامة، فعليها تقديم الرعاية للحيوانات وتأمين كميات ضخمة لها من الطعام الطازج وتوظيف حراس لحمايتها.

طلبت جمعية حدائق الحيوان في ألمانيا من الحكومة مساعدة طارئة بقيمة 100 مليون يورو للمساعدة في الحفاظ على حدائق الحيوانات في ظل هذه الظروف العصيبة. قال البروفيسور (يورغ جانهولد)، رئيس جمعية حدائق الحيوانات ومدير حديقة للحيوانات في لايبزيغ، في بيان له: ”على عكس المنشآت الأخرى، لا يمكننا إغلاق حدائقنا بهذه البساطة، بل يتعين علينا الاستمرار في تأمين طعام لحيواناتنا ورعايتهم“.

تأمين السيولة المالية ليست المشكلة الوحيدة التي تواجهها حدائق الحيوانات، بل هناك مخاطر كبيرة، فغالباً ما تحتوي هذه الحدائق على أنواع مهددة بالانقراض. قال (جانهولد): ”إن الخسارة المحتملة لهذه الحيوانات القيمة ستكون أشبه بانتكاسة صعبة بعد جهودنا الحثيثة في الحفاظ على التنوع البيولوجي، وبالتالي ستكون بمثابة كارثة“.

حثّت الجمعية الأمريكية لحدائق الحيوان وأحواض السمك الشعبَ وشجعته على التواصل مع الكونغرس والتعبير عن دعمه لمطالب حدائق الحيوانات بالحصول على الدعم المالي خلال جائحة (كوفيد-19).

على الرغم من السلبيات العديدة لقرار الإغلاق الإلزامي، إلا أن هناك بعض الإيجابيات، حيث أن العديد من حيوانات الحديقة تستمتع بوقتها بفضل الجهود التي يبذلها الحراس لتسليتها، كما سمحت بعض الحدائق لبعض الحيوانات الأقل خطورة بالتجول في باقي مرافق الحديقة لتحفيز عقولها وأجسادها أثناء فترة إغلاق الحديقة، حتى أن بعض الحدائق تشجع على خلق نوع من الصداقة بين الحيوانات لكي تتمكن من تسلية بعضها البعض.

تستمتع بعض الحيوانات بإيجابيات الهدوء والسكينة، فبفضل الإغلاق، تمكن اثنان من الباندا العملاقة التزاوج للمرة الأولى بعد قضاء ما يقارب 10 سنوات من العيش معاً في الحديقة.

مقالات إعلانية