معلومات عامة

10 معلومات غير مألوفة عن رحلة أبولو 11 للهبوط على سطح القمر

رحلة أبولو 11
mm
إعداد: علا شمسين

يبدو وكأنه مر يوم واحد فقط على مقولة نيل آرمسترونغ الشهيرة ”خطوة صغيرة للإنسان، لكنها قفزة كبيرة للبشرية.“ لكن في الحقيقة إن أربع عقود من الزمن قد مضت مذ أن خطا رائدا الفضاء الشهيران نيل آرمسترونغ وباز ألدرين بخطواتهما الأولى على سطح القمر في 21 تموز عام 1969. إليكم بعض المعلومات الغريبة عن رحلة أبولو 11 إلى القمر:

1. لا يظهر رائد الفضاء آرمسترونغ في العديد من الصور التي التقطت على سطح القمر —المصدر

رحلة أبولو 11

رائد الفضاء: Buzz Aldrin – صورة: NASA

إن جميع الصور المعروفة عن رحلة أبولو 11 تظهر رائد الفضاء باز ألدرين وليس نيل آرمسترونغ، حيث شغل آرمسترونغ في تلك الرحلة مهمة المصور الرئيسي على سطح القمر. الصورة الوحيدة التي ظهر فيها آرمسترونغ على سطح القمر التقطت على الأرجح عن طريق الخطأ.

2. لم يكن رائدا الفضاء ألدرين وآرمسترونغ وحيدين في تلك الرحلة —المصدر

باز ألدرين ثم مايكل كولينز ثم نيل آرمسترونغ

من اليمين الى اليسار، باز ألدرين، مايكل كولينز، نيل آرمسترونغ – صورة: NASA

كان طاقم رحلة أبولو 11 مكوناً من ثلاثة رواد فضاء، إلا أن رائد الفضاء الثالث؛ وهو مايكل كولينز، لم يهبط على سطح القمر، بل بقي يدور حول القمر أثناء تواجد آرمسترونغ وألدرين على سطح القمر وقيامهما بجمع العينات الصخرية من تربته.

3. اختفت العديد من أشرطة الفيديو التي صورت خلال الرحلة —المصدر

أشرطة فيديو رحلة أبولو 11

صورة: NASA

على الرغم من أن فكرة ناسا كانت ذكية في إرسال إنسان إلى سطح القمر؛ إلا أنها لم تستطع إستعادة جميع أشرطة الفيديو التي صورت خلال الهبوط على القمر. ويذكر بأن حوالي عشرة أشرطة فقدت تماماً، إلا أن الفيديو الذي سجل خطى آرمسترونغ على القمر بقي موجودا من الشريط الأصلي الذي عرض على الشاشة الرئيسية.

4. تجاوز رواد الفضاء مواعيد النوم المحددة لهم —المصدر

رائد الفضاء: Buzz Aldrin - صورة: NASA

رائد الفضاء: Buzz Aldrin – صورة: NASA

على الرغم من أن النظام اليومي كان صارماً على سطح القمر، إلا أن رائدا الفضاء آرمسترونغ وألدرين فضّلا أن يكملا مهمة السير على سطح القمر، ولذلك طلبا من طاقم التحكم أن يؤجل موعد النوم لوقت لاحق، وبالفعل تمت الموافقة مرة واحدة على متابعة المهمة، وأُلغي الوقت المحدد للنوم شريطة أن يعوض الرائدان هذا الوقت حال انتهائهما من أداء المهمة.

5. بقي رواد الفضاء معزولين لمدة 21 يوم بعد عودتهم إلى الأرض —المصدر

زيارة الرئيس نيكسون لطاقم أبولو 11 وهم داخل المقطورة الصحية

زيارة الرئيس نيكسون لطاقم أبولو 11 وهم داخل المقطورة الصحية – صورة: NASA

على الرغم من معرفة العلماء لعدم وجود أي حياة على سطح القمر، إلا أن رواد الفضاء الثلاثة بقوا معزولين صحياً في مقطورة لمدة 21 يوماً، خوفاً من انتشار أي مرض قد يكونون حملوه أو أصيبوا به على سطح القمر.

