اجتماعيات

اذا رأيت هذه الصفات في شريك الحياة المستقبلي… فاهربي!

شريك الحياة
mm

من المؤكد أن معظمنا في مرحلة من مراحل حياتنا سمعنا هذه الجمل من بعض الفتيات ”إنه شريك عمري، إنه شخص رائع ويحبني ويهتم بي، فهو يلاحقني دائما ويعرف كل تفاصيل حياتي“ وعندما يبدأ بالتحكم بها كأن يختار لباسها أو اصدقائها أو الأماكن التي تذهب اليها تقول أنه يغار علي ويحبني. هل هذا حقأ حب؟

ملاحظة: قبل القراءة أود أن أؤكد أن الاعتلال يصاب به كلا الجنسين لكنني أخاطب بهذا المقال النساء أكثر وذلك لان معظم الذين يتم تشخيصهم بهذا الاعتلال هم ذكور. وصدقيني موجودين بمجتمعنا العربي بصورة مماثلة لغيرها من المجتمعات.

السوسيوباثي Sociopathy

تتم ترجمتها عادة الى العربية بالاعتلال الاجتماعي أو بالمرض الاجتماعي أو اضطراب الشخصية المعادية للمجتمع. ويعرف السوسيوباث على انه الشخص الذي لديه ميول وتصرفات غير اجتماعية، والمقصود بغير اجتماعية هنا ليس الخجل أو عدم حب الاختلاط مع الناس، المقصود أن تصرفاته تكون عادة مرفوضة اجتماعيا وغير متقبلة وعدوانية.

كيف تعرفين أن شخصا ما هو سوسيوباث أو مصاب بهذا الاعتلال؟

شريك الحياة

يتميز عادة السوسيوباث بهذه الصفات، فعند معاملتك لاشخاص معينين واكتشفت وجود كل أو بعض الصفات أو التصرفات التالية بشكل متكرر ضعي علما أحمرا. أي كوني حذرة وابقي عيونك مفتوحة على تصرفات هذا الشخص ”بالتأكيد ليس كل شخص فيه الصفات التالية هو سوسيوباث“ لكنهم في العادة يحملون هذه الصفات:

  • يكون الشخص في العادة وسيما وجذابا سواء من ناحية المظهر أو الشخصية. ”السوسياباثز لا يرتدون نظارات أو لديهم شوارب غريبة“. بالعكس هم أشخاص عاديوا الجمال أو جذابون حتى. ويكون كل هذا سطحيا فكلما تعرفت على هذا الشخص كلما اكتشفتي الاكاذيب.
  • ناجح في حياته ويكون لديه عمل جيد ومكانة اجتماعية.
  • ذكي ويظهر معرفة بأشياء كثيرة ومهارات اجتماعية جيدة.
  • دائما ما يجيد جذب انتباه الاخرين ويحصل على المديح من معظم معارفه ويكون مع الاطفال مرحا و”حباب“ ولهذا يكون من الصعب اقناع محيطه أو عائلته أو معارفه انه عدواني أو مؤذي أو انه يهددك.
  • يكون الشخص واثقا من نفسه لبق الحديث. ومن النادر جدا ان يكون خجولا أو قليل الثقة بالنفس.
  • بالرغم من مهاراتهم الاجتماعية ومعارفهم إلا أن اصدقائهم المقربون منعدمين أو ينحصرون بواحد أو اثنين.
  • الانانية.
  • الرومانسية والشاعرية كإحضار الأزهار والهدايا.
  • الهدوء حتى في أوقات شديدة أو مخيفة يتوتر فيها الشخص العادي.
  • الغضب السريع والمبالغة في ردة الفعل.
  • فشل في تحمل تبعات تصرفاته.
  • تصرفات غير مسؤولة وقد تصل للاجرامية مثل السرقة والتخريب.

تصرفات السوسيوباث:

المراحل الأولى: كلما بدأت ملاحظة هذه التصرفات في مراحل مبكرة كلما كان افضل.

التجسس والملاحقة

صورة لـ Aaron Bateman

  • يلاحقك في أماكن كثيرة ويدعي أنها مصادفة.
  • معرفة كل تفاصيلك ومعلوماتك.
  • لا يفهم معنى الرفض. فقد تقولين انك لا تريدين رؤيته في هذا الوقت لأنك مشغولة أو متعبة مثلا فتجدينه أمام منزلك أو مكان عملك. ويتكرر هذا التصرف بطرقة غير مريحة.
  • يكونون واهمين ويصدقون ما يقولون فقد يصدق أنه في علاقة حب معه وانك صديقته مع انك لم تذكري شيئا من هذا القبيل.
  • الشعور بأنك تدينين له وأن من واجبك القيام بأشياء كثيرة منها أن تمضي الوقت معه.
  • يغمرك بالهدايا وبالكلام الجميل والمفاجآت.

