in

شركة روسية لتصميم المجوهرات الطبية تستغل أزمة كورونا العالمية وتصمم قلادات على شكل فيروس كورونا

قلادة بشكل فيروس كورونا

حظيت شركة المجوهرات الطبية التي تحمل اسم «دكتور فوروبييف»، والتي يقع مقرها في مدينة (كوستروما) الروسية على اهتمام كبير، بعد بيعها وترويجها لمنتجاتها الفضية التي تم تصميمها على شكل فيروس كورونا، والتي بدأت ببيعها منذ بداية جائحة (كوفيد-19).

تم بيع قلادة الفيروس التاجي التي صممتها الشركة على الإنترنت مقابل 1000 روبل، أي ما يعادل 13 دولارا، وأصبحت هذه القطعة من المجوهرات موضوع جدل كبير على وسائل التواصل الاجتماعي الروسية، خاصة بعد انتشار صور لأشخاص يرتدونها ويتباهون بها على صفحاتهم الشخصية على تطبيقي الإنستغرام وVK، حيث انتقد الكثيرون ما تفعله هذه الشركة في محاولاتها لكسب المال من أزمة الصحة العالمية، التي حصدت أرواح عشرات الآلاف حول العالم.

في حين لا يزال مؤسس هذه الشركة (بافيل فوروبيف) يصر بأن هذه القلادة ليست سوى بادرة لإظهار الدعم للمهنيين الصحيين، وليس الهدف منها استغلال الأزمة الحالية التي يمر بها عالمنا.

هل يتعذر عليك إكمال قراءة كل المقال الآن؟ يمكنك حفظه في المفضلة والعودة إليه لاحقا..
قلادة بشكل فيروس كورونا. صورة: Dr.Vorobev
قلادة بشكل فيروس كورونا. صورة: Dr.Vorobev

قال (فوروبيف) لمحطة الإذاعة الروسية (غوفوريت موسكفا): ”هدفنا الوحيد من هذا المشروع هو دعم الأطباء معنوياً، حيث يمكن اعتبار هذه القلادة كبادرة شكر لهم ورمز للنصر الذي يحققونه في معركتهم مع الفيروس“، وأضاف قائلاً: ”إن متابعينا على وسائل التواصل الاجتماعي هم أشخص محترمون، ومن بينهم الكثير من الأطباء والأشخاص الذين لهم علاقة بالمجال الطبي“، كما قال أن العديد من المرضى الذين قد تم تشخيص إصابتهم بكوفيد-19 كانوا قد اشتروا هذه القلادة كهدايا شكر لأطبائهم الذين أنقذوا حياتهم.

لكن يبدو أن شركة (دكتور فوروبييف) قد بدأت بتصنيع مثل هذه القلادات في وقت مبكر جداً، حيث بدأوا بالعمل عليها بمجرد حصولهم على الصور المجهرية للفيروس التاجي الجديد قبل أن يسمع به أي شخص في روسيا.

قلادة بشكل فيروس كورونا. صورة: Dr.Vorobev
قلادة بشكل فيروس كورونا. صورة: Dr.Vorobev

غير أن (بافيل) يعتبر أن القلادة التي تصنعها علامته التجارية على شكل هذا الفيروس التاجي هي أمر طبيعي، خاصةً أن شركته تصمم مجوهرات على شكل الحمض النووي، وبعض أعضاء الجسم كالقلب والرئتين وغيرها، ولكننا غير قادرين على رؤية قلادته هذه سوى أنها وسيلة لكسب المال واستغلال وباء كورونا لمصالح مادية بحتة.

صرح مؤسس الشركة (بافيل فوروبيف) لوكالة الأنباء (رويترز) قائلاً: ”بدأ الناس بشراء هذه القلادة ونشر صور لهم وهم يضعونها على صفحات التواصل الاجتماعي الخاصة بهم، وبغض النظر عن هذا الوضع المأساوي ومدى حزننا إلا أنها أصبحت موضة“.

يدعي (بافيل) أنه قد باع أكثر من 1000 قلادة فيروس كورونا في جميع أنحاء العالم، ويتوقع أن تبدأ العيادات بشراء هذه القلادة، كما أعلن أن شركته قد بدأت بالتخطيط لتصميم دبابيس على شكل هذا الفيروس التاجي للأطباء الذين يعملون على مكافحة جائحة فيروس كوفيد-19.

بغض النظر عما يدعيه مؤسس هذه الشركة حول الهدف من هذه القلادة، إلا أنها وسيلة لكسب المال واستغلال هذه الأزمة الصحية تحت غطاء الدعم المعنوي للأطباء، شاركنا رأيك في التعليقات.

مقالات إعلانية