اجتماعيات

لماذا الحق بالاجهاض؟

الاجهاض
mm
من مه

عادةً ما تجد المرأة نفسها في مُعضلة أخلاقية شائكة في حال راودتها أفكار حول الإجهاض في الأسابيع الأولى للحمل، وقد تعودْ هذه المعضلة لأسبابٍ شخصية، تعليمات دينيّة، وبالطّبع للعادات والأعراف الإجتماعية و لكن هل هناك فعلاً مرجع أخلاقي صريح؟

أسباب تدفع المرأة للإجهاض

حبوب اجهاض

حبوب اجهاض womenonwaves.org

1. تشوّه الجنين أو إصابته بمرض مزمن

في العموم هناك قبول اجتماعي و ديني للإجهاض بهذه الحالات، إلا في حالات نادرة من التعصب المسيحي.

2. الحمل يشكل خطورة على حياة الأم

هناك قبول عام للإجهاض في هذه الحالة من قبل جميع التيارات الفكرية والدينية حتى المتعصب منها.

3. الاغتصاب

هناك قبول عام من قبل الكثير من فئات المجتمع، وخاصة المجتمع المسلم.

4. الصعوبة من الناحية المادية

القبول بالإجهاض في هذه الحالة قليل جدا، فالمجتمع عادة ما يرفضه بسبب الدين أو العادات.

5. الرغبة بالإجهاض لأن الطفل سوف يؤثر على حياة العائلة

على الرغم من وجود الاستقرار المادي، الإجهاض في هذه الحال مرفوض بشكل قطعي في العالم العربي.

تفنيد المعضلة اﻷخلاقية

اجهاض

الإجهاض هو جريمة قتل بحق الطفل!

هل فعلا هذا الموقف الذي تتخذه الأغلبية منطقي؟

إذا كان الإجهاض جريمة قتل، فلماذا تقبل ارتكاب جريمة القتل بحق الجنين المشوه؟

لماذا تقبل ارتكاب جريمة قتل بحق الجنين المريض؟

لماذا تقبل ارتكاب جريمة قتل بحق طفل الاغتصاب مع العلم بأنه غير مذنب في كل هذا؟

في هذه الحالة يجب أن نتفق على أنك لا تعتبر الإجهاض جريمة قتل. كن صريحا مع نفسك، إن قبولك للإجهاض بأي حالة من الحالات السابقة يجعلك تلقائيا إما شخص مبرر لجرائم القتل، أو شخص لا يعتبر الإجهاض جريمة قتل.

الجنين كيان مستقل عن الأم

كما ذكرنا سابقا فإن الجميع يوافق على الإجهاض (قتل الطفل) في حال كان يشكل خطورة على حياة الأم!

لنقف لحظة عند هذا المنطق، إذا اعتبرنا الطفل كيانا مستقلا، فلماذا نقتل الطفل لننقذ الأم؟ يجب أن نخاطر بحياة الأم لأن لا حياة أغلى من حياة ”برأيك“. هذه الحجة في الحقيقة تصب أيضا في خانة تبريرالقتل، أو عدم اعتبار الإجهاض جريمة.

الجنين هو مشروع طفل

هذا أيضا رأي غير منطقي، والسبب هو أن أي خلية هي مشروع إنسان. العلم الحديث يعطي إمكانية تحويل الخلية الى كائن حي، وقد تم تجربة ذلك على الحيوانات من قبل، ويمكن أن تتم على الإنسان.

من هذا المنطلق نستطيع ان نسأل: هل نتوقف عن الحك؟

هل نضع الشعر المقصوص بأكياس حتى لا نتهم بأننا نقتل مشاريع أطفال؟

لا يمكن قتل الروح

هذا بالطبع ادعاء ديني لا اكثر، قد تكون أنت مقتنع به وهذا حقك، لكن هذا لا يعني أن باستطاعتك أن تفرض ادعائاتك الدينية على الآخرين.

ليس هناك دليل علمي على وجود الروح، والجنين كائن حي بنفس الدرجة التي يعتبر بها جنين الشمبانزي كائنا حيا، بقدر ما جنين الدجاجة في البيضة كائن حي.

لهذا إن كنت تعتبر قتل جنين الانسان جريمة قتل، فعليك أن تبرهن لماذا قتل جنين الدجاجة ليس جريمة قتل.
مجددا.. الروح ليست مسألة علمية لتناقش بها من لا يتبع أفكارك الدينية.

كل طفل تأتي رزقته معه

اطفال سوريا

world vision news

يتم ترديد هذا الادعاء الاجتماعي والديني في الكثير من المجتمعات لنهي أصحاب الدخل المادي الصغير عن الإجهاض. طبعا هذا الادعاء لا يحتاج إلى جهد فلسفي أو حتى منطقي لدحضه، بل يكفي ان تقوم ببحث صغير حول الموضوع لتجد أن هناك ثلاثة ملايين طفل يموتون سنويا جراء الظروف المعيشية الصعبة.

