in

صور مذهلة تظهر كيف يبدو الوشم إذا ما تم الحصول عليه في سن متقدمة

مشروع GetOud
صور: GetOud

هناك جدال كبير يدور حول الوشوم وكيف يقرر بعض الأشخاص الحصول على واحد منها أو أكثر، ولماذا يقررون التعرض لتلك التجربة المؤلمة التي تخلف وراءها ندوباً وعلامات دائمة، حيث أن عدداً كبيرا من الناس ينصحون الآخرين بعدم الحصول على الأوشام خاصة إذا كانوا كباراً في السن  لأنه في وجهة نظرهم لا يبدو جيدا على الجلد المتقدم في العمر.

قررت اثنتان من النساء الهولنديات أن تبحثا في الأمر وأن تحاولا إثبات أن الموضوع ليس كذلك، وأن الأوشام تبدو في الحقيقة جميلة على جلد الأشخاص المتقدمين في السن تماما مثلما تبدو عليه عندما تُرسم على أجسام الشباب، وأن أصحابها سعيدون فعلاً بها ولم يندموا مطلقاً على اتخاذ قرار الحصول عليها.

بدأت كل من (إنغريد ميجيرنج) و(ماريون دوميل) في إنشاء مشروع أطلقا عليه اسم «غيتوود» GetOud، وهو عبارة عن سلسلة صور يظهر فيها خمسة وعشرون شخصًا تزيد أعمارهم عن الخمسة وستون عامًا، وجميعهم لديهم أوشاماً مرسومةً على مختلف مناطق أجسامهم.

حصل بعض أصحاب الصور على أوشامهم في سنوات شبابهم الأولى، أما أغلبيتهم فقد حصلوا عليها خلال السنوات العشر الماضية.

لم يندم جميع المشاركين في هذه التجربة على أوشامهم، بل أن بعضهم أراد الحصول على المزيد منها، فعلى سبيل المثال قامت المشاركة التي تدعى (توس) بحلق جزء من رأسها والحصول على وشم جديد هناك، وقد قالت أن السبب هو شعورها بالتقدم في السن عند بلوغها تسعة وسبعين عاماً لذا قررت الحصول على المزيد من الأوشام لتعطيها الإحساس بالشباب الدائم. علما أنها تملك العديد من الأوشام الأخرى والتي تستمتع بإظهارها بارتدائها لقمصان بدون أكمام.

تأمل كل من (إنغريد) و(ماريون) أن يساعد مشروعهما الذي امتد لمدة ثلاث سنوات في إظهار الأشخاص المتقدمين في السن الذين يملكون وشوماً على أجسامهم في صورة جيدة، وأن يساعد أيضا الأشخاص الذين يتخوفون من الحصول على أوشام لأنهم يعتقدون بأنها ستبدو سيئة على جلدهم بأن يتجاوزوا مخاوفهم، ويدركوا بأنه في إمكانهم الحصول عليها في أي عمر وأنهم لن يصبحوا أبدا كبارا على الوشوم.

واصل التمرير للأسفل لتتمكن من رؤية بعض الصور التي تظهر كيف تبدو الوشم على الأجسام المتقدمة في العمر.

تم تأسيس مشروع (غيتوود) والذي يعني (قديم) في عام 2010.

GetOud
كريس. صورة: GetOud

صورة تظهر الوشوم التي تكسو جزءًا من صدر المشارك (كريس) وأكتافه.

تقودها امرأتان هولنديتان هما (إنغريد ميجيرنج) و(ماريون دويميل).

GetOud
كورجي. صورة: GetOud

صورة تظهر الوشوم التي تكسو معظم مناطق جسم المشارك (كورجي) ما عدا وجهه.

هدفهما هو ”تحقيق موقف أكثر إيجابية تجاه الشيخوخة وكبار السن“.

GetOud
هانس. صورة: GetOud

صورة تظهر الوشوم الموجودة على أرجل وأذرع المشارك (هانس).

جمعتا صورا لـ25 شخصا موشوماً فوق سن الـ65 عامًا في سلسلة من الصور.

GetOud
جاك. صورة: GetOud

صورة للوشم الذي حصل عليه المشارك (جاك) في كتفه.

معظم الناس الذين ظهروا في المشروع كانوا قد حصلوا بالفعل على وشمهم خلال السنوات العشر الماضية.

GetOud
رابحة. صورة: GetOud

صورة للوشوم التي حصلت عليها المشاركة (رابحة) في وجهها.

قالت (توس) البالغة من العمر 79 عامًا أنها شعرت بأنها ”تتحول إلى سيدة عجوز“ لذا قررت حلق جزءًا من رأسها والحصول على وشم.

GetOud
توس. صورة: GetOud

صورة للمشاركة (توس) وهي ترتدي قميصا بدون أكمام لتظهر الوشوم على أذرعها.

يرغب بعض المشاركين في إظهار أن امتلاكك لوشم على جسمك لا يعني أنك ”مخيف أو عدواني“.

GetOud
رياك. صورة: GetOud

صورة للمشاركة (رياك) التي تملك وشوما في مناطق من جسمها لم تشأ إظهارها.

أنشأت كل من (إنغريد) و(ماريون) كتابًا ومعرضًا للصور ضمن مشروع TattooAge (تاتوايدج).

GetOud
توماس. صورة: GetOud

صورة للوشوم التي تكسو جلد المشارك (توماس) حتى رأسه.

تقول المرأتان: ”نأمل أن يفهم الناس أنهم لن يكبروا أبداً على الوشم، ونريد أن نشارك القصص الجميلة التي تقف وراء حصول أصحابها عليها“.

GetOud
تيم. صورة: GetOud

صورة للمشارك (تيم) ووشمه الموجود على ذراعه.

جاري التحميل…

0