in

صور تكشف كيف أحبّ الجنود الألمان ارتداء الملابس النسائية للمتعة خلال الحرب العالمية الثانية

صور تكشف كيف أحبّ الجنود الألمان ارتداء الملابس النسائية للمتعة خلال الحرب العالمية الثانية
صورة: Collection Martin Dammann

تم تجميع سلسلة من الصور الرائعة في كتاب جديد، أظهرت كيف كان الجنود الألمان يرتدون ملابسَ نسائية ويقيمون عروض ما يسمى بالـ«كروس دراسينغ شو» أي «إرتداء ملابس الجنس الآخر» على الخطوط الأمامية للجيش.

أراد الفنان (مارتن دامنان) البحث عن تفاصيل تخص حياة الجنود الألمان خلال الفترة التي أصبحت فيها ألمانيا تدعى بـ(الرايخ الثالث)، أي الفترة الممتدة من 1933 إلى 1945، وانتهى به المطاف بالتعثر بعدد هائل من الصور الفوتوغرافية للمجندين الألمان الذين كانوا يرتدون ملابس النساء.

أظهرت الصور الجنود الألمان وهم يرتدون العديد من أنواع الملابس النسائية، من حمالات صدر وفساتين وتنانير، التي تكون عادة عبارة عن قطع مصنوعة يدويا من مختلف أنواع القماش المتوفرة.

هروب عظيم:

صور تكشف كيف أحبّ الجنود الألمان ارتداء الملابس النسائية للمتعة خلال الحرب العالمية الثانية
صورة: Collection Martin Dammann

تم اكتشاف هاتين الصورتين مؤخرًا ضمن الصور التي احتواها الكتاب الجديد، حيث يظهر فيها جنديان ألمانيان يرتديان ملابس داخلية نسائية.

يتموضع في الصورة الأولى رجل يرتدي حمالة صدر مصنوعة يدوياً وغطاء رأس نسائي، وسروال تحتي صغير وهو ينظر مباشرة للكاميرا مؤدياً حركة استعراضية. أما الصورة الثانية فهي تظهر رجلاً آخراً يرتدي حمالة صدر محشوة في كلتى الجهتين لخلق وهم امتلاكه للأثداء، ووجهه مزين بمساحيق التجميل النسائية.

وقفة الأقدام المتقاطعة:

صور تكشف كيف أحبّ الجنود الألمان ارتداء الملابس النسائية للمتعة خلال الحرب العالمية الثانية
صورة: Collection Martin Dammann

تظهر هذه الصورة خمسة من الشباب الألمان المجندين وهم يؤدون عرضاً يبدو كنوع من الرقص، مرتدين تنانير مشكّلة من ما يبدو أنه مناشف وبطانيات، بالإضافة إلى حمالات صدر مصنوعة يدوياً وأحذية رقص نسائية.

وقت المسرح:

صور تكشف كيف أحبّ الجنود الألمان ارتداء الملابس النسائية للمتعة خلال الحرب العالمية الثانية
صورة: Collection Martin Dammann

تم إدراج هذه الصورة في فصل من الكتاب بعنوان «حفلات الرفاق»، ويبدو أنها تظهر وصلة تمثيلية تقوم فيها ”فتاة“ شابة –جندي يرتدي زياً نسائياً– بزيارة حارس من الجيش الألماني في كوخ حراسته أثناء الليل، وعلى ضوء الهلال المتلألئ.

لم يكن ارتداء ملابس الجنس الآخر مقتصراً على الجنود الألمان خلال الحرب العالمية الثانية فقط، بل كانت له جذور ممتدة تعود إلى فترة الحرب العالمية الأولى. ويُعتقد أنه كان بمثابة وسيلة للترفيه عن الجنود خلال فترات الحرب التي تخلو من المعارك، وكسر روتينهم الممل والمتعب، حيث يكون معظمهم في شوق للالتقاء بالجنس الآخر، فيقوم بعضهم بتقمص شخصيات تمثل الإناث للتحسين من المزاج العام للمجندين.

يبدو أن العديد من الصور الموجودة في الكتاب قد تم التقاطها خلال عروض احتفالية أو مناسبات معينة، حيث كان على الجنود بذل قصارى جهدهم لجعل بعضهم البعض يضحكون ويرفعون معنوياتهم.

يرفض عالم الاجتماع (هارالد ولزر) فكرة تفسير صور هؤلاء الجنود الألمان على أنه شيء غير عادي ويقتصر على الحرب العالمية الأولى والثانية (الفيرماخت) حيث يقول: ”بالرغم من كون هذه الصور الفوتوغرافية لجنود الجيش الحر وهم يرتدون الملابس الداخلية النسائية تبدو من النظرة الأولى غريبة جدا، إلا أنها تؤكد في الواقع أن الأمر كان طبيعياً تماماً وليس استثنائياً في أوقات الحرب بالتحديد“.

