in

هل نزول الإنسان على القمر مؤامرة؟ نجم كرة السلة الأمريكي (ستيف كوري) يشكك ويتساءل، ووكالة ناسا تردّ

لاعب كرة السلة ستيف كوري

خلال بث على الهواء لموقع وإذاعة (ذا رينغر) بعنوان «وينغين إيت»؛ عبّر لاعب كرة السلة المحترف (ستيفن كوري) عن شكوكه في كون رحلات (أبولو) قد نجحت في إنزال الإنسان على القمر بالفعل!

بشكل مفاجئ، قام هذا اللاعب –الحاصل على جائزة أفضل لاعب في البطولة لمرتين– بسؤال مضيفا برنامج «وينغين إيت» وهما (فينس كارتر) و(كينت بايزمور) وكذا الضيف الآخر (آندري إيغودالا) الذي هو لاعب كرة سلة محترف، سألهم قائلا: ”هل وصل الإنسان حقا إلى القمر؟“ فأجابت عدة أصوات من القاعة ”لا“، وكان رد (كوري): ”وهو ما أعتقده أنا أيضاً“.

قد يكون من المحتمل أن (كوري) كان يمزح فقط، لكن في حالة ما كان جادا فيما قاله، فإن (ناسا) مستعدة لمساعدة هذا اللاعب الفائز ببطولة الولايات المتحدة لكرة السلة ثلاثة مرات على تغيير آرائه، وذلك وفقا لما نقلته صحيفة (نيويورك تايمز).

قال الناطق الرسمي باسم وكالة (ناسا) السيد (آلارد بيوتل): ”هناك الكثير من الدلائل على أن وكالة (ناسا) نجحت في إنزال 12 رائد فضاء أمريكي على سطح القمر من سنة 1969 إلى سنة 1972. بودّنا لو أن السيد (كوري) يتفضل علينا بجولة داخل «المختبر القمري» في مركز (جونسون) للأبحاث الفضائية في (هيوستين)، ربما يكون هذا في المرة القادمة التي يكون فيها الـ(واريورز) [وهو الفريق الذي يلعب (كوري) في صفوفه] في البلدة لمواجهة الـ(روكيتس)“.

وأضاف (بيوتل): ”نملك مئات الكيلوغرامات من صخور القمر التي نحتفظ بها هناك، بالإضافة إلى وحدة التحكم في مهمة (أبولو)، وخلال زيارته يستطيع [كوري] رؤية بأم عينه ما فعلناه منذ خمسين سنة في الماضي، هذا بالإضافة إلى ما نحن بصدد القيام به للعودة إلى القمر، وهذه المرة للبقاء والعيش هناك“.

اتصل كذلك (سكوت كيلي)، وهو رائد فضاء سابق لدى وكالة (ناسا) بـ(كوري) خلال تغريدة له على تويتر قال فيها: ”(ستيف)، أكن لك الكثير من الاحترام، لكن دعنا نتحدث عما قلته عن النزول على سطح القمر. راسلني مباشرة“.

إن كل تلك الصخور التي عاد بها رواد الفضاء من القمر لا تمثل إلا قمة الجبل الجليدي بالنسبة لأدلة (ناسا) على رحلات (أبولو)، على سبيل المثال، قامت مركبة Lunar Reconnaissance Orbiter التابعة لـ(ناسا)، والتي كانت تطوف في مدار القمر، بتصوير عدة عمليات إنزال على سطح القمر ضمن رحلات (أبولو) في مختلف مواقعها، مظهرة قطعا من المعدات وآثار عجلات المركبات التي أُرسلت إلى القمر على سطحه.

وفي حال كنت تعتقد عزيزي القارئ أن Lunar Reconnaissance Orbiter هو أيضا جزء من مؤامرة (ناسا) المدبرة بإحكام، فعليك أن تأخذ بعين الاعتبار مدى صعوبة أن يبقي كل من شكَّل يوما جزءا من كل تلك العمليات العملاقة على فمه مطبقا وأن يحفظ السر ويكتمه لعقود طويلة من الزمن، لأن هذه الأخبار ليست بالعادية ولا بالهيّنة، ولو أنها كانت غير حقيقية لتكلم أحد هؤلاء المشاركين في المؤامرة بدون شك حول الحقيقة، سواء في لحظة استفاقة ضمير أم رغبة في الشهرة والمال أو لمجرد إحداث ضجة إعلامية.

يشير المسؤولون في وكالة (ناسا) كذلك إلى أن: ”جميع مهمات (أبولو) كان يتم تعقبها ومتابعتها عن كثب من قبل دول مثل إنجلترا وروسيا، أي من قبل حلفائنا وأعدائنا آنذاك، واللذان أرسل كلاهما رسائل تهاني حارة بعد نجاح عملية الهبوط على القمر. في خضم السباق نحو الفضاء واحتدامه؛ كانت الخطوة الأنجح بالنسبة للروس [المنافسين] أن ينفوا هبوطنا على القمر وأن يقولوا بأن الأمر مجرد خدعة“.

وليست هذه بالمرة الوحيدة التي يدعم فيها نجوم كرة السلة الأمريكية نظريات المؤامرة المتعلقة بالفضاء، حيث قال اللاعب (كيري إيرفينغ) لاعب فريق (بوسطن سيلتيكس) في بث حي في السنة الماضية أنه يؤمن بأن الأرض مسطحة، غير أنه سحب تصريحه ذلك بعد قليل واعتذر للمجتمع العلمي ولأساتذة العلوم على الخطأ الذي ارتكبه في حقهم.

جاري التحميل…

0