in

3 أسباب تجعل الحيوانات تتقيَّأ أحشائها حرفياً

يتحدث الناس كثيراً عن قيامهم بـ”إخراجِ أحشائهم“ بعد ألمٍ شديدٍ بالمعِدة، أو الإفراط بجرعاتٍ من مشروب التيكيلا، ولكن لا يقوم البشر بذلك حرفيا، إنها مجرد استعارةٍ نستخدمها. لكنَّ بعض الحيوانات تقذفُ معدتها بالكامل!

إنه أمر فظيع، ولكنه أيضا مثال رائع على كيفية تطور وتغير نفس الخاصيّة لدى العديد من الأنواع لأسبابٍ مختلفة.

يُعتبر التقيؤ سلوكا شائعا وضروريا عند الفقاريات لأنه يساعد على إخراج المواد المُضرِّة كالأطعمة السامة، وبغض النظر عن درجةِ مرضك، تبقى المَعِدة في جسدك بشكلٍ آمن، وذلك بفضل العضلة العاصرة المريئية السفلية أو LES –وهي حلقة من العضلاتِ الملساء بين المريء والمعدة– تساعدك هذه العضلة على الاحتفاظ بوجبات الطعام حيث تنتمي، ولهذا يمكنك الاستلقاء أو حتى الوقوف على رأسك بعد وجبةٍ كبيرةٍ من الطعام دون خروج الطعام من فمك. لذا، هذه عضلة مذهلة، ولكن في بعض الأحيان تشعرُ بحاجةٍ ماسّة لإخراج الطعام من معدتك، لذلك تسترخي هذه العضلة لتسمح لك بإخراج الطعام وتشعرك بالراحة.

من ناحية أخرى، لا تمتلك الضفادع وصغارها عضلة LES، وهذا يعني أنّها عندما تتقيأ بشدة، يُمكن أن تُخرِج مَعِدتها بالكامل، وذلك شبيه بخروج الجيب من السروال –على الرغمِ من أنّ ذلك لا يحصل دائماً–

اكتُشِف أن القدرة على إخراج الأحشاء في غايةِ الأهمية لأن عملية التقيؤ ليست فعّالة دائماً، فعلى سبيل المثال، قد تقوم الضفادع بابتلاعِ دبور حي أو حشرةٍ سامة، والذي من الممكن أن يكون ضاراً وقد يعلَق على جدار المعدة، لذلك عندما تبتلع الضفادع هذه الأشياء، تُخرِج معدتها بالكامل. ويُطلق على ذلك انقلاب المعدة أو ”الانقلاب للخارج“، وهذا بالضبط ما يحدث.

نظراً لعدم وجود عضلة فاصلة بين المعدة والمريء، تقوم الضفادع بإلقاء معدتها من فمها، حيث تبقى المعدة متدلية نحو الخارج ومعلقة بالداخل كالجيب، مما يسمح للحيوان أن يزيل أي شيء قد يتشبث بجدران معدته. هذا شيءٌ غريبٌ حقاً.

ضفدع يتقيأ معدته.
ضفدع يتقيأ معدته. صورة: infinitespider

تستخدم الضفادع عادةً يدها اليمنى لهذا الغرض. على الرغم من عدم امتلاك الضفادع لعضلة LES، فإنها تُثبَّت بطونها من الداخل بشريطٍ من الأنسجة والجزء المرتبط من الأنسجة بالجانب الأيمن من المعدة أقصر، لذا عندما تضطرب المعدة، يتم سحبها إلى اليمين.

ليست الضفادع الحيوانات الوحيدة التي يمكنها إخراج معدتها، حيث تفعلُ أسماك القرش والشفنين ذلك أيضاً، وربما لأسبابٍ مماثلة. تتغذى العديد من هذه الأسماك على الحيوانات ذات العظام أو الأصداف التي لا تُهضَم جيداً، بحيث يمكن أن تعلق قطع صغيرة جداً في البطانة المخاطية للمعدة، لذا تقوم هذه الكائنات بقلبِ معداتها بالكامل للتخلص من هذه العوالق.

