in

تعرّف على القصص الرائعة والغريبة وراء أشهر الأعمال الفنية في التاريخ

ما يميز الفن فرادته في التوجه إلى كل فرد على المستوى الشخصي فيقرأه كما يراه هو ويلامس فهمه وإحساس الخاص دوًنا عن غيره، فأيًا ما عناه عملٌ فني معين بالنسبة لك لا يعني بالضرورة أنه نفس ما عناه للشخص الذي يقف بجانبك مثلًا، وقد يكون كلا المعنيّين مختلفًا تمامًا عن المعنى المقصود من الفنان، وبذلك يكون للفن الكثير من القصص ليرويها والتي تراكمت على مدى عقود، وحتى قرون، لكن هناك من يريد البحث عن كثب ومعرفة السبب والدافع الأول، وفي هذا المقال جمعنا لكم قصص أشهر الأعمال الفنية شهرة لتتعرفوا على أصل الحكاية وراء كل منها:

1. بورتريه أرنولفيني

بورتريه أرنولفيني
صورة: Wikimedia Commons

يُعتبر هذا البورتريه الذي رسمه الفنان الهولندي (جان فان إيك) في عام 1434 أحد أهم اللوحات في التاريخ، ولكنه أيضًا كان مصدرًا للجدل المستمر. يقوم المبتدئون بالرسم بالزيت وهو شيء تقليدي في الوقت الحاضر، ولكنه كان نادرًا جدًا في الفن الأوروبي الغربي في أوائل القرن الخامس عشر، لكنه سمح لـ (فان إيك) باستكشاف موهبته بالكامل للحصول على تفاصيل بطرقٍ نادراً ما شوهدت في لوحات أخرى. إذا نظرت عن كثب يمكنك أن ترى أن المرآة على الحائط الخلفي تعكس الغرفة بأكملها، بما في ذلك شخصان إضافيان يقفان عند المدخل –الكلب غائب بشكل واضح– حتى أن الفنان يأخذ في الاعتبار (إلى حد ما) تشويه المرآة المحدبة للصورة، ويمكنك أن ترى أن الدوائر الأصغر حجماً داخل إطار المرآة تجسد مشاهد من آلام المسيح بشكل لا يصدق حقًا.

ومع ذلك فإن الجزء المثير للجدل من اللوحة ليس المرآة بل الشخصين نفسهما. فلم يكن من المعتاد في ذلك الوقت أن ترسم أشخاصًا عاديين يقفون في المنزل، لذا قال المؤرخون بأنه قد يكون هناك معنى أعمق لهذه اللوحة، جادل البعض على وجه التحديد بأن العمل الفني يصور عريسًا وزوجته متزوجين حديثًا مع وجود شخصيات غامضة في المدخل كشهود. لا يوافق الجميع على هذا الطرح فقد قام الخبراء بتحليل كل التفاصيل الدقيقة في اللوحة من الطريقة التي يمسك بها الزوجان يدي بعضهما لكيفية تسريح المرأة لشعرها لمحاولة فهم العلاقة بين هذين الشخصين، يبدو في النهاية أن اللوحة تتنبأ بالرئيس الروسي بوتين لدرجة الشبه الهائل معه في اللوحة.

2. تمثال مانيكن بيس

تمثال مانيكن بيس
صورة: Wikimedia Commons

إن زرت بروكسل في المستقبل تأكد من زيارة أحد أبرز المعالم السياحية في بلجيكا، وكما يوحي الاسم الذي يعني باللغة الهولندية ”رجل صغير يتبول“ فإن هذا المعلم هو لصبي صغير يتبول في نافورة والذي تبين السجلات أنه موجود منذ عام 1388. حيث كان في ذلك الوقت تمثالًا حجريًا بمثابة نافورة عامة، لكن إما إنه تم تدميره أو سرقته في وقت لاحق ليُعاد تصميم مانيكن بيس الذي نعرفه اليوم وإقامته بواسطة النحات الفلمنكي (جيروم ديكوسنوي) في عام 1619.

هناك عدد لا بأس به من الأساطير المحيطة بأصول التمثال، الأكثر شهرة منها يحكي عن صبي صغير أنقذ بروكسل حينما كانت تحت الحصار، إذ فعل ذلك بالتبول على الفتيل المشتعل عندما كان العدو يحاول استهداف أسوار المدينة. تقول أسطورة أخرى أن التمثال هو في الواقع للدوق (غودفري الثالث) من لوفين عندما كان عمره عامين. ووفقًا للقصة، فقد وضعته قواته خلال معركة في سلة وعلقوها في شجرة، ومن هناك قام بالتبول على العدو الذي خسر المعركة في نهاية المطاف.

يعد التمثال في أيامنا هذه واحداً من مناطق الجذب السياحي الرئيسية في المدينة، وسوف تشاهد مانيكن بيس غالبًا وهو يرتدي ملابس غريبة ومتنوعة في مناسبات عدة، وهو تقليد منذ القرن الثامن عشر في عندما ألبسوه ملابس فاخرة، تحتوي خزانته حالياً على أكثر من 900 بدلة على الأقل.

