معلومات عامة

حانة فريدة من نوعها تجعلك تثمل عبر استنشاقك لغيوم من الكحول تملأ الهواء من حولك

حانة الغيوم الكحولية

تعتبر هذه الحانة التي حملت اسم (الهندسة الكحولية) Alcoholic Achitecture حانة فريدة من نوعها افتتحت سنة 2015 في سوق (بورو) الواقع في مدينة (لندن)، التي بمجرد دخولك إليها تجد نفسك غارقا في غيمة كحولية تستنشق مكوناتها من كوكتيلات محلية التحضير، كما تعرض على زبائنها كذلك لائحة من المشروبات الروحية القوية المحضّرة وفقا لوصفات قديمة من إبداع رهبان محليين في العصور الوسطى، مثل مشروب Chartreuse، وجعة Trappist، ونبيذ Buckfast.

حانة الغيوم الكحولية وهي فارغة خارج ساعات الخدمة.

حانة الغيوم الكحولية وهي فارغة خارج ساعات الخدمة.

تكون نسبة الكحول ثلث المزيج الذي يتكوّن منه الكوكتيل، ويكون الثلثان الآخران عادة عبارة عن مشروب محفز، ويتم ضخ هذه الكوكتيلات في الهواء عبر أجهزة ترطيب للجو ضخمة الحجم.

ومما يثير القلق، هو تصريح مالكي الحانة -شركة (استوديو بومباس آند بار)- بأن المناخ الكحولي للحانة يتم امتصاصه عبر أجسام الزبائن من خلال الرئتين مما يجعله يتفادى المرور عبر الكبد لتتم تصفيته كالعادة.

وعلى ما يبدو فإن هذا المناخ الكحولي قوي يما فيه الكفاية لدرجة يجعل الزبائن يصلون لنفس درجة الثمالة التي اعتادوا الوصول إليها من خلال استهلاك ستين بالمائة فقط مما اعتادوا استهلاكه من مشروبات كحولية.

ومقابل عشرة جنيهات استرلينية، بإمكان الزبائن اختبار تجربة فريدة تدوم خمسين دقيقة داخل هذه الحانة، والتي يمكنهم خلالها تجربة كذلك كل ما تقدمه الحانة من مشروبات، والاستمتاع بتصميمها الذي يحاكي تصاميم الكنائس في العصر الفيكتوري.

وتم تحديد وتسعير التواجد داخل هذه الحانة بعامل الوقت، للسهر على أن لا يثمل الزبائن بشكل مفرط، فكان أحد مالكي الحانة ومصمميها وهو (سام بومباس) قد قال: ”إن الكحول داخل هذه الحانة يدخل مباشرة في مجرى الدم ولا يمر عبر الكبد“، كما يتم نصح الزبائن بالتنفس بطريقة ”مسؤولة“ ودون إفراط، ذلك أن كل ما يتنفسونه من كحول يذهب مباشرة إلى مجرى الدم متجاوزا العبور عبر الكبد مما يجعلهم يثملون بسرعة كبيرة.

يرتدي أغلب الزوار أوشحة بلاستيكية فوق ملابسهم بينما يكونون داخل الحانة حتى لا يتسبب الكحول الموجود في الهواء في تلفها أو اتساخها.

يرتدي أغلب الزوار أوشحة بلاستيكية فوق ملابسهم بينما يكونون داخل الحانة حتى لا يتسبب الكحول الموجود في الهواء في تلفها أو اتساخها.

لافتات داخل الحانة تنصح الزبائن بالتنفس بـ”مسؤولية“.

لافتات داخل الحانة تنصح الزبائن بالتنفس بـ”مسؤولية“.

ليست هذه أول مرة تفتتح فيها حانة من هذا النوع في العاصمة الإنجليزية (لندن)، ففي سنة 2009 افتتحت حانة مشابهة لمدة وجيزة من الوقت في منطقة (سوهو) ثم أغلقت، وكانت تلك الحانة كذلك تسودها غيوم من كوكتيلات كحولية تتكون من شراب الجن ومشروبات محفزة.

من مزايا حانة (الهندسة الكحولية) هو أنك لن تضطر تكليف نفسك عناء اختيار ملابسك بعناية لدى رغبتك في دخولها، حيث يرتدي أغلب الزوار أوشحة بلاستيكية فوق ملابسهم بينما يكونون داخل الحانة حتى لا يتسبب الكحول الموجود في الهواء في تلفها أو اتساخها.

وقد عبر الدكتور (ويليام شاناهان) –خبير علم النفس الاستشاري لدى مستشفى (نايتنغال)- عن عدم ترحيبه بهذه الفكرة التي قال أنها ”لم ترُقه البتة“ لدى حوار له مع وكالة الأنباء (أسوشياتد بريس) Associated Press، وللعلم فإن اختصاص الدكتور (شاناهان) هو الإدمان والاضطرابات العقلية، حيث قال: ”في حالة هذه الحانة، يتجنب الكحول أول محطات الحرق في الجسم وهي الكبد، ويذهب مباشرة إلى الدماغ، مما بجعله أكثر سمية، ويجعل درجة سميته سريعة للغاية“، وأضاف: ”هناك احتمال كبير أن يتسبب هذا في الكثير من الأعراض الجانبية الخطيرة، بالإضافة إلى أضرار على مستوى الدماغ، خاصة لدى أدمغة الشباب صغار السن التي ما تزال في طور النمو“.

بإمكان الزبائن اقتناء المشروبات العادية في القسم الخالي من الغيوم الكحولية في الحانة.

بإمكان الزبائن اقتناء المشروبات العادية في القسم الخالي من الغيوم الكحولية في الحانة.

وكان الدكتور (نيال كامبال)، وهو خبير في الإدمان على الكحول في مستشفى (بريوري) في (روهامبتون) أكثر امتعاضا من الفكرة فقال: ”آخر شيء قد يحتاجه الناس الآن هو طريقة جديدة آخرى لاستهلاك الكحول“.

عدد القراءات: 2٬001