in

إليك هذه المجموعة من الإشارات التي يخبرك جسدك من خلالها أنه قد اكتفى جنسيا

رجل وامرأة في الفراش

هل تساءلت مسبقاً عمّا إذا كانت المعاشرة بشكل كبير قد تؤثر بشكل سلبي على صحتك؟ إليك هذا الخبر السار، يمكنك الاستمتاع بممارسة الحميمية بالقدر الذي تريده طالما أنه لا يسبب أي نوع من المشاكل الجسدية أو النفسية، وقد أوضحت الطبيبة (ديانا بيتنر) لمجلة (وومانز هيلث) Women’s Health هذا الأمر بقولها: ”ليس هنالك كمية محددة لمقدار المعاشرة التي يمكن أن يتمتع بها الشخص، ولكن يمكن لك أن تعاني من بعض المشاكل الجسدية التي ستسبب لك شعوراً بعدم الراحة بعد عدة أيام من الممارسة المستمرة“.

في هذا المقال سنقدم لك معلومات عن ما سيحصل لجسمك في حال معاشرتك لشريكك بشكل مفرط:

1. جفاف المهبل:

يمكن أن تعاني المرأة من الجفاف المهبلي بسبب المعاشرة الحميمية لفترات طويلة، ونتيجة للجفاف المهبلي قد تعاني المرأة من التشققات المهبلية التي قد تكون مؤلمة، وقد أضافت الطبيبة (بيتنر): ”يمكن أن تحدث التشققات المهبلية عند ممارسة الكثير من العلاقات الحميمية، وخاصةً إن كانت المرأة تعاني من الجفاف المهبلي الناجم عن تعاطيها جرعات قليلة من حبوب منع الحمل“.

2. التهاب المجاري البولية أو العدوى المهبلية:

امرأة تعاني من ألم في البطن

إن الإفراط في ممارسة المعاشرة قد يزيد من خطر الإصابة بالتهابات في المثانة والمهبل، حيث تقوم السوائل الجسدية بتقليل درجة الحموضة الطبيعية في المهبل مما يجعلك أكثر عرضة للإصابة بالالتهابات.

وقد أوضحت الطبيبة (بيتنر) السبب وراء حدوث هذا النوع من الالتهابات في قولها: ”إن درجة حموضة السائل المنوي مساوية لسبعة، أي أنه يمكن أن يسبب نمو البكتيريا غير الصحية داخل المهبل، كما أن الاحتكاك المفرط الناجم عن الإيلاج يمكن أن يزيد من فرص عبور هذه البكتيريا من المهبل إلى داخل المثانة مما يؤدي لإصابة المرأة بالتهاب المسالك البولية“.

كما أشارت (شيري روس)، الخبيرة في صحة المرأة في (سانتا مونيكا) بكاليفورنيا، أن المعاشرة لمرات متعددة خلال فترة زمنية صغيرة قد يسبب انخفاض نسبة الرطوبة الطبيعية التي يستطيع الجسم إنتاجها، وعادةً ما يسبب هذا الأمر شعوراً بالحكة والألم في منطقة المهبل كإشارة إلى أنه عليك التوقف.

أضافت (بيتنر) أن الممارسة الحميمية المفرطة قد تسبب ظهور طفح جلدي حول منطقة الفرج بالإضافة لتورم وانتفاخ الشفرتين.

3. آلام في القضيب الذكري:

رجل يعاني من ألم في قضيبه

يمكن للرجل أيضاً أن يعاني من بعض الآلام الجسدية، وفقاً للبروفيسور المساعد في جراحة المسالك البولية بكلية (إيكان) للطب في مستشفى «جبل سيناء» في نيويورك الأستاذ (جوناثان شيف) في تصريح أدلاه لمجلة (ماسلز أند فيتنيس): ”عندما يمارس الرجل العلاقة الحميمية أكثر من 10 مرات في عطلة نهاية الأسبوع من الجمعة إلى الأحد، فإنه من الممكن أن يبدأ بالشعور ببعض الألم والانزعاج، ولكن إن كنت تمارس التمارين الرياضية بشكل منتظم فمن الممكن أن يصبح جسدك قادراً على تحمل هذا المقدار من الضغط“.

4. الأعراض النفسية:

زوجان يتحدثان أمام بحيرة

قد يكون لفرط المعاشرة آثار نفسية، وقد بيّن (كات فان كيرك)، المعالج المعتمد لمجلة (برايدز)، السبب وراء ظهور هذه الآثار النفسية بقوله: ”قد يشعر أحد الشركاء بالإرهاق النفسي الناتج عن توقعه أداءً جنسيا أكبر من شريكه، وبالتالي قد يشعر بالاستياء والنفور“، لذلك لا بد من معرفة كمية الحميمية المناسبة التي يحتاجها كلا الطرفين في العلاقة.

كما قالت الخبيرة في العلاقات الحميمية (مادلين كاستيلانوس) لمجلة (برايدز): ”قد يلجأ الزوجان للمعاشرة لحل بعض المشاكل بدلاً من الجلوس والتحدث لحل هذه الخلافات“، ويعرف هذا النوع من الممارسات بالاضطراب الجنسي القهري، وقد كثرت نقاشات الباحثين والخبراء النفسيين حوله، ولكنه أمر نسبي بحت، فقط أنت وشريكك لديكما القدرة على تحديد ما إذا كان هذا النوع من الممارسات يسبب إشكالية في علاقتكما، وأضافت (كاستيلانوس): ”إن وصل الأمر لإهمال الواجبات الأساسية كتنظيف المنزل أو الذهاب للعمل من أجل المعاشرة فهذا يدل على أن الموضوع يشغل حيزاً أكبر من اللازم في علاقتكما“.

زوجان يتبادلان القبل

وأخيراً عندما يتعلق الأمر بك فإن الخيار يعود لك، وحدك أنت قادر على تحديد مقدار المعاشرة التي تحتاجها أنت وشريكك، وذلك وفقاً لطبيعة عملك أنت وشريكك، ولكن الأمر المهم هو التأكد من كونك تتواصل مع شريكك بشكل كافي لمعرفة ما إذا كان يستمتع بممارسته معك أو أنه يشعر بالاكتفاء معك، وذلك لضمان علاقة صحية من جميع النواحي.

جاري التحميل…

0