3. لوحة حديقة المباهج الأرضية

لوحة حديقة المباهج الأرضية
صورة: museodelprado.es

تعد لوحة Garden of Earthly Delights واحدة من أكثر اللوحات تعقيدًا وغموضًا وغرابة. من الناحية الفنية هي لوحة ثلاثية (ثلاث لوحات منفصلة) رسمها الأستاذ الهولندي (هيرونيموس بوس) في وقت ما بين عامي 1490 و1510. تُصور اللوحة اليسرى آدم وحواء في جنة عدن، تعرض اللوحة الوسطى بانوراما غنية بالشخصيات البشرية وحيوانية والتي تشارك في أنشطة مختلفة، أما اللوحة اليمنى فتُظهر عالماً مظلماً وجهنماً. للوهلة الأولى ترى كيف يصور (بوس) بوضوح السماء والأرض والجحيم الذي يبدو بفظاعته فيها كتحذير ضد كل إغراءات الحياة.

هذا هو عادة الرأي العام لمؤرخي الفن، لكن أعماله الفنية مليئة بالصور المعقدة والتجريدية التي ما زلنا نكتشف أشياء جديدة فيها حتى بعد 600 عام. تلعب الموسيقى على سبيل المثال دورًا كبيرًا في هذه اللوحة الثلاثية، حيث يتم تصوير العديد من الشخصيات وهي تعزف على الآلات الموسيقية بطرق غير تقليدية (مثل إدراج المزامير بين الأرداف).

قام علماء الموسيقى في أوكسفورد بإعادة إنشاء هذه الآلات وحاولوا العزف عليها فقط لاكتشاف كم هي فظيعة. هناك ما هو أكثر من آلات الموسيقى الغريبة، حيث اكتشف مؤخرًا أن شخصية في لوحة الجحيم مكتوبٌ على مؤخرتها نوطة موسيقية وكائن غريب يحاول قراءتها، وبالطبع كانت مسألة وقت قبل أن يقوم بعض الناس بنقل هذه النوط وتسجيل ”أغنية عمرها 600 عام من الجحيم“.

4. نسيج بايو

نسيج بايو
صورة: Wikimedia Commons

يعد نسيج بايو أحد أهم الأعمال الفنية التي وصلتنا من العصور الوسطى، وهي عبارة عن قطعة قماش يبلغ طولها 70 مترًا مطرزة بخمسين مشهد يصور القتال بين (ويليام الفاتح) والملك (هارولد) أثناء غزو النورمانديين. على الرغم من أن عمره أكثر من 900 عام إلا أن النسيج لا يزال في حالة رائعة، بيد أن قسمه الأخير بدأ بالتآكل بشكل واضح. إن نسيج بايو ليس نسيجًا عاديًا، إذ إنه يستخدم تقنية مختلفة، حيث تُخاط الخيوط في نسيج أساسي لتشكيل الصور بدلاً من حياكة كل شيء على النول.

القصة القديمة لهذا النسيج تتمحور حول صنعه من قبل الراهبات في جميع أنحاء إنجلترا ومن ثم جمعه في قطعة واحدة لكنها تبدو غير محتملة. يرى الخبراء المعاصرون أنه على الرغم من أن الشخصيات تبدو مختلفة عن بعضها البعض في العديد من المشاهد، فإن تقنيات التطريز ثابتة، وقد دفعهم ذلك إلى استنتاج أن العمل قد تم على الأرجح من قبل فريق من الخياطين المهرة. ويبقى أكبر لغز يحيط بالنسيج هو أصله، فيعتبر الأسقف (أودو) شقيق (ويليام) هو المرشح الأكبر لفترة طويلة بمهمة التكليف بصنع النسيج، ومع ذلك تقول النظرية الحديثة أنه ربما كانت (إديث جودوينسون)، أخت (هارولد) المهزومة بنية كسب تأييد الملك الجديد، قام أحد المؤرخين بطرح ادعاء مفاده أن راهباً اسمه (سكولاند) كان أحد المصممين لأن الخياط عرف نفسه كشاهد في أحد مشاهد نسيج.

5. بيرسيوس حاملاً رأس الميدوسا

بيرسيوس حاملاً رأس الميدوسا
صورة: Wikimedia Commons

تحوي ساحة ديلا سنوريا في فلورنسا معرضًا مذهلاً لفن عصر النهضة بمجموعة كبيرة من التماثيل التي لا تقدر بثمن لروعتها وقيمتها التاريخية والفنية، بما في ذلك تمثال هرقل وكاكوس من نحت (باندنيلي)، وخطف النساء السابينيات للمثّال (جوفاني دا بولونيا) إضافةَ لـ ”أسود مديتشي“. إلا أن التمثال الذي يحظى بأكبر قدر من الاهتمام هو، بلا شك، تحفة (بنفينوتو سيليني) المسماة ”بيرسيوس حاملاً رأس الميدوسا“.

