in

دخلك بتعرف قصة الطائرتين التابعتين للقوات الجوية السورية من طراز (ميغ 17) اللتين هبطتا في إسرائيل عن طريق الخطأ؟

في عام 1968، اضطر طياران سوريان إلى الهبوط في إسرائيل نتيجة خطأ ملاحي.
في عام 1968، اضطر طياران سوريان إلى الهبوط في إسرائيل نتيجة خطأ ملاحي. صورة: مدونة Israel's Good Name

في الـ12 من شهر أغسطس/آب عام 1968 اخترقت طائرتان تابعتان للقوات الجوية السورية من طراز (ميغ-17) بشكل غير متوقع المجال الجوي الإسرائيلي، ولكن بدلاً من بدء بروتوكول القتال كما هو متوقع؛ هبطت الطائرتان في مدرج مطار (بتست) المهجور، و(بتست) هي قرية زراعية اسمها العربي هو «البصة».

كانت هذه المرة الأولى التي يتمكن فيها الغرب من رؤية هذا النوع من الطائرات روسية الصنع عن قرب، والتي أصبحت فيما بعد مصدراً مهماً في صناعة السلاح الجوي الإسرائيلي والغربي.

تم التقاط الصور للطيارين –الملازم وليد أدهم البالغ من العمر 25 عاماً، والملازم الثاني ردفان الرفاعي البالغ من العمر 22 عاماً– واستجوابهما، حيث صرح بيان صدر عن الجيش بعد الحادثة مباشرةً أن التحقيق لا يزال جاري لكنه حتى الآن ما زلنا لا نعلم إن كان هذان الطياران من الهاربين أم أنهما اضطرا للهبوط في هذا المطار.

هبطت الطائرتين السوريتين روسيتا الصنع في المطار الذي عادة ما يستعمل لوضع الطائرات التي تستخدم لرش المحاصيل، ولم يستغرق الأمر وقتاً طويلاً حتى وصلت مجموعات كبيرة من المدنيين وتجمعوا حول هاتين الطائرتين، كان المشهد غريباً بالنسبة إليهم، طائرتان عدوتان تهبطان في مدرج مهجور ليس مشهداً تراه كل يوم!

في عام 1966، شهدت إسرائيل هبوط طائرة من طراز (ميغ-21) بقيادة أحد الطيارين المنشقين العراقيين، لا تزال هذه الطائرة حتى الآن معروضة في معرض تابع للجيش. لكن هبوط طائرة من طراز (ميغ-17) هي الحادثة الأولى من نوعها في إسرائيل.

في المقابل، صرّح المتحدث باسم الجيش السوري في دمشق أن الطيارين ضلا طريقهما وذلك بسبب حالة الطقس السيئة، لذلك أجبرا على الهبوط في الأراضي الإسرائيلية بحالة طوارئ بعد نفاد الوقود منهما.

إحدى طائرات ميغ 17 السورية التي أمسكت بها اسرائيل
إن طائرة ميغ 17 مطورة من طائرة الـميغ 15، وتركز استخدامها لدى دول حلف وارسو ودول العالم الثالث، حيث استخدمتها سورية ومصر في حرب الستة أيام ضد إسرائيل. صورة: Alexander Ziskind and Dan Hadani Archive/NLI

لكن بعد التحقيق، اتضح أن هذين الطيارين كانا في رحلة ملاحية في سماء سوريا متبعين خريطة قديمة تعود لعام 1945، فدخلا سماء لبنان وبدل التوجه شمالاً والهبوط في طرابلس في لبنان، اتجها جنوباً وهبطا في مدرج مطار (بتست) الإسرائيلي، والأسوأ من هذا كله، كان الطياران متأكدين أنهما قد هبطا في مدرج لبناني.

بعد وصول الجهات المعنية إلى مدرج مطار (بتست)، قاموا بإلقاء القبض عليهما، وبعد مرور عامين من احتجازهما تم الإفراج عنهما كجزء من عملية تبادل للأسرى، ولكن بقيت الطائرتان في أيدي سلاح الجو الإسرائيلي. كانت هذه المرة الأولى التي تضع فيها شركة (ويس بلوك) يدها على هذا النوع من الطائرات، حيث كانت الأخيرة في الخدمة لدى القوات الجوية السورية والمصرية والعراقية وغيرها من القوات الجوية العربية.

نُقلت هاتان الطائرتان إلى قاعدة القوات الجوية الإسرائيلية (رمات ديفيد) وخضعتا لسلسة من الاختبارات، حيث قام فريق أرضي مختص بفحص جوانبها الفنية، كما اختُبرت القدرات الجوية للطائرة على يد كل من الكولونيل (داني شابيرا) الذي كان طياراً في سلاح الجو الإسرائيلي والطيار الشاب المقدم (إيهود هانكين)، وذلك بهدف اكتشاف أسرارها.

بقايا طائرة ميغ 17
بقايا إحدى طائرات ميغ 17 التي هبطت هبوطاً اضطرارياً في اسرائيل.

كتب الكولونيل (داني شابيرا): ”سمعت الكثير عن قدرات طائرات (ميغ-17) القتالية الجوية وقدرة الطيارين المقاتلين على القيام بمناورات ممتازة على متنها، لذلك كان لدي فضول كبير لاكتشاف أسرارها، طائرة (ميغ-17) لا تتمتع بالأناقة والتصميم الراقي، لكن شكلها الخارجي يخفي مزاياها وقدراتها الحقيقية“.

في 21 أكتوبر/تشرين الأول عام 1968، أي بعد مرور شهرين على هبوط الطائرتين في إسرائيل، بدأت الرحلات الجوية التجريبية. وقال (داني شابيرا): ”طرنا أنا والمقدم (هانكين) في كلتا الطائرتين واحدة ضد الأخرى، كما اختبرنا أدائها ضد الطائرات الأخرى. واختبرنا أداء طائرة (ميغ-17) أثناء المناورات العسكرية. كانت الطائرة تتمتع بمناورة مذهلة، وكانت معدات التحكم بغاية الفعالية. حيث كانت تصل إلى 400 عقدة وما بين 200 و350 عقدة“. (العقدة هي وحدة سرعة تستخدم للسفن والطائرات وتعادل ميلاً بحرياً وجغرافياً واحداً).

وأضاف: ”ومع ذلك، كان لديها بعض نقاط الضعف. فإن زادت سرعتها عن الـ 400 عقدة، يصبح من الصعب التحكم بها. كما اكتشفنا أنه عند الطيران بسرعة 600 عقدة، فمن الممكن أن ينفصل الجناح الأيمن عنها، كما سيكون عليك بذل الكثير من الجهد لإعادة السيطرة عليها والخروج من هذا الوضع الخطير. كما كان لها عيب آخر وهو أن محركاتها الخلفية شرهة جداً للوقود، حيث فرغ خزان الطائرة في وقت قصير جداً“.

جاري التحميل…

0