الحياة الجنسية

22 حقيقة غريبة ومثيرة حول الجنس عبر التاريخ لم تكن تعرفها من قبل

لطالما كان الجنس موضوعا محرما لدى الكثير من الثقافات والحضارات والمجتمعات، وقد يكون مازال على تلك الحال بالنسبة لمعظمها، إلا أنه عندما يتعلق الأمر بالجنس، فبإمكان الناس أن يحملوا التحدي إلى مستويات خيالية من الغرابة، باعتبار الدور الكبير الذي يلعبه ولطالما لعبه الجنس في تاريخ البشر إلا أنه يتم تجاهله في القسم الأعظم من ذلك التاريخ.

بالتأكيد، بإمكانك العثور على بضعة معلومات في كتب التاريخ في مكتبات مدرستك أو ثانويتك أو جامعتك التي تتناول الجنس والثورة الجنسية التي حدثت في ستينات القرن العشرين، أو تتناول غدق الإغريق القدامى في الجنس والشهوات الجنسية، لكن أيمكن أن تعثر فيها على الهزاز الذي اخترعته كليوبترا قديما؟ ننصحك بأن لا تتعب نفسك بالبحث، فلا فرصة لك في ذلك.

لطالما عرف عن البشر أنهم دائما ما يجدون طرقا آخذة في الغرابة سواء في التنفيس والترويح عن أنفسهم، أو في معاقبة كل من يقوم بذلك، كل ما عليك فعله هو إلقاء نظرة من كثب على الحضارات القديمة على غرار الحضارة الإغريقية، والرومانية، والمصرية، ولن تجد أي نقيصة فيما يتعلق بالممارسات الجنسية التي كانت مثيرة بقدر ما كانت غريبة في غالب الأحيان.

من استعمال أمعاء الماعز على شكل واقايات ذكرية إلى بعض حالات ممارسة الجنس على الموتى، كان العالم القديم يزخر بالسلوكات الجنسية التي قد تصدم أكثر الأشخاص انحرافا وغرابة اليوم.

انتقل بعدها بضعة قرون في المستقبل لتجد بأن الجنس قد أعلن عنه على أنه خطيئة في جميع بقاع العالم تقريبا، ويتم معاقبة كل من يستمتع بممارسته من الناس بالتذليل والإهانة العلنية، وعلى عكس ذلك، كان الجنس في العالم القديم مقبولا من مختلف أطياف المجتمعات إلى درجة ما قد يعتبره المجتمع الحديث أمرا غير مقبول وتجاوزا خطيرا للحدود، أما العصر الاستعماري فكان نقيضا تاما لذلك، فقد اتخذت تدابير شديدة وحازمة من أجل منع الشباب من الاستمتاع ببعضهم البعض، وأما من نجح في ذلك واصطحب خليلته معه للمنزل مجرد اصطحاب فقط، فقد يواجه عقوبات وخيمة للغاية.

أدى القمع والدحض الذي سلط على الجنس بشكل كبير خلال القرن 16 و17 و18 بالكثيرين إلى التوجه إلى بيوت الدعارة من أجل إرضاء حاجاتهم الجنسية، وأدى هذا بذلك إلى ظهور أٌقدم مهنة في تاريخ البشر، وهي ”الدعارة“.

إذا كانت الحقائق المتعلقة بالجنس المذكورة آنفا تثبت أي شيء، فهو أنه عندما يتعلق الأمر بممارسة الحب، لطالما أبدع الناس كثيرا وأخرجوا أفضل وأسوأ ما لديهم على حد سواء.

ستزودك هذه الحقائق التي سندرجها في مقالنا هذا اليوم على موقع ”دخلك بتعرف“ بالعديد من الأدلة التي تثبت على أن التاريخ يزخر بجميع أشكال الممارسات الجنسية الغريبة، والعادات التي قد تبدو للكثيرين منا اليوم غير مقبولة تماما:

1. تعتبر (كليوباترا) ملكة مصر القديمة أول مخترع للهزاز، والتي قيل عنها أنها كانت تمتع نفسها باستعماله وبالهزات التي تحدثها علبة مملوءة بمجموعة غاضبة من النحل محتجزة فيه:

كليوبترا

2. ظهر مصطلح (المداعبة الثقيلة) Heavy Petting، الذي يعني انخراط شخصين أو أكثر في مداعبة بعضهم باستعمال جميع الوسائل والطرق المتاحة ما عدا الاتصال الجنسي المباشر، في عشرينات القرن الماضي، عندما كان النساء والرجال يعقدون حفلات ”مداعبة“.

مجموعة من الشباب على الأريكة

3. مارس المصريون القدامى الجنس كذلك مع الحيوانات، حتى الثعابين والتماسيح، حيث كان يعتقد بأنها آلهة في هيئة حيوانات.

لوحة هيروغليفية

4. قد نتخيل أن ما يقصد به بـ”مقعد الحب“ هو عبارة عن أريكة صغيرة اليوم، لكن بالنسبة للملك (إدوارد السابع) ملك إنجلترا، كان ”مقعد الحب“ كرسيا خاصا كان يملكه في بيت الدعارة الفرنسي المفضل لديه، هذا الكرسي الذي كان بإمكانه ممارسة الجنس الثلاثي فيه بأريحية.

الملك إدوارد السابع

الملك إدوارد السابع

5. يعود تاريخ بعض حالات ممارسة الجنس على الموتى في التاريخ إلى مصر القديمة، عندما كان المحنِّطون يستغلون الموتى جنسيا بممارسة الجنس عليهم خلال عملية التحنيط.

عملية تحنيط

6. كانت النساء في مصر القديمة يتفادين حصول الحمل من خلال إقحام روث التماسيح في مهابلهن ليؤدي وظيفة الغشاء الحاجز.