اسم العمل الفني واضح للغاية، إذ يصور (سيليني) البطل الإغريقي المنتصر برسيوس وهو يرفع رأس ميدوسا في الهواء وجسدها الذي لا حياة له يسقط على قدميه. تعود هذه القصة الشعبية في الأساطير اليونانية والتي لا يزال يتردد صداها بين الناس حتى يومنا هذا، أما التمثال فقد كُلف (سيليني) به من قبل (كوزميو الأول من آل مديتشي) عندما أصبح الدوق الأكبر وتم كشف النقاب عنه للجمهور في عام 1554.

في ذلك الوقت، شارك تمثال بيرسيوس الساحة مع تمثال هرقل المذكور أعلاه وتمثال داود لـ (مايكل أنجيلو) وتمثال جوديث و هولوفيرنس لـ (دوناتيلو). ومع أنه تم نقل تماثيل (مايكل أنجلو) و(دوناتيلو) إلى المتاحف لتوضع نسخ مطابقة في مكانها، بقي تمثال بيرسيوس الأصلي في الساحة لمدة 500 عام تقريبًا، ولم تتم تغطيته إلا لفترة وجيزة لغرض الترميم، وأحد الأمور العجيبة في التمثال أن (سيليني) وجد طريقة غريبة لتوقيع عمله (إلى جانب وضع اسمه على وشاح البطل)، فإذا نظرت إلى رأس بيرسيوس من الخلف يمكنك أن ترى أن خوذته وشعره يشكلان وجهًا ولحية، على الرغم من عدم الشبه التام، يوافق الكثيرون على أن (سيليني) نحت صورة له في مؤخرة رأس بطله.

6. تمثال لينين

تمثال لينين
صورة: Stein Tronstad / Norwegian Polar Institute

ليس التمثال النصفي للينين بالشيء المذهل أو الفريد، فهنالك الكثير من التماثيل للينين نُصبت في جميع أنحاء العالم في القرن الماضي، لكن ما يجعل هذا التمثال مميزًا بشكل خاص هو كونه موضوعاً في أنتاركتيكا، في أبعد المواقع في القطب الجنوبي حيث يصعب الوصول إليه على وجه التحديد.

خلال الحرب الباردة قام الأمريكيون ببناء محطة أبحاث في القطب الجنوبي، وحرصًا على إظهار قوتهم، بنى السوفيات بدورهم محطة أبحاث في عام 1958. ولجعلها أكثر تميزًا، قاموا ببنائها في أكثر المناطق بعدًا عن العالم، فكان الغرض منها التحدي وإظهار المقدرة. بقي السوفيات هناك لبضعة أسابيع فقط، ثم قاموا بصنع تمثال نصفي للينين ووضعه كتذكار في طريق عودتهم.

وصلت عدة بعثات جديدة خلال العقد التالي إلى محطة الأبحاث آخرها كان في عام 1967. وبعد ذلك تم نسيان المحطة والتمثال لمدة 40 عامًا. في عام 2007، أراد فريق كندي بريطاني من المستكشفين في أنتاركتيكا أن يسجل رقماً قياسياً لكونه أول من يصل إلى تلك البقعة الجغرافية النائية سيراً على الأقدام. بعد رحلة استغرقت 49 يومًا، وصلوا إلى وجهتهم، حيث استقبلهم الشيء الوحيد المتبقي هناك، نصف لينين، وكل شيء آخر كان مغطى بالثلوج.

7. لوحة عشق المجوس

لوحة عشق المجوس
صورة: Wikimedia Commons

عشق المجوس هو الاسم الذي يطلق عادة على المشهد التوراتي الشهير حيث يتبع المجوس (الملوك) الثلاثة نجمًا ويقدمون الهدايا للطفل عيسى. ظهر هذا المشهد في الفن كثيرًا ورسم عظماءٌ كثيرون نسختهم الخاصة منه، بما في ذلك (ساندرو بوتيتشيلي) والهولندي (رامبرانت) و(دافينشي) و(بيتر بول روبنس). لكن الشخص الذي يهمنا هنا هو (جوتو دي بوندوني)، وهو فنان إيطالي من القرن الثالث عشر تعتبر روايته الخاصة للقصة من بين أعظم روائعه. تجدر الإشارة بشكل خاص إلى نجمة بيت لحم التي خلص البعض إلى القول إن (جوتو) رسمها تيمنًا بمذنب هالي.

أنهى (جوتو) اللوحة في عام 1305 وبدأها في وقت ما في عام 1303، مر المذنب في الأرض في عام 1301، لذلك من الممكن أن يكون هذا الفنان قد شاهده واستلهم منه اللوحة، غير إن ذلك لا يجعله التمثيل الأول للمذنبات في تلك الفترة، حيث يُظهر نسيج بايو السابق ذكره مرور مذنب عام 1066 قبل بضعة أشهر فقط من غزو النورمانديين. يبدو أن العلماء في وكالة الفضاء الأوروبية مقتنعون للغاية بمؤهلات اللوحة العلمية لدرجة أنهم أطلقوا على بعثة مذنب هالي اسم Giotto تكريماً للفنان.

