الحياة الجنسية

اكتشاف كتيب ”جنسي“ سري كان محظورا لمدة 250 سنة

تمت إزالة الستار عن كتيب جنسي كان محظورا لما يقارب 250 سنة بسبب نصائحه الموجهة للراشدين، ومراجعه ومواقفه حول ”البهيمية“ الجنسية.

كان هذا الكتيب المصور محظورا منذ نشره سنة 1720 إلى غاية ستينات القرن الماضي، وجاء تحت عنوان (تحفة أرسطو المكملة في جزئين، الجزء الأول يحتوي على أسرار أجيال)، ونشر أول إصدار منه في لندن سنة 1684.

شغل مؤلفو هذا الكتيب أنفسهم بفكرة ”مواقعة النساء للبهائم“ لدرجة أنهم جعلوه يتضمن العديد من الصور المطبوعة على الخشب، التي تبرز تلك الكائنات ”المسخة“ التي تنجم عن هذا النوع من الاتجاد الجنسي.

كانت إحدى النصائح الأخرى التي تم الإلقاء بها إلى القراء من طرف مؤلفي هذا الكتيب تقترح بأن التخيلات التي تطلق لها المرأة العنان داخل ذهنها أثناء ممارسة الجنس تؤثر بشكل كبير على ما قد يكون عليه مظهر الأطفال.

(جيم سبنسر)، مقيم كتب ومخطوطات في المزاد العلني (هانسون) في (إتوال)، بـ(داربيشاير)، يحمل في يده (كتيب الجنس) من سنة 1720.

(جيم سبنسر)، مقيم كتب ومخطوطات في المزاد العلني (هانسون) في (إتوال)، بـ(داربيشاير)، يحمل في يده (كتيب الجنس) من سنة 1720.

يتم تشجيع النساء على النظر بشغف وجدية إلى أزواجهن أثناء ممارسة الجنس حتى يكون للأطفال مظهر آبائهم، ومنه تجنب خطر ولادة الأطفال بتشوهات خلقية على غرار ”شفاه ضخمة متورمة“، إذا ما جالت النساء بأذهانهن بعيدا عما نصحن به في الكتيب، حتى أن الحمية الغذائية، وكذا التنجيم تم فحصهما ودراستهما من أجل مساعدة الأزواج على تحديد ما إذا كانوا سيحظون بأطفال ذكور أم إناث.

وبالطبع، يعتبر الكتيب الزواج على أنه أكثر أمر حيوي وضروري من أجل جميع الأزواج.

كتيب الجنس

من المتوقع أن تبدأ المزايدة على ثمن الكتيب بـ120 جنيها إسترلينيا في المزاد العلني.

يتضمن هذا الكتاب اقتباسات على غرار: ”بدون شك، إن اتحاد القلوب تحت رباط الزوجية المقدس هو على جميع الأصعدة الأكثر جلبا للسعادة، ذلك أن الرجل يصبح لديه ذات ثانية بإمكانه الإفصاح عن أفكاره إليها، كما تكون له رفيقا لطيفا وجميلا خلال حياته“.

كما يعرض الكتاب كذلك ”نصيحة لكلا الجنسين خلال العملية الجنسية“، فورد فيه: ”أنا أنصح الزوجين، قبل أن يشرعا في ممارسة متعتهما الزوجية، أن ينعشا وينشطا رغباتهما المشتركة، ويجعلا من شعلتيهما تتقدان مع حماسة وضراوة شعواء تذكيها تلك الطرق التي يعلمها الحب أفضل مما قد أصفه“، ويضيف: ”وعندما ينتهيان من القيام بما تمليه الطبيعة وتتطلبه، يجب على الرجل  أن يأخذ بعين الإعتبار عدم مفارقة أحضان زوجته في وقت قريب جدا“.

يقول (جيم سبنسر)، وهو مقيّم كتب ومخطوطات في المزاد العلني (هانسون) في (إتوال)، بـ(داربيشاير): ”تم نشر أول إصدار عن هذا الكتاب في سنة 1684، كما تم حظره على الفور إلى غاية ستينات القرن العشرين“، وأضاف: ”كانت هناك عدة أسباب تفسر هذا الحظر: على سبيل المثال تضمن الكتيب صور مطبوعة تبرز كائنات ”مسخة“ كانت نتيجة مشاركة النساء لفراشهن مع الوحوش والبهائم، وتناول الكتيب كذلك بعض الأمثلة حول ما أسفرت عنه مشاركة إحدى النساء لفراشها مع كلب“.

تضمن الكتيب كذلك العديد من الصور التي تبرز مخلوقات تشبه الوحوش، بما في ذلك صورة لرجل مع ذيل كلب كثيف الشعر، و”مسخ“ يولد في (رافينا) بإيطاليا في سنة 1512.

كتيب الجنس

تم تأليف هذا الكتيب في زمن كانت فيه النساء يتعرضن للحرق بسبب تهم على شاكلة ممارسة الشعوذة.

ورد في الكتاب كذلك: ”يتم إلقاء اللوم بسبب هذا على مشاعر الحب القذرة والفاسدة“، لكن يجب عليك عزيزي القارئ أن تتذكر وتعلم جيدا أن هذا الكتاب قد تم تأليفه في زمن كان الناس فيه يتعرضون للحرق بتهمة ممارسة الشعوذة في إنجلترا في الحقبة الجورجية.

يدعي الكتيب كذلك أن ما يتخليه الوالدان أثناء ممارستهما للعلاقة الجنسية له تأثير كبير على ما ستكون عليه ملامح وخصائص الطفل الناتج عن تلك العلاقة، ويتضمن تصويرا لامرأة كثيفة الشعر وطفل رضيع يولد ”أسود“ اللون بسبب ما كان والداه يتخيلانه أثناء ممارستهما الجنس.