المراحل التالية من التعارف: تبدأ في هذه المرحلة بعض التصرفات المزعجة بالظهور

  • أهم صفة من صفات السوسيوباث هي أنه لا يشعر بالذنب أو بالندم فقد يصرخ ويشتم ثم يتصرف وكأن شيئا لم يحدث لأن الشعور بالذنب والندم منعدم لديه، على عكس العديد من الناس العاديين الذين قد يراجعون انفسهم إذا ما تسببوا بإيذاء أحد.
  • الكذب المتكرر والتلاعب بالآخرين.
  • تصرفات تحكمية دائما مثل لا تلبسي ذلك لا تذهبي هناك لا تتحدثي مع هذه أو ذاك.
  • محاولة فصلك عن محيطك وأصدقائك وأهلك دائما سواء بتلفيق القصص عنهم أو بإيجاد أسباب كي لا تجتمعي بأي منهم ويكون الهدف هو جعلك معتمدة عليه بصورة لا تستطيعين تركه.
  • لوم الآخرين على تصرفاته. فقد يشتمك ثم يلومك لأنك قلت كلمة لا يحبها أو يخبرك أنك كنت تعرفين أنه حساس تجاه هذه المواضيع المستفزة بل ويطلب منك ان تعتذري.
  • يريد أن يكون معك في معظم الوقت بطريقة غير مريحة.

في مراحل متقدمة من العلاقة والمعرفة بهذا الشخص تبدأ هذه التصرفات بالظهور:

  • العنف اللفظي الذي قد يشمل الإهانات والتهديد بإخبار أصدقائك أو أهلك بأشياء لا ترغبين أن يعرفوها. كما قد يهددك بأخذ أطفالك منك.
  • منعك من التحرك كالذهاب للعمل.
  • العنف الجسدي الذي قد يصل إلى الضرب والاغتصاب وحتى القتل.
  • عند محاولات تركك له قد يهددك بكل ما سبق. الإيذاء الجسدي التهديد وحتى قد يهدد بالانتحار.
  • بعد أن تتركينه أو يراكي غاضبة يبدأ بالاعتذار وإعطاء الوعود أنه لن يكرر ذلك مع البكاء و إظهار الندم.
  • يظهر السوسيوباث قدرة رائعة على الاقناع وتحطيم معنوياتك، فيشعرك أنك لا شيء وأنك سيئة أو غير ممتنة، وأنك سطحية أو أنك قاسية وأنانية فتبدأين بمراجعة نفسك تكرارا وتلومين نفسك لإغضابه.
  • في معظم الأوقات يستطيع فيها ان يكون زوجا أو صديقا أو محبا رائعا ولهذا تتردد معظم النساء عند ترك هؤلاء الأشخاص.
    لا يوجد عنده إحساس بالعيب فقد يهينك ويشتمك في مكان عام.
  • هدف السوسيوباث الأعلى هو التحكم بالأشخاص لتحقيق مراده فقط واحتياجاته.
  • السوسيوباث غير قادر على الحب رغم إظهاره الحب لك لكنهم لا يحبون الا أنفسهم.

لماذا يهمك تمييز السوسيوباث؟

كما ذكرت سابقا، تتمحور كل تصرفات السوسيوباث حول هدف واحد ألا و هو التحكم بك لتحقيق رغباته، كما أنه لا يعرف معنى الذنب أو الندم وهذه التركيبة سيئة.

كما أن بعض هذه التصرفات في البداية تبدو تصرفات غير مؤذية، وقد يسر البعض للحصول على بعض الاهتمام، الذي قد يبدو للوهلة الأول إعجابا وحبا، لكن عواقب التعامل مع السوسيوباث قد تصل للقتل والإيذاء والضرب والتهديد واستغلال الأطفال لتحقيق مراده.

هل هناك علاج أو حقا هل سيتوقف عن ايذائي أو تهديدي كما وعدني؟ هل بإمكانه أن يتغير؟

هناك بعض الطرق التي يمكن فيها محاولة حل المشكلة، لكن هذه المحاولات لم تثبت فاعليتها بالمطلق، فالسوسيوباثي هو اضطراب بالشخصية وليس مرضا.

من بعض الطرق التي تستخدم في علاج المشكلة والتي تفشل دائما:

  • العقاب كالسجن: توصل الخبراء أنه لا يجدي بأي نتيجة.
  • العلاج عند الأخصائيين النفسيين.
  • الدواء: لا يوجد أي دواء حالي لهذه المشكلة.
  • تعليم التعاطف والشعور مع الاخرين: هو كتعليم السمكة ركوب الدراجة فدماغ السوسيوباث غير مجهز لفهم هذه الافكار.

بعض طرق العلاج التي من الممكن ان تنجح:

  • مواجهة المشكلة لحظة بدأها.
  • إيجاد نظام عمل مع السوسيوباث بحيث يتم العمل على علاقاته الاجتماعية، مدرسته ومكان عمله أو أصدقائه.

بإمكاننا القول أنه لا يوجد أي دليل على فرص تغيير وعلاج السوسيوباث، والطريقة الوحيدة التي ينصح بها الخبراء هي ان تقطع كل صلاتك به عند الإمكان. وحتى لو تركته أو فسختي خطوبتك او طلقته قسيبقى يلاحقك ويضايقك.

كيف يصبح الشخص سوسيوباث؟

قابلية جينية + تأخر في نمو الدماغ وفي بعض الأحيان تساعد البيئة والتربية مع هذه العوامل.

يبقى لي أن أنصحك انه في حال بدأت بإيجاد العلامات المبكرة التي تدل على هذا الاعتلال لا تطيلي البقاء، فكلما أمضيت وقتا اكثر مع هذا الشخص كلما تعلق بك وأصبح صعبا له أن يتركك، كما أن ادخال الأطفال بالعلاقة سيزيد الأمر سوءا وستزيد احتمالات تعرضك للإيذاء.

مقال من إعداد

mm

كفاية خريم