معلومات عامة

ما لا تعرفونه عن محاربي الساموراي!

الساموراي

الساموراي أو البوشي هم المحاربون اليابانيون في العصر ما قبل الحديث، والذين أصبحوا الطبقة العسكرية الحاكمة في فترة إيدو (1603-1867)، سنقدم لكم في هذا المقال بعض المعلومات المذهلة التي لا يعرفها الغالبية منكم.

1. الساموراي الإناث:

الساموراي الإناث

عندما نسمع بالساموراي يتخيل فوراً إلى أذهاننا محارب رجل بسيف طويل، في الحقيقة لم تقتصر طبقة محاربو الساموراي على الذكور فقط بل كانت هناك نساء تتلقين نفس التدريبات في فنون القتال، ليصبحن محاربات ساموراي ويقاتلن جنب إلى جنب مع المحاربين الذكور.

2. الدروع القوية:

الدروع القوية للساموراي

اشتهر محاربو الساموراي بدروعهم الجميلة والمزخرفة التي أعطتهم منظرهم المميز، في الحقيقة تلك الدروع لم تكن فقط جميلة الشكل بل قوية جداً وذات تصميم ذكي، حيث كانت تصنع من طبقات من الجلد والمعدن وتربط مع بعضها بخيوط متينة من الحرير، كما صممت تلك الدروع لتكون مرنة بما يكفي لتعطي حرية المحارب في الحركة والمناورة أثناء القتال في المعارك.

3. الساموراي والمثلية الجنسية:

المثلية الجنسية عند الساموراي

لم يحارب الساموراي المثلية الجنسية، بل كانت شيء طبيعي جداً بالنسبة لهم، كما كانت العلاقات المثلية أمر شائع بينهم، وغالباً كان ينشأ علاقة بين المدرب والشاب الذي يتدرب على يده.

4. الساموراي الأجانب:

الساموراي

في ظروف خاصة كان يعطى لشخص من خارج اليابان الشرف كي يقاتل مع صفوف الساموراي أو يصبح فرداً منهم، وهذا الشرف الخاص—الذي يتضمن السلاح الياباني والاسم الياباني الجديد—كان يُعطى من قبل الزعماء والقادة الأقوياء فقط مثل الشوغون (أمير الحرب).

5. أعداد الساموراي الضخمة:

جنود الساموراي

يعتقد الكثير من الناس أن محاربو الساموراي كانوا مجموعات صغيرة أو أقليات، هذا الاعتقاد خاطئ تماماً فالساموراي كانوا طبقة اجتماعية بأكملها حيث وصل عددهم في فترة 1800 إلى مليوني ساموراي في اليابان.

6. الأسلحة المتنوعة:

جنود الساموراي بالبنادق

لم يكن السيف هو سلاح الساموراي الوحيد—كما هو معتقد—بل كان بعض الساموراي يستعملون البنادق النارية والرماح والسهام كأسلحة أيضاً، حتى السيوف فهناك العديد من الأنواع والأشكال التي كانوا يستخدموها.

7. علاقة محارب الساموراي بسلاحه:

سيف الساموراي

كانوا يعتقدون أن روح المحارب تكمن في سلاحه خاصة السيف، حيث كانوا يعاملون أسلحتهم وسيوفهم باحترام شديد حتى أنهم كانوا يمنحونها أسماء خاصة بها.

8. اختبارات السيوف:

سيف الساموراي

كانوا يختبرون السيوف على البشر، حيث لا يعتبر السيف جيد الصنع وقاتل إلا إذا قطع جسد الضحية من الضربة الأولى. استخدمت الجثث في تلك التجارب وفي بعض الأحيان كانوا يستخدمون بشرا أحياء.

9. التعليم والثقافة:

لغة يابانية

كان الساموراي أكثر من مجرد محاربين ومقاتلين، حيث تلقى غالبية الساموراي تعليماً جيداً في الرياضيات والفلسفة والأدب والخط وتنسيق الزهور والفن، في الوت الذي كان قلة قليلة من الأوربيين يعرفون القراءة.

10. حجم الجسد:

الساموراي

كان الساموراي يبدو ضخما وكبير الحجم بسبب الدرع الذي كان يرتديه، لكن في الحقيقة فإن معظم محاربو الساموراي في القرن السادس عشر كانوا صغار الحجم وكان طولهم يتراوح بين (160 – 165 سم) بينما كان طول المحاربين الأوربيين في ذاك الوقت يتراوح بين (180 – 195 سم).

11. طقوس الانتحار:

انتحار الساموراي

من أكثر الطقوس رعباً لدى الساموراي هو ”الهاراكيري“ وهو انتحار ينفذه محارب الساموراي إذا فشل في مهمته أو إذا ألقي عليه القبض من قبل العدو، يمكن أن يكون قرار شخصي أو عقاب، وهو عبارة عن إدخال سيف في الجسد وثقب المعدة من اليسار إلى اليمين.

عدد القراءات: 3٬506