8. لوحة إعلان الاستقلال

لوحة إعلان الاستقلال
صورة: Wikimedia Commons

تعد لوحة إعلان الاستقلال للرسام الأمريكي (جون ترمبل) إحدى أكثر اللوحات شهرة في تاريخ الولايات المتحدة، والتي تم تكليفه برسمها في عام 1817، لتكون اللوحة موجودة في مبنى كابيتول الولايات المتحدة منذ ما يقرب من 200 عام، وقد تم طبعها على عملة فئة 2 دولار.

بسبب اسم اللوحة وأهميتها، يفترض الكثير من الناس بشكل خاطئ أن العمل الفني يصور توقيع إعلان الاستقلال، لكنه يظهر في الواقع لجنة الصياغة المكونة من خمسة أشخاص برئاسة (توماس جيفرسون) –ومن بينهم (بنجامن فرانكلين وجون آدمز وروجر شيرمان وروبرت ليفينجستون)– وهي تقدم المسودة الأولى للإعلان إلى رئيس الكونغرس القاري الثاني، (جون هانكوك).

تُظهر اللوحة 42 من أصل 56 شخصًا كانوا الموقعين على الإعلان في نهاية المطاف. أراد (ترمبل) تضمين جميع الـ 56 شخص لكنه لم يستطع العثور على أوجه شبه موثوقة بالنسبة للأربعة عشر شخص الآخرين. كانت المعالم المعمارية الأخرى لقاعة الاستقلال حيث وقع الحدث غير دقيقة لأنها تستند إلى رسمٍ رسمَهُ (توماس جيفرسون) من الذاكرة.

يبدو للوهلة الأولى في اللوحة أن (توماس جيفرسون) يخطو على قدم (جون آدمز)، حيث توقع البعض أن الهدف من هذا كان تمثيل التوتر السياسي بين الاثنين، ومع ذلك يكشف الفحص الدقيق أن أقدامهما جنبًا إلى جنب، وللتوضيح تم تعديل الصورة على العملة الورقية لخلق مساحة أكبر بين أقدامهما.

9. لوحة روكبي فينوس

لوحة روكبي فينوس
صورة: Wikimedia Commons

كان (دييغو فيلاثكيث) أحد أبرز الفنانين الرائدين في العصر الذهبي في اسبانيا، وتعتبر Rokeby Venus واحدةً من أفضل أعماله، فضلاً عن كونها الأكثر إثارة للجدل. فيها تجلس الإلهة فينوس عارية تدير ظهرها إلى الناظر بينما هي تنظر إليه من خلال المرآة. تم تصوير لوحات أكثر وضوحًا وجرأة في الفن في ذلك الوقت، ولكن (فيلاثكيث) أنهى اللوحة في عام 1651، وهو الزمان الذي كان لمحاكم التفتيش الإسبانية الكثير من الحشرية فيما يتعلق بما هو مسموح وما هو غير مسموح في الفن والأدب، وكان العري المصوّر على قائمة الرذائل التي من الشائع أن يتم تغريم الفنانين أو طردهم والاستيلاء على أعمالهم الفنية في حال قيامهم بمثل هكذا أعمال.

لكن ولأن (فيلاثكيث) كان تحت رعاية (فيليب الرابع) ملك إسبانيا، تمكن من أن يفلت من العقاب، وهذه اللوحة هي الوحيدة المتبقية من بين أعماله التي صوّرت أجسادًا عارية، وقد عُرضت في روكي بارك في إنجلترا لمدة قرن تقريبًا، ومنذ عام 1906 انتقلت اللوحة للمتحف الوطني في لندن. تصدرت عناوين الصحف مرة أخرى في عام 1914 عندما وقعت اللوحة ضحية هجوم شرس من قبل الناشطة المطالِبة بحقّ اقتراع المرأة (ماري ريتشاردسون)، والتي أرادت تدمير شيء ذي قيمة للاحتجاج على اعتقال الناشطة السياسية البريطانية (إميلين بانكيرست) حيث هاجمت اللوحة بفأس مما تسبب في سبعة شقوق مائلة طويلة، ولكن جرى ترميم هذا العمل بالكامل ليستعيد حالته الأولى.

10. تمثال داود

تمثال داود
صورة: Wikimedia Commons

هو على الأرجح التمثال الأكثر شهرة في العالم والذي استغرق النحّات الإيطالي ثلاث سنوات بعد أن كان منحوتة غير منتهية لنحات آخر واستحوذ عليها (مايكل أنجلو) ليخلق منها ”داود“ في عام 1504. ومع ذلك ليس بإمكان الكثير من الناس التحديق في وجه التمثال عن قرب لسببين: أولاً، يبلغ طول التمثال ما يزيد عن 5 أمتار، وثانيًا فهو موضوع في مواجهة عمود في معرض الأكاديمية في فلورنسا وقد ظل على هذا الحال منذ عام 1873. من الجانب، كما يراه الجميع، يبدو داوود واثقاً متحفزاً، لكن نظرته عن قرب تنم عن العصبية والعدوان، وحتى الخوف.