سمكة قرش تتقيأ معدتها.
سمكة قرش تتقيأ معدتها. صورة: ripleys

لاحظَ باحثون من المملكة المتحدة في مقالٍ نُشِر عام 2000 قيام أسماك الشفنين اللاسعة بتنظيف معدتها لتسعِ مراتٍ بعد إعطائها طعاماً مُحفِزاً، ليس ذلك فحسب، بل تشبهُ آليتها إلى حدٍ كبير آلية استخدامِ الضفادع لأيديها. قد تستخدم أسماك القرش حافة أفواهها لمسحِ جوف المعدة أثناء الانقلاب وذلك وفقاً لتقارير الدراسة لعام 2005.

توجد أسباب أخرى تجعل الحيوانات تخرج أحشائها بسرعةٍ كبيرة، على سبيل المثال تتقيَّأ أسماك القرش عندما تكون معرضة للخطر، وعلى الرغمِ من أنها لا تقوم دائماً بإخراج أحشائها بالكامل، فإنّها قد تُلقي بالطعامِ فحسب، وذلك لأنه من الأسهل الهرب والابتعاد عندما تكون معدتها أخف وزناً وهذا يجعلها تقنية دفاعية.

يقوم حيوان ”خيار البحر“ باستراتيجية دفاعٍ ذاتية، حيث يقوم بالتضحية بأجزاء من جسده من أجل تشتيت التهديد ويشبهُ ذلكَ قيام بعض السحالي بفصلِ ذيولها، ولكن في هذه الحالة فإنَّ الأجزاء التي يتم التضحية بها هي الأعضاء الداخلية للخيار.

خيار البحر.
خيار البحر. صورة: newsweek

بالنسبة لبعض الأنواع، تحدث التضحية في الأجزاء اللزجة الخلفية منها، التي من الممكن أن تُعطّل الحيوانات المفترسة، أي أنّها تقوم بانتزاع أجزائها. لكنّ الأنواع الأخرى تتقيّأ أحشائها عندما تتعرض للهجوم، وتقوم بإلقاء جهازها الهضميّ بالكامل تقريباً بما في ذلك الأمعاء من أفواهها!

تُلقي بعض الأنواع أيضاً أجزاء منها كالأعضاء اللزجة منها التي يتم استخدامها لعرقلة العدو وجعله يتعثر، وقد تقوم حتى بالتضحية بالغدد التناسلية! إما أن تسبب هذه الأجزاء المفقودة في إيقاف هجوم المفترس الجائع أو تشتيته لفترةٍ كافية ليتمكن خيار البحر من الهرب ببطء.

قد تعتقد أنَّ فقدان أجزاءٍ من أجساد هذه الكائنات سيشكلُ خطراً عليها، لكنّ ”الخيار البحري“ لا يهتم بذلك حقاً لأنه قادر على تجديد أعضائه الداخلية في غضونِ أسابيع. يدرس العلماء مقدرة التجديد المذهلة لدى هذه المخلوقات على أمل التوصل لعلاجٍ للإصابات أو معرفة كيفية زرع الأنسجة والأعضاء.

لا تُعتبر خاصيّة ”إلقاء الأحشاء“ دفاعية فقط، حيث تقوم نجوم البحر بإلقاءِ أحشائها للهجوم على الفرائس. تمتلكُ نجوم البحر معدتين: المعدة الفؤادية القريبة من المريء والمعدة البوابية. عندما يجد نجم البحر شيئاً ليأكله، فإنّه يُلقي بمعدته القلبية التي تقع على جانبه السفلي خارج فمه وفوق الفريسةِ مباشرةً. من الممكن أن تُحدِث هذه المعدة ضغطاً على قشرةِ المحار أو بلحِ البحر إذا لزمَ الأمر ومن ثم تقوم بإفرازِ إنزيمات الجهاز الهضمي التي تحوّل الفريسة إلى مادةٍ تشبهُ الحساء، والتي سوفَ تمتصها المعدة مرةً أخرى في غددها الهضمية العشر. يتمّ بعد ذلكَ سحب المعدة القلبيّة عبر الفم، ونقل الطعام إلى المعدة البوابيّة لإنهاء الهضم.

سمكة تتقيأ معدتها.
سمكة تتقيأ معدتها. صورة: RAWWFishing/ Youtube

تقومُ الكثيرُ من الحيواناتِ بإلقاءِ أحشائها وذلك لأسبابٍ مختلفة، لكنه من المريح أننا لا نقوم بإخراج أحشائنا كلما أكلنا شيئاً ما.