in

أبقار روسية ترتدي نظارات الواقع الافتراضي للتخفيف من توترها

يبدو لنا أحياناً وحينما نقارن الذكاء العاطفي البشري بذاك الخاص بالحيوانات، أن مشاعر الأخيرة ليست عميقة كما مشاعر البشر، وبأنها لا تمتلك مزاجاً معيناً تربطه بأشياء كأحوال الطقس أو كيفية معاملتها، لكن هذا غير صحيح، وقد بينت العديد من الأبحاث ذلك.

وفيما يتعلق بالأبقار على وجه الخصوص، فإن مظهرها الهادئ وطريقتها في إجترار طعامها تعطي انطباعاً عاماً بأنه ولابد من أنها فارغة العقل، لكنّ دراسةً أجراها علماء من جامعة (Northampton) تثبت عكس ذلك.

كما قد بينّت الدراسة أن أبقار المزارع تُنشئ صداقات فيما بينها، بل أنها تفضل أبقاراً على أبقارٍ أخرى، وتتوتر إن فصلت عن صديقتها المفضلة! كما يتعكر مزاجها تبعاً لأحوال الطقس، فتتوتر حينما يكون الجو بارداً وماطراً ما يؤثر بدوره أيضاً على مستهلكي منتجاتها أي البشر كما سنرى.

قامت مزارع بقر في مقاطعة (رامينسكي-Ramensky) الروسيّة بتزويد قطعان ماشيتها بنظارات الوقعي الإفتراضي (VR) في تجربة فريدة من نوعها تهدف إلى التخفيف من توتر الأبقار وبالتالي زيادة إنتاجيتها من الحليب. وقد تم تصميم هذه النظارات بطريقة مخصصة لتتناسب مع طبيعة مستخدميها.

وجدت العديد من الدراسات التي أجريت سابقاً ارتباطاً وثيقاً بين الحالة النفسيّة للأبقار وقدرتها على إنتاج الحليب، إذ أن ارتفاع مستويات التوتر لدى الأبقار يعيق من إفراز هرمون (الأوكسيتوسين) وهو هرمون ضروري من أجل إفراز الحليب.

كنا قد سمعنا سابقاً عن مزارع لجأت لاستخدام موسيقا كلاسيكيّة كان يتم بثُها في الحظائر بهدف تهدئة الأبقار وتخفيض مستوى توترها، وقد أجريت دراسة في عام 2001 في جامعة (ليستر) في بريطانيا أثبتت زيادة في معدل إنتاج الحليب بمقدار 3% حينما يتم بث موسيقة كلاسيكية في مزارع الأبقار، لكنّ الآن ومع تطور التكنولوجيا فقد ظهرت المزيد من الطرق والحلول.

امتلأت الصحف الروسيّة بأخبار مزرعة (RusMoloko) بعد أن انتشرت صورة لإحدى أبقار المزرعة وهي ترتدي هذه النظارات الضخمة وقد اعتقد العديدون في بداية الأمر أن الصورة مجرد مزحة أو خدعة لكن وزارة موسكو للزراعة والأغذيّة أكدت الخبر مصرحةً أنها كانت تعمل على إجراء تجارب لتتأكد من مدى فاعلية استخدام الواقع الإفتراضي في التأثير على مزاج البقر وزيادة إنتاجيته. كما أصدرت تقريراً تضمن أمثلة مختلفة من مزارع أبقار حول العالم تبين مدى تأثير مزاج الأبقار على كميةّ وأحياناً على نوعيّة الحليب المُنتج.

عمل مطوروا هذه الأجهزة جنباً إلى جنب مع العديد من المزارعين والبيطرين واعتمدوا على أبحاث أجريت سابقاً لدراسة المقدرة البصريّة الأبقار وذلك بهدف التأكد من جهوزيّة هذه الأجهزة.

صورة: MOSCOW MINISTRY OF AGRICULTURE AND FOOD

إن الوقت الذي بدأت فيه هذه التجارب ليس حتمياً لكن طبقاً لصحيفة التايمز الروسيّة فإن النتائج الأولية تضمنت نجاح هذه الأجهزة في رفع وتحسين مزاج الأبقار فيما يهدف الجزء الثاني من التجارب إلى دراسة مدى فاعلية هذه الأجهزة في زيادة إنتاج الحليب.

لابد أنك تتساءل ما الذي تشاهده الأبقار على هذه الأجهزة، في الحقيقة ذكرت الوزارة أن المشهد يتألف من حقل صيفي مشمس وهو ما يساعد الإبقار على أن تهدأ حينما يكون الجو ماطراً وعاصفاً، ويغلب على المشهد اللون الأحمر إذ بيّنت دراسات التي أجريت على رؤية الماشية أن الأبقار ترى الجزء الأحمر من الطيف المرئي أفضل من غيره.