اجتماعيات

ما القصة التي قد تكمن وراء الوشم الذي نضعه؟ متابعو دخلك بتعرف يخبروننا بذلك‎

وشم دمشق

يهتم الإنسان بالتعبير عن نفسه كثيراً، وإظهار ما يجول في خاطره من أفكار وما يعتنقه من معتقدات ومبادئ، وقد ابتكر وسائل كثيرة من أجل التعبير التي تنوعت بدءاً من الكتابة والرسم وصولاً إلى الموسيقا وحتى الأزياء، ويبدو أن الإنسان اعتبر في كثير من الأحيان على مر العصور أن ما يرتديه أو يضعه على جسده قد يعكس صورة واضحة عنه وعن ثقافته أو انتمائه.

ومن الوسائل التي اعتمدها الإنسان كفنّ وأداة تعبير منذ أكثر من 4000 عام كان الوشم، فوُجد عند المصريين القدماء والأمازيغ واليابانيين وكذلك الأمريكيين الأصليين، وهو الآن لا يقل انتشاراً عن الماضي.

ولكن إذا ماتساءلنا مالذي قد يدفع الشخص لوضع الوشم نجد أن الإجابات كثيرة، فقد يكون بغرض التعبير عن الذات والهوية لأولئك الذين لديهم شعور قوي بهويتهم ويريدون إظهار ذلك، أو قد يكون الوشم إشارة لذكرى شخصية تذكره بفقيد من أسرته أو بحدث هام في حياته، أو رمزاً لجلب الحظوظ كأرنب الحظ وحدوة الحصان والعين الزرقاء، وقد يكون الوشم من أجل الالتزام كاسم الحبيب أو الزوج أو الرموز الدينية والمقدسة، ولكن الكثير من الأشخاص يضعون الوشوم لمجرد التزيّن فقط، حيث يعتقد البعض أنها تزيد من جاذبيته وسحره وتمنحه المزيد من الثقة بالنفس.

وللتعرف أكثر على المعاني التي قد يحملها الوشم والتي في كثير من الأحيان لاندركها بمجرد رؤيتها، أو عن القصص التي تختبئ خلف هذه الرسوم، قمنا بالطلب من متابعي صفحة دخلك بتعرف على الفيسبوك وضع صورة التاتو الخاص بهم وإخبارنا عن القصة وراءه، فتنوعت الصور والقصص، نذكر منها لكم:

– البداية والنهاية:

وشم على المعصم

وضع لنا ريان الطونجي صورة للتاتو الخاص به على معصمه وهو عبارة عن الحرفين اللاتينيين ألفا وأوميغا ويقول بأنهما ”أول وآخر حرف من اللغة اللاتينية، ويرمزان للبداية والنهاية، الخير والشر، القمة والحضيض“.

– الصمود أمام المرض:

وشم على المعصم

صورة أخرى لوشم على المعصم وهي لعلي بدوي، وهي عبارة ”The creative adult is child who survived“، بما معناه أن هذا البالغ المبدع هو طفل كافح للبقاء، فيقول: ”القصة وراءها تختصر معاناتي مع المرض وما فعله الألم بي، جعلني مبدع على صعيد الفن، وعلى صعيد علم النفس، فكلما نظرت إلى معصمي تذكرت أني مقاتل مبدع“.

تأثير الفن:

وشم على الساعد

وضع لنا باهر مراد صورة التاتو الذي رسمه على كامل ساعده وهو اسم المغني الأميركي تشيستر بينينغتون والذي فارق الحياة العام الفائت بسبب الانتحار، وبجانبه شعار فرقة لينكن بارك، ويخبرنا باهر بأن ”هذا الاسم كان سنداً له في كثير من الأوقات وهو الشخص الوحيد الذي لطالما شعر بقربه في كل وقت“.

وشم المغني الأميركي جوني كاش

أما لؤي خليل فهو من معجبي المغني الأميركي جوني كاش، والتاتو الخاص به هو صورة المغني على يده من الأعلى، ويعلق: ”من أكثر المغنيين شهرة، قضى حياته ضائعاً لا يعلم ما يريد، إلى أن أصبح يغني في الحانات في بلدته، وهنا نجح نجاحاً عظيماً“.

وشم مفتاح صول على الساعد

وبالنسبة لـوسام الساروت، وهو شاب موسيقي فقد وشم مفتاح صول على ساعده حتى يذكره بهدفه كما يقول.

شام:

وشم شام

يبدو أن شام حداد تحب اسمها كثيراً، وقد جعلت منه تاتو على يدها لمجرد ذلك، وعلقت ساخرة: ”اسمي، لا قصة ولا ضراب السخن، لازم كلشي يكون عميق وإلو معاني وجودية دفينة!؟“.