روث التمساح

7. كانت بيوت الدعارة شائعة بين الجنود الرومان لدرجة جعلت الدولة تصك عملات خاصة تحمل صور وضعيات جنسية ليتم التداول بها مع بائعات الهوى.

عملات رومانية

8. كانت النساء من المعجبات بالمجالدين في روما القديمة يشترين عرق هؤلاء الأخيرين وأوساخهم ليستعملنها على شكل مزيتات وملينات عقاقير مثيرة للشهوة الجنسية.

المجالدون الرومان ومعجباتهم

المجالدون الرومان ومعجباتهم – صورة: Print Collector/Getty Images

9. كانت بعض المبارزات الخاصة بالمجالدين الرومان قديما تتضمن تعرض هؤلاء للإغتصاب من طرف بعض الحيوانات كالثيران.

جدارية رجل وثور

جدارية رجل وثور

10. كان الإغريق القدامى مهووسين بالعلاقات الحميمية والشهوانية بين الرجال والأطفال، وهي أمر لم يكن شاذا أو غير شائع، على الرغم من أن الأمر كان يستهجن ويعتبر غير لائق بشكل طفيف إذا كان الطفل تحت سن الثانية عشر.

الجنس المثلي لدى الإغريق

11. كان الذكور الصينيون من ممارسي طقوس (الطاوية) خلال عهد السلالة الحاكمة (هان) يمارسون الجنس من دون قذف، إذ أنهم كانوا يعتقدون بأن المني هو أساس الحياة وأنه لا يجب عليهم أن يفقدوا أو يخسروا الكثير منه.

لوحة لرجل وامرأة صينيان

12. كان شعب المايا قديما يستعمل الأرجوحات في عملية ممارسة الجنس، كما كانت تتوفر لديهم العديد من أنواع الأراجيح التي تدعم الوضعيات الجنسية عليها.

لوحة زيتية لشعب المايا

13. كان واحد من أول أشكال الشعر الماجن قديما هي الـ(فابيلو)، وهي عبارة عن قصائد شعرية كانت تؤدى في فرنسا في العصور الوسطى، وكانت تتضمن عناوين جنسية على غرار: ”الفارس الذي جعل المهابل تنطق“.

لوحة فنية لفرقة موسيقية

14. كانت النساء ممن احترفن الدعارة في القرن الخامس عشر يحلقن منطقة الأعضاء التناسلية لديهن لمحاربة القمل، ثم، ومن أجل إخفاء علامات مرض الزهري، تم اختراع شعر العانة المستعار: Pubic Wig

لوحة فنية تبرز امرأة

15. برزت فكرة أن الساحرات يمتطين مكانس سحرية تطير في أوروبا في العصور الوسطى عندما وضعت بعض النساء مواد مهلوسة على طول قضبان المكانس، ثم قمن لاحقا بإدخال هذه المواد إلى أجسامهن عبر الغشاء المخاطي في المهبل.

ساحرة فوق مكنستها

16. خلال العصور الوسطى، كانت النساء ممن فقدن عذريتهن قبل الزواج يعتمدن أكثر الطرائق تطرفا من أجل إيهام أزواجهن على أنهن ما زلن عذارى، فمن أجل محاكاة فض غشاء البكارة لديهن كانت بعض النساء تضع علقة تحت الشفتين الخارجيتين للمهبل في الليلة التي تسبق ليلة الزفاف، فيؤدي التورم الذي تخلفه العلقة إلى النزيف خلال الممارسة الجنسية، مما يترك انطباعا لدى أزواجهن على أنهن عذارى.

علقة

17. من أجل العثور على عاهرة في إنجلترا خلال القرن الثامن عشر، كان الأمر يستلزم ببساطة البحث في دليل خدمة المرافقة المحلية.

دليل خدمة المرافقة في إنجلترا قديما

18. كان الجنس ما قبل الزواج محرما لدى المسيحيين البيوريتاريين المتشددين بشكل قاطع، وكانت عقوبة التجرؤ على ذلك هي الجلد وسط العامة، والسجن كذلك.

شخص يعاقب أمام العامة

19. كان الصينيون القدامى أول من اخترع ”خواتم“ أو حلقات القضبان الذكرية، كما كانوا يستخدمون رموش أعين الماعز من أجل تحقيق دغدغة تحفيزية استثارية إضافية.

الجنس لدى الصينيين القدامى

20. كان العشاق من غير المتزوجين في العصر الاستعماري يتفادون ”خطيئة“ ممارسة الجنس خارج نطاق الزوجية من خلال عملية الاستلقاء في السرير مع حاجز عبارة عن لوح خشبي بينهما.

حاجز الفراش ما قبل الزواج

حاجز الفراش الخشبي ما قبل الزواج

21. لم يكن البيوريتاريون المتشددون في الواقع على تلك الدرجة من التشدد فيما يخص الجنس، حيث كانوا يؤمنون بأنه يجب أن يكون وفيرا ومتاحا، طالما يكون بين الزوج وزوجته بالتأكيد.

لوحة فنية تبرز البيوريتاريين المتشددين

لوحة فنية تبرز البيوريتاريين المتشددين.

22. كانت إحدى الثغرات التي تستغل من أجل ممارسة الجنس خارج نطاق الزوجية في العصر الاستعماري هي مايعرف بـHandfasting، وهي الإمساك بيد الشخص الذي ترغب في ممارسة الجنس معه، ثم تعلنان نفسيكما زوجين، ثم تشرعان في ممارسة الجنس، وفي الأخير تقومان بحل رباط الزوجية المؤقت ذلك.

لوحة فنية تبرز عشيقين

المصادر

عدد القراءات: 173٬881