معلومات عامة

6 اختراعات عليك شكر (ناسا) NASA لأجلها

ناسا

غالباً ما يتبادر رواد الفضاء ومكوكاتهم إلى أذهاننا عند ذكر وكالة (ناسا) NASA، لكن من الأشياء التي قلَّما نعرفها منذ بدئها في عام 1958، هو أنَّ وكالة الفضاء الأمريكية عملت على ما هو أبعد من جعل السفر إلى الفضاء أمراً ممكناً.

بالإضافة لإيصال الإنسان إلى القمر، عمل الخبراء في وكالة الفضاء الأمريكية على إنشاء تكنولوجيا جديدة نراها في العديد من الأشياء التي نتفاعل معها كلَّ يوم، ليس فقط لتسهيل معيشتنا، بل أيضاً لجعلها أكثر صحة.

نستعرض معكم أفضل ستة أشياء يمكن أن نشكر أصدقاءَنا في NASA عليها.

1. تدريبات الأماكن المغلقة:

جهاز المشي

نعم، كل من يذهب لنوادي التدريب قد تعرَف على جهاز المشي.

في الواقع، صنع هذا الجهاز من أجل رواد الفضاء، فواحدٌ من آثار البقاء مدة طويلة في شروط انعدام الجاذبية على المدى الطويل هو إضعاف الجسم، إذ يسبب نقص الكثافة العظمية، وتفكك العضلات.

بالرغم من تصميم جهاز المشي لكي يعمل على تحريك أجسام رواد الفضاء وحفظها من الهُزال بالأساس، إلا أنَّه يقدِّم حلَّاً جيداً لبقيتنا للمحافظة على لياقة أجسامنا.

2. أسنان سوية:

تقاويم الأسنان الخفية

وجدت NASA في معاناة طلاب المدارس الثانوية حول العالم أمراً مثيراً، ودفع بها ذلك لإيجاد حلٍّ مؤكَّد النجاح لإنهاء تلك المعاناة مع التقاويم المعدنية التي تملأ أفواه أولئك الطلاب، لكن كيف يا ترى؟

باختراعها السيراميك الشفاف الذي أًصبح المكون الأساس في صناعة تقاويم الأسنان الخفية، والتي تعتبر الآن واحدةً من أفضل منتجات مقومات الأسنان مبيعاً على الإطلاق.

3. أحذية (نايكي) Nike الرياضية:

أحذية (نايكي) Nike الرياضية

أثناء العمل في NASA، كان مهندس الملاحة الجوية (فرانك رودي) يعمل على إنشاء خوذات متينة وخفيفة الوزن في آن واحد، وقام بتطبيق ذات العمل على الأحذية.

اعتقد (رودي) بأنه إذا قام بتفريغ المكان المخصص لارتكاز باطن القدم في الحذاء ووضع لوحة من الخلايا المترابطة بدلا منه، فإنَّ ذلك سيجعل ارتداءه مريحاً أكثر، ومن هنا، لمح بالأمر لشركة (نايكي)، ووُلدَ حذاء نايكي المزود بالهواء الذي نحبه جميعاً.

4. الفاكهة المجففة والمجمدة:

الفاكهة المجففة والمجمدة

تستطيع شكر NASA على صور الحلويات المزيَّنة بتلك القطع الملونة المنشورة على إنستاغرام.

بعد إجراء أبحاث على الطعام المخصص للفضاء خلال التحضير لمهمَّة (أبولو)، أتت كلٌّ من NASA وشركة (نيسلي) بما يدعى (التجفيف تحت التجميد)، وهي عملية تضمن سحب الماء من الطعام لجعله أكثر ملاءمة لعملية النقل.

5. نوم مريح:

نوم مريح

طوِّرَت رغوة الذاكرة (التي تتكون من البولي يوريثين بشكل أساسي) لحماية المسافرين في حال حدوث الاصطدام، لكنها وجدَت طريقها الآن إلى كلِّ شيء بدءاً من الفراش وصولاً إلى الأحذية الرياضية.

تعمل الرغوة من خلال دفع الغاز خلال مناطق مضغوطة لمناسَبة الضغط المطبَّق عليها (تماما كجسمك بعد العمل لمدة 12 ساعة في اليوم).

دُعيَت في البداية بـ”رغوة التدفق البطيء الراجع“، ثمَّ ”الرغوة المخففة“، أما الاسم اللاحق فقد عُمِلَ به لأول مرة من قبل شركة مفروشات سويدية التي صنعت فراش (تيمبور-بيديك).

6. النظارات الشمسية:

النظارات الشمسية

ما يعتبر الآن طريقة للتعبير عن الموضة، ما هو إلا واحدة من بنات أفكار NASA -وهو حلٌّ تمَّ التوصل إليه لأجل العلماء الذين كانوا يتعرضون للضوء الضار الذي كان قادراً على التأثير على قدرتهم على الرؤية على المدى الطويل.

استُخدِمَ الزجاج العازل للأشعة فوق البنفسجية UV المطوَّر للإتيان بتكنولوجيا يستطيعون من خلالها حماية أعينهم أثناء العمل على المعدات الليزرية، وهو ما نظلل به عيوننا الآن لحمايتها من أشعة الشمس.

المصادر

عدد القراءات: 5٬699