لم يكن (مايكل أنجلو) قد أعطاه هذا التعبير لسبب عشوائي وهذا ما يجعل الناس يستنتجون الآن أن داود في هيئة الاستعداد لمحاربة جالوت، يدعم ذلك ادعاء آخرين يقولون إن داود يحمل سلاحًا في يده اليمنى، مقلاع على الأرجح.

بعد أن قام أطباء فلورنسيون معاصرون بفحص التمثال، ذهلوا بمستوى التفاصيل الموضوعة فيه، ذلك لأن (مايكل أنجلو) درس التشريح بالعمل على الجثث على مدار خمس سنوات. ورغم ضخامة رأس التمثال ويديه مقارنة مع بقية جسده، حيث يبرر المختصين ذلك بأنه كان من المفترض أن يوضع على سطح كاتدرائية فلورنسا لذا توجب تضخيم اليدين والرأس لجعل الشكل العام واضح ومتناسق من الأسفل، إلا أن النصب لم يوضع هناك فعلًا لذا يظل هذا التبيان سرًا نجهل سببه.

11. لوحة ليلة النجوم

لوحة ليلة النجوم
صورة: Wikimedia Commons

تعتبر لوحة (فنسنت فان جوخ) هذه معيارًا وموضوعًا لدروس الفنون في كل مكان، The Starry Night هي تعبير ليلي ومجرّد عما تخيله (فان جوخ) يحوم في سماء لياليه في مدينة سان ريمي دو بروفنس. جرى رسم هذه التحفة في عام 1889 واستلهمت من الإطلالة خارج نافذته في مصح القديس بولس. كان يُعتبر (فان جوخ) فنانًا فاشلاً خلال حياته، ولكن تعبيره العبقري الطليعي والحرية في لوحاته اكتسبه شهرة هائلة بعد وفاته. توجد هذه اللوحة بشكل دائم في متحف الفن الحديث بنيويورك منذ عام 1941.

12. لوحة الصرخة

لوحة الصرخة
صورة: Wikimedia Commons

لطالما كنات لوحة الصرخة للفنان النرويجي (ادفار مونش) مصدر جذب وخوف للناس، وقصتها لا تقل غرابة، إذ جاء الإلهام لهذه اللوحة في يوم من الأيام بينما كان (مونش) يسير في شوارع المدينة مع أصدقائه ليتوقف فجأة وينظر إلى السماء وهي تغرب وكان لونها أحمر بلون الدم، ثم سمع ضجة وصرير خافت صادر من تحت المدينة، حينها شعر أن هناك صرخات لا حصر لها قادمة من الطبيعة.

بعد تلك الحادثة واصل رسم تلك الصورة عدة مرات ودائما ما رسم الغيوم حمراء بلون الدماء، وصف (إدفار مونش) في وقت لاحق معاناته الشخصية وراء هذه اللوحة، وقال إنه كان يشعر بالجنون تقريبًا لعدة سنوات، وصورت رسوماته التي حملت اسم The Scream كيف عانى إلى أقصى حد وكيف أنه تخلى عن الأمل في أن يتمكن من الشعور بالحب مرة أخرى.

13. لوحة إصرار الذاكرة

لوحة إصرار الذاكرة

لهذه اللوحة التي أبدعها (سلفادور دالي) أسماء عديدة منها لوحة الزمن، الساعات اللينة، الساعات المتساقطة، اتصال الذاكرة، إلحاح الذاكرة، وبغض النظر عن الاسم فهي واحدة من أعماله الفنية الأكثر شهرة وتأثيرًا وذات خصوصية عميقة تمامًا مثل لوحاته الأخرى. قيل إنه رسمها في خضم الدخول في حالة من الهلوسة عندما أتقن (دالي) طريقته في تجسيد جنون العظمة، وعرف كيف يستطيع فنان الدخول في حالة تأملية من الهلوسة الذهانية المدفوعة ذاتيًا. في هذه الحالة يسمي (دالي) ما يرسمه ”صور أحلام مرسومة باليد“. وفي اللوحة كما نرى موقف نسبي من الزمن يشبه نظرية أينشتاين.

14. لوحة والدة ويسلر

لوحة والدة ويسلر
صورة: Wikimedia Commons

تُعتبر هذه اللوحة التي تُلقب بموناليزا العصر الفيكتوري أبرز أعمال الرسام الأمريكي المولود في بريطانيا (جيمس أبوت ماكنيل ويسلر). كان اسمها الأصلي هو ”رسم بالرمادي والأسود“ وهي صورة لأم الرسام، حيث اتبع (ويسلر) هذا الاسلوب في تسمية أعماله الفنية تيمنًا بالمؤلفات الموسيقية. غير أن الجمهور أعطاها لقب ”أم ويسلر“ لأن الرسم كان في الواقع لوالده، حيث قيل إنه رسم والدته لأن الفتاة التي اتفق معها لتكون موضوع رسمه الأصلي لم تستطع القدوم على الموعد.