عرض أزياء:

صور تكشف كيف أحبّ الجنود الألمان ارتداء الملابس النسائية للمتعة خلال الحرب العالمية الثانية
صورة: Collection Martin Dammann

لم يتم التعرف على المكان الذي تم فيه التقاط هذه الصورة، ولكن يعتقد الفنان (مارتن دامان) أنه تم التقاطها على خط المواجهة خلال الحرب العالمية الثانية، ويظهر فيها ثلاثة جنود ألمان يرتدون فساتين نسائية طويلة وشرائط شعر يدوية الصنع أثناء وقوفهم أمام سياج الحديقة، بينما يتبادلون أطراف الحديث وهم متجهون نحو القرية المقابلة.

محبوبة القوات الألمانية:

صور تكشف كيف أحبّ الجنود الألمان ارتداء الملابس النسائية للمتعة خلال الحرب العالمية الثانية
صورة: Collection Martin Dammann

مع الافتقار الشديد للمغنيات اللاتي ينتمين إلى تلك القوات على خط المواجهة، اضطر أحد الجنود إلى اعتلاء المسرح وهو يرتدي ثوباً جميلاً وشريط رأس متناسق معه وأخذ يغني لزملائه.

اللعب بالألبسة النسائية:

صور تكشف كيف أحبّ الجنود الألمان ارتداء الملابس النسائية للمتعة خلال الحرب العالمية الثانية
صورة: Collection Martin Dammann

ليس مؤكداً تماما ما إذا كان هؤلاء الجنود الألمان قد قاموا بالاستيلاء على تلك الملابس النسائية المدنية وسرقتها من أحد البيوت أم لا، ولم يتم تحديد المكان الذي تم فيه التقاط هذه الصورة، لكن الأمر المؤكد هو أنهم يتظاهرون بمغادرة المكان وهم يركبون دراجة نارية، ويتبعهم زميلهم سيراً على الأقدام وهو يحمل مظلة.

كشف الأمور الخاصة:

صور تكشف كيف أحبّ الجنود الألمان ارتداء الملابس النسائية للمتعة خلال الحرب العالمية الثانية
صورة: Collection Martin Dammann

صورة تظهر أحد الجنود الألمان وهو يرتدي حمالة صدر ووشاح نسائي خلال تواجده في حقل ما.

استخدم ما لديك:

صور تكشف كيف أحبّ الجنود الألمان ارتداء الملابس النسائية للمتعة خلال الحرب العالمية الثانية
صورة: Collection Martin Dammann

يبدو أن خمسة من الجنود الألمان قد أصبحوا مبدعين في تصميم الأزياء النسائية فقد قاموا بصنع حمالاتهم الصدرية الخاصة، وكذلك تمادوا في اقتماص دور الجنس الآخر فاستعانوا بالشعر المستعار والتنانير القصيرة المتناسقة مع جزماتهم الطويلة.

عيد سعيد:

صور تكشف كيف أحبّ الجنود الألمان ارتداء الملابس النسائية للمتعة خلال الحرب العالمية الثانية
صورة: Collection Martin Dammann

تظهر هذه الصورة الجنود الألمان مرتدين الزي العسكري وهم يتمتعون بمشروب ويتناولون الطعام في مناسبة تبدو أنها عشاء عيد الميلاد، حيث تظهر شجرة عيد ميلاد مزينة في الخلفية. وكنوع من الترفيه في هذه المناسبة؛ يبدو أنه تم اختيار جندي ألماني آخر للقيام بوصلة راقصة وهو يرتدي تنورة طويلة وقميصاً صغيرا يغطي الصدر.

تعددت الآراء واختلفت حول السبب الحقيقي الذي جعل بعض المجندين الألمان يرتدون الملابس النسائية، ويستعملون مساحيق التجميل أثناء تواجدهم على الخطوط الأمامية في الحرب العالمية الثانية، فالبعض يعتقد أنهم كانوا يحبون فعل ذلك لإرضاء رغباتهم الخاصة، والبعض الآخر يرى أن الأمر برمته لم يكن سوى طريقة ترفيهية يسخر بها الرجال من الملابس الداخلية النسائية، لكن الأمر الوحيد الذي تؤكده الصور السابقة هو أن الجميع كان يستمتع بتلك اللحظات بطريقة ما.

جاري التحميل…

0