in

دخلك بتعرف قصة برج «فلاديمير تاتلين» الهائل الذي لم يُبن قط! والذي أريد له أن يكون رمزا للتطلعات الشيوعية للقادة في روسيا آنذاك

برج تاتلين

بعد قيام الثورة الروسية في عام 1917، أطلق زعيم الحزب البلشفي المنتصر (فلاديمير لينين) برنامجًا ضخمًا لبناء النصب التذكارية في جميع أنحاء الجمهورية السوفيتية الروسية، التي كانت سابقةً للاتحاد السوفيتي، باعتباره وسيلة لبث الأفكار الثورية والشيوعية.

عيّن (لينين) مهندسًا بلشفيًا شابًا يدعى (فلاديمير تاتلين) مسؤولاً عن إنشاء المقر الرئيسي للأممية الثالثة –وهي منظمة أسسها لينين بهدف تعزيز الشيوعية العالمية والدفاع عنها– ليكون جزءًا من هذا البرنامج المسمى بلا خجل ”نُصب البروباغندا“.

خرج (تاتلين) بتصميم ذو هيكل مستقبلي يرمز إلى التطلعات الطوباوية للقادة الشيوعيين في روسيا. كان الهيكل يسمى «النصب التذكاري للأممية الثالثة»، غير أنه أصبح معروفًا باسم برج (تاتلين).

هل يتعذر عليك إكمال قراءة كل المقال الآن؟ يمكنك حفظه في المفضلة والعودة إليه لاحقا..
نموذج بمقياس 1:42 لبرج تاتلين في مركز سينسبري للفنون البصرية في نورتش (حقوق الصورة: Russian Art + Culture).
نموذج بمقياس 1:42 لبرج تاتلين في مركز سينسبري للفنون البصرية في نورتش. صورة: Russian Art + Culture

أراد (تاتلين) أن يُبنى البرج من مواد صناعية حديثة، مثل الحديد والزجاج والصلب. يتألف تصميمه من حلزون مزدوج متعاقد يتصاعد لأعلى إلى ارتفاع 400 متر مدعوم بعارضة قطرية ضخمة. كانت هناك أربعة أشكال هندسية تهدف إلى الدوران بسرعات مختلفة داخل هذا الهيكل المعدني الخارجي.

في قاعدة الهيكل، كان هناك مكعب مصمم ليكون مكانًا للمحاضرات والمؤتمرات والاجتماعات التشريعية والذي من المفترض أن يدور دورة واحدة في السنة، وكان فوق المكعب هرم يضم أنشطة تنفيذية. كان يفترض لهذا الهرم أن يدور دورة واحدة في الشهر.

فوق الهرم، كانت هناك أسطوانة تضم مركزًا للمعلومات وتصدر نشرات إخبارية وبيانات عبر التلغراف والراديو ومكبرات الصوت، وكان من المفترض لها أن تكمل دورة واحدة كل يوم.

في الأعلى، كان هناك شكل نصف كروي لمعدات الراديو يدور كل ساعة، وكانت هناك أيضًا خطط لتثبيت شاشة عملاقة في الهواء الطلق على الأسطوانة، وجهاز عرض آخر يمكنه إرسال الرسائل عبر السحب في أي يوم ملبد بالغيوم.

فلاديمير توتلين ومساعده أمام نموذج خشبي للبرج في نوفمبر 1920.
فلاديمير توتلين ومساعده أمام نموذج خشبي للبرج في نوفمبر 1920. صورة: Wikimedia Commons

كان أمرًا محبطًا أن برج (تاتلين) لم يُبنى قط. بعد نهاية الحرب العالمية الأولى، لم تتبق أي موارد لإنشاء مثل هذا الهيكل. إلى جانب ذلك، كانت ثورة أكتوبر التي أغرقت البلاد في حرب أهلية استمرت ست سنوات قد دمرت بالفعل رؤى الشيوعية العالمية، ومع انفصال المزيد والمزيد من الدول داخل الإمبراطورية الروسية السابقة، تلاشت أي آمال متبقية في ثورة البروليتاريا العالمية، وتلاشت خطط البرج.

تخيل معاصر لِما كان سيبدو عليه برج تاتلين وكيف كان سيغير مظهر أفق سان بطرسبرع في حال بُنِي (حقوق الصورة: Onstrid Financial).
تخيل معاصر لِما كان سيبدو عليه برج تاتلين وكيف كان سيغير مظهر أفق سان بطرسبرع في حال بُنِي. صورة: Onstrid Financial

على الرغم أن برج (تاتلين) لم يُبنى قط، إلا أن النماذج المصغرة للهيكل موجودة في مواقع مختلفة حول العالم. يوجد واحد في «المتحف المعاصر» في ستوكهولم، وواحد في «المتحف الوطني الروسي للفنون التشكيلية» في موسكو، والآخر في «المتحف الوطني للفن المعاصر» في «مركز جورج بومبيدو» في باريس.

في عام 2011، صُمم نموذج بمقياس 1:42 لبرج (تاتلين) باعتباره تركيبًا مؤقتًا في «الأكاديمية الملكية للفنون» بلندن، ونُقلت التركيبة ذاتها إلى «مركز سينسبري للفنون البصرية» في (نورتش)، وبعد ذلك إلى «حديقة النحت» بجامعة (إيست أنجليا) حيث توجد حاليًا.

نموذج لبرج تاتلين في الأكاديمية الملكية للفنون بلندن (حقوق الصورة: zoer/Flicker).
نموذج لبرج تاتلين في الأكاديمية الملكية للفنون بلندن. صورة: zoer/Flicker

مقالات إعلانية