15. لوحة دورية الليل

لوحة دورية الليل
صورة: Wikimedia Commons

يعتبر مبتكر هذه اللوحة، الهولندي (رامبرانت)، أحد أفضل الفنانين في العالم، فهو من أبدع العديد من الروائع التي بقيت عجب حقيقي للفنانين الآخرين مثل ”والدة رامبرانت“ 1660، ”جولة في الليل“ 1662، ”القديس بطرس“ 1660، ”الخطيبة اليهودية“ 1665 وأعمال أخرى محفوظة في متحف اللوفر، لكن لوحة دورية الليل أو حرّاس الليل هي واحدة من أفضل لوحاته التي اكتملت في عام 1642، الشخصيات المعروضة هي عمدة امستردام الكابتن (فرانز بانينك كوك) والضابط (ويليام فان رويتنبرش). وقد نال الفنان مبلغ محترم جدًا لرسمه هذه اللوحة ولا شك شهرة منقطعة النظير.

16. لوحة الموناليزا

لوحة الموناليزا
صورة: Wikimedia Commons

تحمل لوحة ليوناردو دافنشي الشهيرة بعنوان ”الموناليزا“ الرقم القياسي في موسوعة غينيس لأعلى تقييم تأمين معروف في التاريخ بقيمة 100 مليون دولار في عام 1962. وقد جاء عنوان اللوحة من كلمة ”مونا“ وهي عبارة عن اللفظ الإيطالي المهذب لكلمة سيدتي، ومن اسم ليزا.

يعتقد أن موضوع هذه اللوحة الشهيرة هو (ليزا ديل جيوكوندو) وهي زوجة تاجر حرير ثري انتقلت هي وزوجها إلى منزل مختلف حيث أنجبوا طفلهما الثاني، للاحتفال بالانتقال إلى منزلهم الجديد و ولادة طفلهما الثاني، كلّف الزوج المسمى (فرانشيسكو ديل جيوكوندو) ليوناردو برسم صورة زوجته ليكون بذلك الطلب قد خلق إحدى أشهر اللوحات وأكثر الوجوه الغامضة في التاريخ.

17. بورتريه الطبيب غاشيه

بورتريه الطبيب غاشيه
صورة: Wikimedia Commons

تعد لوحة البورتريه هذه والتي تُجسد طبيب الفنان أحد أكثر اللوحات الفنية قيمة من بين أعمال (فينسنت فان جوخ) الأخرى والتي رسمها في عام 1890 قبل أن يُقدم على إنهاء حياته. الشخص في اللوحة هو الدكتور بول غاشيه، الذي كان قد اعتنى بـ (فان جوخ) في أشهره، ويقال أن كان لهما علاقة ودية ولكن مشاكسة، ولا بد أن (فان جوخ) كان مهتمًا بطبيبه حتى رسم صورة له خلّد ذكراه فيها.

18. لوحة القوط الأمريكيون

لوحة القوط الأمريكيون
صورة: Wikimedia Commons

لوحة حديثة للفنان أمريكي (جرانت وود) تُصوِّر مزارعًا مع ابنته العانس، حيث يقف كل منهما معًا عند مدخل المنزل. وجد (وود) السبيل لرسم هذه اللوحة بعد أن أخذه فنانًا آخر في جولة في ولاية آيوا حتى يتمكنوا من إيجاد مصدر إلهام لعملهم المقبل، وبينما كانوا يتجولون رأى (وود) منزلًا صغيرًا مبني على الطراز القوطي فقام برسمه وبعد الحصول على موافقة المالك، فكر في إنشاء لوحة تحوي أشخاص اعتبرهم مثاليين للتواجد بقرب منزل على الطراز القوطي مثل هذا، كانت هاتين والشخصيتين اللتان استخدمهما الفنان كنماذج لوحته هما أخته وطبيب أسنان العائلة.

19. لوحة العشاء الأخير

لوحة العشاء الأخير
صورة: Wikimedia Commons

عمل آخر من أعمال (دافينشي) التي اشتهرت بجودة الشخصيات والسمات الفنية، هذه اللوحة تصور تلاميذ المسيح المتوترين والمفاجئين عندما تنبأ يسوع بأن أحد التلاميذ سوف يخونه.

يُعتقد أن اللوحة قد تم الانتهاء منها في عام 1498، وقد رُسمت لتكون جزءًا من ترميم الكنيسة القديمة والدير بناءً على طلب دوق ميلانو.

