علوم

كم هو عمر القمر؟.. العلماء يملكون جوابا جديدا

لطالما كان أقرب الأجرام السماوية إلينا — القمر — محط أنظار البشرية، فمنذ العصور القديمة وهو جزء أساسي من الأساطير والقصص والحياة الاجتماعية عموماً، حتى أنه حظي بتقويم خاص به كما في التقويم البابلي والعبري وحتى الإسلامي.

ومع الأهمية الكبيرة التي يشغلها القمر بالنسبة للبشر، فمعرفة وقت تشكله بالضبط لطالما كان سؤالاً مهماً، ليس فقط للأهمية المعنوية، لكن لارتباط الأمر بتاريخ بداية الحياة على الأرض وتطورها لاحقاً.

كيف ولد القمر؟

من المعروف اليوم في الأوساط العلمية، أن القمر كان نتيجة اصطدام جسيم يقارب حجم كوكب المريخ بكوكب الأرض، نوع الجسيم أو حتى عدد الاصطدامات غير معروف بالنسبة لنا حتى الآن، لكن المعروف أنه حدث في بدايات تشكل نظامنا الشمسي وتسبب برفع درجة حرارة الأرض إلى حد بعيد، حيث احتاجت ملايين السنين لتبرد وتصبح ملاءمة لبداية الحياة عليها.

ما الصعب في تحديد عمر القمر؟

مع كون القمر مجرداً من أي غلاف جوي، فهو عرضة للتصادم مع المذنبات والنيازك الصغيرة بشكل دائم، فالغلاف الجوي الأرضي هو الذي يحمينا عموماً من هذه التصادمات بإحراقه للأجسام التي تدخله بفعل الاحتكاك مع الهواء.

مع عدم قدرة القمر على منع الأجسام من صدم سطحه، فجزء كبير من الصخور عليه لا تعدو عن كونها بقايا لنيازك صغيرة اصطدمت به بوقت من الأوقات، وهذا الأمر يصعب تحديد عمر القمر كون الوصول إلى صخور مؤكدة المصدر (من المؤكد كونها موجودة منذ بداية تشكل القمر) أمر صعب للغاية.

القمر العلاق

صورة ملتقطة يوم 13 نوفمبر 2016 للقمر العملاق (ظاهرة القمر العملاق التي حدثت نهاية العام الماضي) – صورة لـMélanie Barboni

كم عمر القمر

وفقاً لبحث جديد صدر عن قسم علوم الفضاء والكواكب والأرض في جامعة كاليفورنيا في لوس أنجلس (UCLA) في 11 كانون الثاني/يناير 2017 فالقمر أقدم بقليل من التوقعات السابقة لعمره، فمع كون معظم التوقعات السابقة تعطي للقمر عمراً يقارب 4.4 بليون سنة (بعد تشكل النظام الشمسي بـ150-200 مليون سنة)، فالدراسة الجديدة تؤكد أن القمر أٌقدم من ذلك بعمر يبلغ 4.51 بليون سنة (مع هامش خطأ يبلغ 10 ملايين سنة) أي أن تشكله كان بعد تشكل النظام الشمسي بحوالي 60 مليون سنة فقط.

البحث الجديد اعتمد على تحليل فلز الزركون (Zircon) في العينات التي جلبتها رحلة Apollo 14 إلى القمر عام 1971. ومع حسابات دقيقة لعمر الزركون الموجود في العينات (مع أخذ تأثير الإشعاع الكوني على تحديد العمر بعين الاعتبار) فالنتيجة كانت 4.51 بليون سنة، مع ثقة كبيرة من العلماء بكونها دقيقة إلى حد بعيد وستصمد لمدة طويلة من الزمن.

أهمية عمر القمر

وفقاً للدكتورة باربوني (Barboni) – باحثة في قسم علوم الفضاء والكواكب والأرض في جامعة كاليفورنيا في لوس أنجلس، والكاتبة الأساسية للورقة البحثية – فالنتائج الجديدة ذات أهمية كبيرة في فهم تشكل وتطور القمر والأرض والنظام الشمسي عموماً. فالحياة على الأرض مثلاً لها آثار بعمر 4.1 بليون سنة على الأقل، مما يجعل العمر الجديد للقمر أكثر منطقية خصوصاً مع كون تشكل القمر كان من شأنه أن يرفع درجة حرارة الأرض بشكل كبير عدا عن إعادة تشكيلها عموماً، مما يعني أنها كانت ستحتاج لوقت طويل لتبرد وتستقر قبل أن تصبح جاهزة لتبدأ الحياة بالظهور عليها.

المصادر

عدد القراءات: 6٬115