تكرارك لهذه الجملة يجعلك جاهل بالدرجة الأولى، ومحرض على هلاك الأطفال بالدرجة الثانية.

لسنا نحن من يقرر ذلك عن الطفل!

هذا الادعاء هو الأقل استعمالا والسبب واضح. المنطق نفسه يقول أنك لم تسأل الطفل قبل ولادته إذا كان يريد أن يولد، فكما قرّرت أن تلده دون معرفته يمكنك أن تتراجع عن إعطائه الحياة من دون أن تأخذ إذنه، إمّا أن تقبل الوجهين أو لا تقبل أي واحد منهم.

حجج لدعم الحق بالاجهاض

اجهاض

1. ملكية الطفل

الطفل داخل الأم هو جزء منها، ولها كامل الحق على جسدها. لكن لنكن صريحين، المشكلة ليست بالجسد بل بالحياة. نعم الطفل سيأكل من غذاءها ويعذبها لمدة تسعة أشهر، لكن ماذا لو لم تكن تريد هذا الطفل؟

الطفل سيكون بالنسبة لها عذابا مدى الحياة، ستقول أنه من المستحيل أن تكره أم طفلها، لكن انا لا أتحدث عن الكره.

الحب يجلب العذاب أيضا، سوف تنقلب حياة الأم رأسا على عقب، سوف تتغير مواعيد نومها، نوعية عملها، وقد يؤثر على تعليمها ومدخولها ومزاجها وعلى كل صغيرة وكبيرة في حياتها. وأنت تجلس على بعد عشرة أميال لتقول ”لا للإجهاض“. الكلام سهل بالنسبة لك، لكن في حالات كثيرة، الطفل يسلب الحياة بدل أن يمنحها.

2. غياب الثقل الاجتماعي للجنين

عندما تقارن الجنين بطفل في عمر السنتين فأنت تتناسى الثقل الاجتماعي للطفل.

ما يميزنا عن الحيوانات التي نأكلها هي التجربة الاجتماعية. وكذلك الجنين ببطن الام، إن الطفل بعمر السنتين يكون محاطا بعائلة وأصدقاء وأقارب، والأهم هو وجود الذكريات والمشاعر، ما له وماعليه. هذا ما يعطي الطفل قيمة اجتماعية، ونحن كائنات اجتماعية نبني كل شيء على الوضع الاجتماعي بما فيه: القوانين، الأصدقاء والتصرفات، فلماذا نتغاضى عن هذا الجانب عند الحديث عن جنين لا يملك عقلا ليفكر به، لا يملك مشاعر ولا يملك ذكريات؟

نقاط جانبية

دور الأب

بالإضافة لكون الجنين جزء من جسد الأم، يبقى للأب الحق بتقرير مصير الجنين، فهو أيضا ستتغير حياته بسبب هذا الطفل. لكن برأيي أن للأم حق الفيتو ”حق النقض“ لإبقاء الطفل أو إجهاضه ضمن شروط معينة.

إذا عارض الأب مجيء الطفل، يمكنها إنجابه لكن بعد الاتفاق أن لا يتحمل الأب المسؤولية تجاه الطفل، على الأقل المسؤولية القانونية، ويكون الطفل تحت اسم الأم فقط.

أما في حال أرادت الأم إجهاض الجنين في حين كان الأب يريد الطفل فإن رأي الأم هو الغالب، لأنه كما ذكرنا سابقا ”هي الأحق بجسدها“.

نقاط لم يجب عنها المقال

في أي أسبوع من الحمل يجب أن يمنع إجهاض الجنين؟ الرابع؟ العاشر؟ أم حتى الشهرالتاسع؟

لا أملك إجابة محددة لهذا السؤال، وأميل إلى الرأي العلمي الذي يحدد الوقت باكتمال عقل الطفل، حيث يبدأ بالشعور وتخزين الذكريات، ولهذا السبب قد يكون مجرد عمر نتفق عليه كما نتفق على العمر القانوني للحصول على شهادة قيادة السيارة أو الحصول على حق الانتخاب.

ملاحظة

لا أحد يشجع على الإجهاض، والكاتب نفسه قد لايرغب بالإجهاض في حال تم الحمل خارج إرادته، لكن ما نسعى إليه هو الاعتراف بحق الاختيار، حق الأم في اتخاذ القرار بما يحصل لجسدها، والأهم مايحصل في حياتها للأبد.

حق الاختيار

مع حرية الاختيار ومع العائلة yahoonews

”لو أن الرجال من يقوم بالحمل والإنجاب والتربية، لأصبح الإجهاض حق مقدس“. —فلورنس كنيدي

عدد القراءات: 4٬247