ورد في الكتاب كذلك: ”في الواقع، إذا ما وقعت أنظار النساء على أجسام ذات أشكال سيئة غير طبيعية، قد تسفر قوة التخيل تلك فيما بعد عن طفل يولد مع شفة يكسوها الشعر، أو فم معوج، أو شفاه متورمة ضخمة“، كما ورد: ”بدل ذلك، على النساء خلال ممارسة الجنس مع أزواجهن أن ينظرن بجدية إلى أزواجهن ويثبتن أنظارهن عليهم، ومنه قد يكون للطفل مظهر أبيه“.

تم حظر هذا الكتيب لمدة 250 سنة بسبب اعتبار محتواه "صادما" للغاية.

تم حظر هذا الكتيب لمدة 250 سنة بسبب اعتبار محتواه صادما للغاية.

اليوم، وبعد قرن من نيل النساء لحق التصويت في المملكة المتحدة، يأخذنا هذا الكتيب إلى أزمنة مختلفة للغاية:

ورد في الكتيب كذلك: ”تعرف ميول الفتيات العذارى للزواج من خلال العديد من الأعراض: ابتداء من وصولهن لسن البلوغ (هذا السن الذي يتراوح بين 14 إلى 15 عاما من أعمارهن)، ثم عندما تبدأ طهارتهن الطبيعية بالتدفق، ويتحول الدم، الذي لا يستغل بعد ذلك في زيادة نمو أجسامهن، إلى وقود يعمل على إشعال عقولهن وإمطارها بأفكار الجماع“.

ويعقب المؤلفون كذلك: ”قد تحفزهن بعض الأسباب الخارجية إلى ذلك أيضا، ذلك أن الأرواح تصبح مشتعلة وملتهبة بوصولها إلى هذا السن، فإن أكلن أغذية قاسية وحارة مليئة بالدهون، تصبح حرارة الجسم مرتفعة أكثر فأكثر؛ ومنه ترتفع كذلك الرغبة الجنسية لديهن وتعظُم، غير ذلك، عندما تتزوج العذارى ويتم تلبية وإرضاء تلك الرغبات من طرف الإمتاع الذي يوفره لهن أزواجهن، يصبحن أكثر سعادة وحيوية“.

كتيب الجنس المحظور

يتضمن الكتيب بعض أغرب النصائح الجنسية.

ينصح الرجال في هذا الكتيب كذلك بتناول اللحم من أجل جعل المني غزيرا، وتتضمن اللائحة الطويلة بالأغذية التي ينصح بها من أجل مساعدة الرجال على أداء وظائفهم الجنسية كلا من: البيض، والعصافير، والعصافير السوداء، والنعناع، وطائر السمنة المغرد، وطائر الحجل، والجزر الأبيض، وصغار الحمام، والزنجبيل، والفجل.

وتضمن الكتيب كذلك بعض النصائح من أجل أن ينال الأزواج ما يريدونه فيما يخص جنس المولود ذكرا كان أم أنثى، فمن أجل أن يكون المولود ذكرا يجب على المرأة أن تستلقي على جانبها الأيمن بعد الفراغ من ممارسة الجنس، ومن أجل أن يحظى الأزواج بمولود أنثى، يجب عليها أن تستلقي على جانبها الأيسر.

بينما يعتبر أفضل توقيت من أجل التناسل وإنجاب مواليد ذكور هو عندما تكون الشمس عند برج الأسد، والقمر عند برج العذراء أو العقرب أو القوس، أما من أجل إنجاب مولودة أنثى فإن أفضل توقيت لذلك هو عندما يكون القمر في محاقه -أي في فترة تضاؤله- عند برجي الميزان أو الدلو.

غلاف كتيب الجنس المكتشف حديثا

تم إعداد الكتاب ليتم بيعه في المزاد العلني بعد أن أعيد اكتشافه بعد مضي 250 عام على حظره.

إحدى صفحات كتيب الجنس

تم حظر كتيب الجنس هذا منذ تأليفه ونشره إلى غاية ستينات القرن الماضي بسبب محتواه الفاضح.

فيما يتعلق بإنجاب الأطفال، يعتبر مني الرجل ”هدية إلهية“ مزودة بروح حية تمنح الجنين شكله وتكوينه.

يسلط هذا الكتيب الضوء كذلك حتى على ”التشوق الجشع“ الخاص بالنساء الحوامل، الذي يعتبر مناقضا للمغذيات على غرار الفحم، والقمامة، والطباشير، ومسامير النعال، والجلد، ولحم الإنسان، ولحم الحصان.

كما ينوه الكتيب كذلك إلى أن ”الطبيعة الإلهية“ و”المقدسة“ للرجل ليست مطلقة، حيث تتضمن بعض الأخطاء الزوجية التي يرتكبها على سبيل المثال: رجلا شابا يتزوج امرأة كبيرة في السن بما فيه الكفاية لتكون جدة له، وذلك لا لشيء إلا لثروتها.

نفس الأمر يمكن أن يقال عندما يتزوج رجل عجوز طاعن في السن امرأة شابة عذراء في عز شبابها، التي يحاول عبثا إرضاء رغباتها الجنسية وإسعادها، ومنه يتسبب لنفسه في لقي مصيره وحتفه.

سيتم عرض الكتيب للبيع في مزاد (هانسون أوكشيونيرز) في السابع والعشرين من شهر مارس القادم.

المصادر

عدد القراءات: 50٬451