المقطورة الصحية

المقطورة الصحية

6. قام رواد الفضاء بنصب مرآة على سطح القمر —المصدر

مرآة على سطح القمر

المرآة على سطح القمر

قام رائدا الفضاء آرمسترونغ وألدرين بتثبيت مرآة على سطح القمر من أجل القيام بتجربة لتحديد المدى الليزري للقمر، وذلك عبر إرسال إشعاعات الليزر من الأرض للقمر وحساب الوقت اللازم لوصولها إلى هناك والعودة مرة أخرى إلى الأرض.

7. ”مخروط البوظة“ و”كومة القش“ هي الأسماء التي فضل رواد الفضاء إطلاقها على المراكب الفضائية —المصدر

 رحلة أبولو 11

أراد رواد الفضاء أن يكونوا مرحين باختيار أسماء المركبات، لكن ناسا رفضت ذلك وطلبت منهم أخذ الموضوع على محمل الجد. وأُطلِق لاحقاً اسم كولومبيا (Columbia) على المركبة الرئيسية نسبة لرواية الخيال العلمي ”من الأرض إلى القمر“، والتي تدور أحداثها حول مركبة فضائية اسمها كولومبيا تُقذف من مدفع خاص بغية الوصول إلى سطح القمر. فيما أُطلِق على المركبة القمرية اسم إيجل (Eagle) نسبة لطائر العُقاب الأصلع الذي يعتبر الرمز الوطني للولايات المتحدة الأمريكية، والذي استخدم كشعار للبعثة الفضائية أيضاً.

8. استعان رواد الفضاء بـ”قلم“ كوسيلة مساعدة لإتمام الرحلة إلى القمر —المصدر

 رحلة أبولو 11

صورة: NASA

أثناء دخوله إلى المركبة، قام رائد الفضاء ألدرين بكسر أحد القواطع الكهربائية عن طريق الخطأ، لكن ولحسن الحظ، قام آرمسترونغ بإدخال قلم مكانه مما ساعدهم على إصلاح هذا العطل وإكمال الرحلة بأمان.

9. كان الصاروخ عملاقاً —المصدر

الصاروخ ساتورن 5 (Saturn V)

الصاروخ ساتورن 5 (Saturn V) – صورة: NASA

ساتورن 5 (Saturn V) هو أكبر صاروخ تم إرساله بنجاح إلى الفضاء، حيث بلغ طوله 110 متراً ووزنه قرابة الـ3000 طناً. ولم يفقد الصاروخ أحد أفراد طاقمه طيلة فترة رحلاته بين عامي 1967 و1973.

10. كان الرئيس الأمريكي ريتشارد نيكسون جاهزاً لإلقاء خطاب مأساوي —المصدر

احتفالات رحلة ابولو الى القمر

احتفالات رحلة ابولو الى القمر – صورة: Nasa

وضع الرئيس الأمريكي نيكسون وحكومته احتمالاً لفشل رحلة أبولو 11، مما دفعه لتجهيز خطاب في حال حدوث أي مصيبة. ويقول الخطاب في أحد الإقتباسات: ”شاء القدر للرجال الذين ذهبوا إلى القمر للاستكشاف بسلام أن يرقدوا هناك بسلام. هؤلاء الرجال الشجعان؛ آرمسترونغ وألدرين، أدركوا أن لا أمل من عودتهم، لكنهم كانوا على أمل في أن تضحيتهم لن تذهب سدىً، بل كانت في سبيل البشرية“.

 

مقال من إعداد

mm

علا شمسين

طالبة طب بشري سنة ثالثة في جامعة دمشق.

عدد القراءات: 1٬841

تدقيق لغوي: قصي علي.