in

العثور على سمكة شيطان البحر وردية اللون، والتي تُعتبر الوحيدة والأندر في العالم!

صورة: Kristian Laine/ Magnus News

صورة مدهشة التقطها أحد الغواصين تظهر فيها سمكة شيطان البحر (مانتا راي) وردية اللون الوحيدة في العالم، تم رصد هذه السمكة لأول مرة في المياه قبالة سواحل جزيرة (ليدي إليوت) الأسترالية في أواخر عام 2015، ولم تُلمح السمكة التي يبلغ طولها 3.35 متر –والتي تمت تسميتها باسم المفتش (كلوزو)، الشخصية الشهيرة في مسلسل النمر الوردي– سوى عدد قليل من المرات منذ ذلك الحين وفقاً لناشيونال جيوغرافيك.

سمكة شيطان البحر الوردية والنادرة، والتي عُثر عليها قرب جزيرة ليدي إليوت الأسترالية. صورة: Kristian Laine/Magnus News

اعتقد المصور (كريستيان لين) وهو المصور الذي التقط هذه الصورة المميزة، اعتقد أن اللون الوردي الذي تلونت به سمكة شيطان البحر، مجرد تلاعب بالألوان حدث في كاميراته، حيث قال (لين): ”كنت في حيرة من أمري في بداية الأمر، واعتقدت أن وميض الكاميرا أدى لظهور اللون الوردي“.

صورة: Kristian Laine

كانت (كلوزو) مخفية بسبعة من ذكور (مانتا راي)، كلها باللون الأبيض الموجود على الجوانب، وحسب ما جاء في Australian Geographic فإن هذه الذكور تجمعت للفت نظر الأنثى القريبة منها، وهي طقوس مغازلة معقدة حيث يتم نشر الفيرمونات، مما يدفع الذكور إلى المطاردة.

جذبت سمكة (مانتا راي) الوردية الأنظار إليها منذ خمس سنوات عندما وثق (راين جيفري) وجودها بصورة، وهو مدرب للغوص حسبما جاء في تقرير ل (رايتشل ريغا) لـ ABC News عام 2015، وسريعاً ما لفتت صورة السمكة الوردية الأنظار إليها بعد انتشار صورتها على الانترنت، الأمر الذي دفع مجموعة من الباحثين المهتمين للبحث في أمر السمكة الوردية منذ ذلك الحين.

منظر سمكة شيطان البحر الوردية عندما تنظر إليها من الاسفل. صورة: Kristian Laine

أخبرت (كاثي تاونسيند)، وهي باحثة في الدراسة المتعلقة بسمكة (مانتا راي)، محطة ABC News بناءً على رواية (جيفري) عن سلوك (كلوزو) الهادئ، أي ربما كان الإجهاد –الذي يدفع في بعض الأحيان بطون أسماك القرش و(مانتا راي) خارجاً– سبباً غير محتمل لظهور هذا اللون الوردي المميز. وفي العام التالي، أُخذت عينة من سمكة (مانتا راي) الوردية، واستُبعد وجود إصابة بالجلد أو اتباع نظام غذائي غني بالألوان الحمراء بشكل غير عادي، حسب (إيميليا أرمسترونغ) وهي باحثة في هذه الدراسة.

اتبع Project Manta فرضية مختلفة بعد عملية أخذ العينة، ووجدوا أنه ربما يكون اللون المميز ناتجاً عن طفرة وراثية تؤثر على تصبغ الجلد، حسبما أخبرت الباحثة (آسيا هينز) ناشيونال جيوغرافيك، وهذه الطفرات شائعة إلى حد ما في عالم الحيوانات بما في ذلك بين الأسماك، وكذلك البشر كالمصابين بالمهق، ويمكن أن يعطي نوع يسمى erythrism الجلد صبغة حمراء أو وردية اللون.

يبلغ طول هذه السمكة أكثر من 3 أمتار. صورة: Kristian Laine/ Magnus News

حالة (كلوزو) هي أول حالة خروج ملحوظ عن اللون الرمادي النموذجي لأسماك (مانتا راي)، والحقيقة أن العديد من أسماك (مانتا راي) تتمتع بظهر أسود وبطن أبيض للتمويه المزدوج، حيث تختفي في المياه الغامقة عندما تلمع من الأعلى، بينما تمتزج في السطح المضاء بضوء الشمس عند النظر إليها من الأسفل.

لكن (غاي ستيفنز)، وهو المؤسس المشارك للمشروع في المملكة المتحدة، أخبر ناشونال جيوغرافيك أن ألوان (كلوزو) غير المعتادة لن تجعله في ورطة، حيث لا تخشى أسماك (مانتا راي) الحيوانات المفترسة سوى تلك التي تفوقها حجماً، لأن أحجام (مانتا راي) ضخمة أساساً، وقد بقي الكثير منها على قيد الحياة منذ عقود، ويبدو أن (كلوزو) ينجح بالبقاء متخفياً، ويبدو أنه أدى عمله بشكل لائق إلى حد كبير بعيداً عن أعين المتطفلين، حتى الآن على الأقل.