– التطور:

وشم نظرية التطور

وضع حموقي بربر صورة وشمه الذي يصور عملية تطور القرد إلى إنسان، وعلق: ”أتوقع أن المعنى واضح“، ويبدو أن ذلك لم يستحسن البعض كما جرت العادة مما فتح باب النقاش حول صحة نظرية من أهم النظريات العلمية.

– رموز:

وشم الفاصلة المنقوطة

تقول Menah Hope والتي وشمت الفاصلة المنقوطة على معصمها: ”المعنى المقصود للفاصلة المقصودة هو أن الكاتب كان بإمكانه إنهاء الجملة، ولكنه قرر ألا يفعل، فالكاتب هو أنت، والجملة هي حياتك“.

وشم العين الثالثة

فيما قال رام الأحمد والذي يحمل تاتو ما سماه بالعين الثالثة على ظهر يده، بأنها ”هي عين صيغتنا البرزخية، ودونها نصبح وحوشاً، وتصبح أجسادنا بلا أرواح“.

وشم الأرض والتوازن

أما شادي حداد فقد أخبرنا بأن رمز التاتو الخاص به يسمى ”الأرض“ أو”التوازن“، وهو ”رمز يعود لزمن الفراعنة، ويرمز لتوازن الطاقات الإيجابية والسلبية في الأرض“.

– الوطن والانتماء:

وشم كوردستان

كانت صورة التاتو للخريطة المفترضة لكوردستان ملونة بالعَلم من أكثر الصور تفاعلاً، وهو التاتو الخاص بـHero Alex وكتب: ”هذا فخري“.

وشم دمشق

أما زينب أبو عيد فتحمل على معصمها تاتو كلمة ”دمشق“ وتقول بأنها دمشق الحب.

وشم فلسطين

فيما وشم Al Salfete جملة محمود درويش ”على هذه الأرض مايستحق الحياة“ بشكل خريطة فلسطين.

– الحضارة:

وشم رموز الحضارة المصرية القديمة

أحد التاتوهات المميزة كان لـيزن غازي وهو مكون من ثلاثة رموز تشير للحضارة المصرية القديمة، وهي -كما يقول- كالتالي من الأسفل للأعلى: ”الرمز الأول هو مفتاح النيل وهو معروف باسم مفتاح الحياة، ويشير للحياة الثانية بعد الموت، أما الثاني فهو عين حورس، العين الثالثة التي ترى كل شيئ مخفي، والثالث عبارة عن صورة مومياء فرعونية، ويقول بأن الأشخاص يصفونه بالفرعون لاهتمامه الشديد بهم“.

– المحارب المغوار:

وشم المحارب

عيسى عريضه، وهو يافع سوري في مقتبل الثامنة عشر من عمره، أخبرنا بأن التاتو على يده هو كلمة محارب بالرومانية، لأن كل شخص هو محارب بطريقته، ويقول: ”حياتنا حرب ويجب أن نحارب لنصل إلى هدفنا، هو شيئ ليذكرني بالحرب التي مرت على بلدي، ليذكرني بكل شخص مات، هو شيئ معناه ملموس ومحسوس في نفس الوقت“.

– تاتو لكل مناسبة:

تاتو كاسبر

تضع لمى خضره، وهي من المتابعين بشدة لدخلك بتعرف على كتفها تاتو للشخصية الكرتونية ”كاسبر“ وتقول بأنها ”تحب الهالوين كثيراً وسوف تقوم بوضع تاتو جديد الشهر القادم“.

– الكيمياء:

وشم الكيمياء

يحمل مهدي رمضاني على ظهره وشماً للصيغة الكيميائية لهرمون الحب كما يقول، ويضيف: ”مالي خلق اكتب القصة وراه“.

– الحب:

يخبرنا أحمد فارس بقصة التاتو الذي يضعه على يده، وهو ”القمر“ باللغة السنسكريتية، هذه القصة المخبأة خلف التاتو هي قصة حبه القديمة لإحدى الفتيات، والتي افترق عنها، ويقول بأنه وعدها بأنه لن يتركها فوشم القمر لأنه كان يراها هكذا في عينيه، وبالأسود لأنها انطفأت في عينيه الآن، وعلى يده اليسار لأنها الأقرب إلى قلبه، وقد وشمه بالسنسكريتية كي لا تعرف بأنه لها فيما لو رأته بيوم من الأيام.

وأنت ماذا تنتظر! شاركنا صورة التاتو الخاص بك وأخبرنا بالقصة الكامنة خلفه.

في حال كانت صورة وشمك من الصورة المنشورة في هذا المقال وشعرت بالإحراج أو تريد إزالتها لأي سبب كان الرجاء مراسلتنا على الإيميل [email protected]

عدد القراءات: 25٬120