أثارت اللوحة العديد من التساؤلات حيث قيل إنها تحوي العديد من العناصر التي لا تنتمي إلى المسيحية، ويعتقد البعض أن هذه اللوحة تحتوي على إشارات خاصة لعقيدة سرية مخالفة للعقيدة الكاثوليكية التي كانت صاحبة السلطان في ذلك العصر.

20. لوحة غرنيكا

لوحة غرنيكا

خلق أسلوب المبدع الإسباني (بابلو بيكاسو) في هذه اللوحة العديد من العجائب في كل جوانبها حتى تم اعتبارها أفضل عمل فني له، أما قصتها فتعود لعام 1937 عندما قصفت الطائرات الحربية الألمانية والإيطالية منطقة غرنيكا بغرض مساندة قوات القوميين الإسبان، فأودى القصف بحياة العديد من الأبرياء وأعطى الحكومة الرغبة في تخليد هذا الحدث بالطلب من (بيكاسو) رسم لوحة عن الأحداث في غرنيكا في أواسط شهر حزيران من نفس العام حيث توضح الشخصيات الجنود الجرحى والأوجه المشوهة للمدنيين القتلى وثورٌ في خضم الفوضى، تنقلت هذه اللوحة في جميع أنحاء العالم لرفع مستوى الوعي حول الحرب ما ساهم في زيادة شهرتها، وهي معروضة الآن في متحف مركز الملكة صوفيا الوطني للفنون في مدريد.

21. لوحة مدرسة أثينا

لوحة مدرسة أثينا
صورة: Wikimedia Commons

هي لوحة الرسّام الإيطالي (رافائيل) الأكثر شهرة والتي تجمع الفلاسفة القدماء على مر آلاف السنين في منصّة واحدة، يبدو أن (رافائيل) استمد إلهام اللوحة من فلسفة معاصره اللاهوتي والمفكر الإيطالي (بيكو ديلا ميراندولا) الذي قام بدراسة وتلخيص أفكار أهم المدارس الفلسفية المعروفة في زمانه بعد أن خبرها في أكاديمية فلورنتين الأفلاطونية، وقد كان السياسي والمصرفي (كوزيمو دي ميديشي) وراء رعاية هذا العمل.

يشير المؤرخون إلى أن المدرسة مستوحاة من كاتدرائية القديس بطرس التي كانت قيد الإنشاء بجوار جدار اللوحة في القصر الرسولي. قيل إن التفاصيل المعمارية كانت تجسد بدقة لا تصدق الأقواس المنحنية في المبنى المجاور وبمنظور لا تشوبه شائبة، هناك أدلة على أن بعض الفلاسفة قد تم تحديد هويتهم في الجدارية وهم أفلاطون وأرسطو وسقراط وفيثاغورس وغيرهم.

22. لوحة قديم الأزل

لوحة قديم الأزل
صورة: Wikimedia Commons

جرى الانتهاء من هذا الرسم بالألوان المائية من قبل الكاتب والرسّام والشاعر الرؤيوي البريطاني (وليام بليك) لأول مرة في عام 1794، ويوجد منه 13 رسمة منتشرة في جميع أنحاء العالم خصصت للمكتبات والجامعات، وكل واحدة فريدة من نوعها لأن (بليك) استخدم ألوانًا مختلفة ومتنوعة.

قال (بليك) بأنه استوحى اللوحة من الرؤية الخيالية التي مرّ بها عندما كان في الرابعة من عمره، ما جعلها من بين الأشياء المفضلة لديه. وفي ميثولوجيا (وليام بليك) الخاصة تمثل هذه اللوحة الإلهة (أورايزن)، وهو تجسيد للمنطق والقانون غالبًا ما يحمل معه أدوات المهندس المعماري لإنشاء الكون ومعالجته بالطريقة التي يراها مناسبة.

23. لوحة صقور الليل

لوحة صقور الليل
صورة: Wikimedia Commons

هي لوحة أمريكية معاصرة بريشة الفنان (إدوارد هوبر) الذي رسمها بالألوان الزيتية على قماش سنة 1942، تظهر الصورة لقطة من الحياة الأمريكية في الأربعينيات، وينقل هذا العمل الفني شعور غريب من العزلة المدنية، وإذا تمعّنت النظر إلى اللوحة سترى أنه لا يوجد باب للخروج إلى الشارع، كما إن استخدامه لمختلف الألوان وتلاعبه بالمساحات والضوء والظل يخلق البعد الدرامي للقطة من وقت فريد من الثقافة الأمريكية، هذه الجوانب الغامضة أدت إلى أن تكون هذه اللوحة مشهورة جدًا.

24. منحوتة المُفكر

منحوتة المُفكر
صورة: Wikimedia Commons

ابتكر النحّات الفرنسي (أوغست رودان) هذه المنحوتة في الأصل لتكون جزءًا من عمل أكبر بكثير يسمى أبواب الجحيم The Gates of Hell. يمثل التمثال دانتي مؤلف الكوميديا الإلهية، بينما يميل إلى الأمام لمراقبة دوائر الجحيم والتأمل في عمله، والعمل مستوحى من رسم (مايكل أنجلو) لحاكم فلورنسا (لورينزو دي ميديتشي) جالسًا.

