معلومات عامة

معلومات غريبة عن البيرة وبعض الفوائد الطبية لها

البيرة

تعد البيرة إحدى أشهر أنواع الكحوليات التي تجمع العالم منذ القدم وحتى يومنا هذا، وقد انتشرت صناعتها في كل الدول  على نطاق واسع نظراً للاستهلاك الملحوظ على مدى الأجيال كونها أكثر المشروبات الكحولية استهلاكاً حول العالم، وهذه بعض الحقائق والمعلومات عنها التي حتما لم تكن تعرفها:

1. تعد البيرة أقدم منتج كحولي في العالم وأكثره استهلاكاً حتى الآن، حيث تمت كتابة أول وصفة لصنع البيرة قبل 4000 سنة على يد السومريين في العراق، والذين قدموا 8 وصفات لصنع البيرة باستخدام الشعير، و8 وصفات لصنع البيرة باستخدام القمح!

البابليون والبيرة

كما كان البابليون أول من عمل على تخمير البيرة، وكانت أولى السجلات التاريخية التي وردت بها الجعة هي ملحمة جلجامش. لذا فإن حضارات ما بين النهرين لها التأثير الأكبر على ولادة المشروب اللذيذ الأكثر رواجاً حتى يومنا الحالي.

2. دُفعت رواتب العمّال الذين ساهموا ببناء هرم الجيزة في مصر عن طريق كمية معينة من البيرة يومياً!

بناء الاهرامات بالبيرة

3. في العصور الوسطى، اعتبرت البيرة أكثر أماناً للشرب من الماء لاحتوائها على الكحول.

جرات بيرة من العصور الوسطى

4. البيرة الأكثر مبيعاً في العالم هي بيرة Snow الصينية، غالباً لسعرها المنخفض.

بيرة snow الصينية

صورة: Aly Song/Reuters

5. خلال فترة حظر الكحوليات في أمريكا، ابتكر الأطباء مصطلح ”البيرة الطبية“ ليتمكن الأفراد من احتساء البيرة رغم الحظر، وقد استطاع الأطباء حقاً وصف البيرة في علاجاتهم، حتى أعيد الحظر على الوصفات العلاجية أيضاً في نوفمبر 1921.

البيرة الطبية

6. المشروبات الوحيدة التي تُستهلك أكثر من البيرة حول العالم، هي الماء والشاي فقط.

ساب في حوض استحمام مع عبوات بيرة

7. فرضت كليوباترا ضرائب ”البيرة“ على شعبها في مصر للحد من احتسائهم للمشروبات الكحولية، حيث دفعوا ”البيرة“ كضريبة حقاً. كما قام أبراهام لينكولين بالأمر ذاته لسد الديون الباهظة التي نتجت عن الحرب المدنية في كارولينا الجنوبية.

كليوباترا والبيرة

‏8. Holy Beer! كان للبيرة آلهة! منهم الإلهة نينكازي السومرية ونفتيس المصرية.

الهة البيرة

9. أخذ البابليون الأمر على محمل الجد (جد الجد)؛ ففي حال كانت الخميرة المصنعة سيئة، كان يتم إغراق الخمّار المصنِّع في تلك الخميرة!

صناعة البيرة عند البابليين

10. التشيك هي الدولة الأكثر احتساءً للبيرة في العالم، حيث يحتسي كل مواطن تشيكي معدل 150 لتر سنوياً من البيرة.

شرب البيرة

بعض الفوائد الطبية للبيرة:

– خصائص مضادة للسرطان:

تحتوي المواد المستخدمة في تخمير البيرة على مركب فلافونويدي يُدعى Xanthohumol، والذي وجد أنه يلعب دوراً أساسياً في الوقاية الكيماوية من مرض السرطان، لا سيما سرطان البروستات. كما تعد مصدراً جيداً لمادة Polyphenol، بفضل الحبوب المستخدمة للتخمير.

وقد أُثبت أن للبيرة دوراً فاعلاً في محاربة السرطان تتشابه والنبيذ الأحمر.

– تخفض خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية:

تحتوي البيرة على فيتامين B6 الذي يساهم في حماية القلب من الأمراض عبر منع تكوّن مركبات الحموض الأمينية. كما تزيد البيرة من نسبة الكوليسترول المفيد بنحو 10% إلى 20%، ولها تأثير مميع للدم يمنع تكوّن الخثرات التي تسد الشرايين التاجية وتحدث الجلطات.

كما يساعد الاحتساء المعتدل للبيرة على تخفيض خطر الإصابة بالإلتهابات التي تعد السبب الأساسي وراء الإصابة بتصلب الشرايين.

– زيادة كثافة العظام:

أظهر الاحتساء المعتدل للبيرة تأثيراً في زيادة كثافة العظام لاحتوائه على نسب عالية من الماغنيزيوم، ما ساهم في تخفيض خطر الإصابة بالكسور وهشاشة العظام.

– تأثير البيرة على داء السكري:

ربطت بعض الدراسات بين الاستهلاك المعتدل للبيرة وتخفيض نسبة تفشي مرض السكري من النمط الثاني.

– الوقاية من فقر الدم:

تعد البيرة مصدراً جيداً لفيتامين B12 وحمض الفوليك، ما قد يساهم في تخفيض خطر الإصابة بفقر الدم. كما يعد فيتامين B12 أساسياً للحفاظ على نمو طبيعي وذاكرة جيدة وتركيز قوي.

– خصائص مضادة للشيخوخة:

تزيد البيرة من فعالية وتأثير فيتامين E الذي يعد واحداً من أهم مضادات الأكسدة في الجسم، لاسيما بدوره الكبير في المحافظة على البشرة الصحية وإبطاء عملية الشيخوخة والتقدم في السن.

– تساهم في دعم الجهاز الهضمي:

تظهر الدراسات أن للبيرة خصائص هضمية كثيرة، من ضمنها دورها في تحفيز إفراز وعمل هرمون الغاسترين والحموض الغاسترينية والكولسيتوكينين والأنزيمات البنكرياسية.

– تخفيض التوتر والقلق:

تعد البيرة، كالعديد من المشروبات الكحولية الأخرى، ذات دور كبير في تخفيض التوتر والقلق، كما تساعد على النوم.

– منع تشكل الحصى الكلوية:

تحتوي البيرة على نسب عالية من البوتاسيوم مقابل نسب منخفضة من الصوديوم، كما تعد غنية بالماغنيزيوم، ما يساهم في تخفيض خطر الإصابة بأمراض الكلى والحصى الكلوية. كما تعد البيرة مدرّاً جيداً للبول، ما يزيد من فعالية آلية طرح السموم والفضلات خارج الجسم.

وكما يقول بلاتو ”لقد كان رجلاً حكيماً، ذلك الذي اخترع البيرة.“ ‏Cheers!

عدد القراءات: 24٬621