علوم

لماذا يجعل إضافة الماء إلى الويسكي من مذاقه أفضل؟

الويسكي

لا تترك أبدا أي أحد يهزأ بك لأنك تضيف الماء على كأس الويسكي خاصتك، فإذا كانوا من ذواقي الويسكي الحقيقيين فسيعلمون حتما أن إضافة القليل من الماء أو بضع مكعبات من الثلج إلى الشراب سيقوم في الحقيقة من تقوية مذاقه الطبيعي وزيادته.

لكن السؤال المطروح هنا هو أنى لشيء عديم المذاق كالماء أن يحسن من مذاق مشروب عتيق جدا مثل ”السكوتش“ أو ”البوربون“؟

يعتقد بعض خبراء الكيمياء أنهم قد وجدوا الحل:

قام باحثون من مركز كيمياء المواد الحيوية في جامعة ”لينيوس“ بالسويد بإجراء فحوصات على التركيبة الجزيئية للويسكي عندما يمزج ببعض من الماء، نحن على علم مسبق بأن جزيء ”غاياكول“ هو المسؤول الأكبر عن مذاق الويسكي ورائحته المميزة، ويفسر ذلك بأن جزيئات الـ”غاياكول“ تكون متصلة بجزيئات الكحول، مما يعني أن في حالة الويسكي الخالي من الماء نكهة الغاياكول تلك بالكاد موزعة بشكل شبه متساو في القنينة.

وبما أن الكحول يتم تثبيطه من طرف الماء، وأن الكحول متصل بالغاياكول، فإنه عند إضافة بعض من الماء إلى مشروب الويسكي فإن الكحول فيه يرتفع إلى السطح جالبا معه جزيئات الغاياكول، وبتركزهما معا عند السطح، تكون نكهة ومذاق الويسكي في هذه الأثناء في أفضل وضع لتصبح ملاحظة من طرف متذوقه.

الويسكي

صورة: Andy Buchanan /AFP/Getty Images

ووفقا للأبحاث التي قام بها هذا الفريق، والتي تم نشرها على المجلة العلمية: ”التقارير الطبية“، يقوم الويسكي المخفف (نسبة الكحول فيه إلى 40 أو 45 بالمائة) بإظهار قدر أكبر من الغاياكول يعوم حول السطح، وبما أن معظم الويسكي المسوق يكون مخففا مسبقا قبل أن تتم تعبئته في العبوات والقنينات، فإن الشراب الذي تقوم بطلبه في الحانة يقع ضمن هذه الفئة، فئة الويسكي المخفف بنسبة 40 بالمائة، ومنه فإضافة ماء إضافي عليه أو مكعبات ثلج سيقوي نكهته وفعاليته بشكل أكبر.

أما بالنسبة لكمية الماء التي يجب أو من المستحسن إضافتها؛ فلم تقم هذه الورقة البحثية بتحديد ذلك، تاركة الحرية في ذلك لعشاق الويسكي، حتى يجربوا إلى أن يصلوا إلى النسب التي يفضلونها.

المصادر

عدد القراءات: 27٬744