الحجم الفعلي للمنحوتة ضخم يصل لارتفاع ستة أمتار تقريبًا وهو بذلك أكبر منحوتة كان قد صنعها (رودان)، هناك ما تعداده 28 نسخة من التمثال تنتشر في جميع أنحاء العالم، بعضها في حدائق رودان في باريس، وصولاً إلى ملبورن في أستراليا إلى بوينس آيرس في الأرجنتين، لكنها لم تُصنَع كلّها خلال فترة حياة الفنان أو بإشرافه.

25. نافورة تريفي

نافورة تريفي
صورة: Wikimedia Commons

هذه النافورة الفريدة في روما بإيطاليا هي واحدة من أكبر النوافير وأهمها وأكثرها شهرة في جميع أنحاء العالم. يبلغ ارتفاعها 26 مترًا وتتميز بالأسلوب الباروكي من القرن الخامس عشر. في منتصف هذا النافورة يقف إله البحر (نبتون) يقود عربة بحصانين محاطا بعذراوات الأسطورة اللاتينية الثلاث في رمزية لخصوبة والنقاء وصفاء البحر. لا تخلط بين هذه النافورة ونسختها المماثلة في لاس فيجاس فهذه هي نافورة الأمنيات الحقيقية ذات الصفات الأسطورية التي لا يحل محلها أية نسخة مطابقة.

26. جيش التيراكوتا الصيني

جيش التيراكوتا الصيني
صورة: Wikimedia Commons

ظلّ ضريح الإمبراطور الأول (تشين) الذي يضم تماثيل الطين هذه في سبات عميق منذ 210 قبل الميلاد حتى تم اكتشافه في عام 1974 عندما وجد علماء الآثار أن الموقع يمتد على مساحة 60 كيلومتر مربع وأن ضريح (تشين) أكبر 200 مرة من وادي الملوك المصري. يملأ قلب القبر جيش من التمثال المنحوتة بشكل رائع واللؤلؤ يحيط بالسقوف والغرف مليئة بالكنوز والمنحوتات الفاخرة.

هذه التماثيل أصبحت إحدى مواقع التراث العالمي لليونسكو، حيث تشير التقديرات إلى أن الحفر التي تحتوي على هذه التماثيل تحتوي في على أكثر من 8000 جندي و130 عربة و520 حصانًا و150 حصانًا من سلاح الفرسان كلها في آن معًا، الكثير من هذه المنحوتات يحمل أسلحة حقيقية، بعضها في الواقع مطلي بالكروم لحفظه، وهو ما لن يخترع الإنسان لآلاف السنين، يعتقد بعض العلماء أن الإغريق القدماء ربما ساعدوا في صنع هذه التحفة المهولة.

27. سقف كنيسة سيستينا

سقف كنيسة سيستينا
صورة: Wikimedia Commons

عملٌ آخر من إبداع (مايكل أنجيلو) هو كامل سقف كنيسة سيستينا في روما الذي كلّفه به البابا السادس عشر بعد المئتين للكنيسة الكاثوليكية (يوليوس الثاني)، ليبدأ الفنان العمل على هذا الإنجاز الهائل ما بين 1508 و1512 فيعتبر أحد أهم منجزات فن عصر النهضة، فيه نرى كيف يصور كل قسم مشهدًا مختلفًا من العهد القديم.

أشهر اللوحات الجدارية هو خلق آدم، حيث يتموضع الإنسان الأول ممددًا على الأرض لكنه يتلاقى مع الرب عن قرب حيث استطاع (مايكل أنجلو) أن يصور قصة الخلق من الكتاب المقدس من خلال جعل آدم يضطجع على الأرض مادّاً يده بهدوء نحو القدرة الإلهية لتمنحه القوة والحياة.

28. لوحة جوبيتير وسيميلي

لوحة جوبيتير وسيميلي
صورة: Wikimedia Commons

يصور عمل الرسام الفرنسي (غوستاف مورو) من العصر الرمزي وحقبة الفساد الفرنسي عالما باطنيا مستمدا من قصة الإله (جوبتير) –المكافئ الروماني لـ (زيوس)، حيث يستضيف عددًا من الآلهة والمخلوقات الأسطورية في قاعته بعدما احترقت (سيميلي) لأنها رأت (جوبتير) بشكله الإلهي الحقيقي لرغبتها بالتأكد أن والد جنينها ليس إنسانًا عاديًا، و(سيميلي) هي ابنة (هرمونيا) و(قدموس) وأم إله الخمر (ديونيسوس.

استوحى (مورو) معظم أعماله من عصر النهضة الإيطالية، وعمل على أكثر من 8000 لوحة ورسم طوال حياته وأثر بشكل كبير على الجيل القادم من الفنانين الرمزيين.

جاري التحميل…

0