in

هل شعرت يوماً أنك بحاجة للتغوط (قضاء الحاجة) عند دخول المكتبة؟.. إليك رأي علماء النفس بالموضوع

تعد هذه الظاهرة غريبة حقاً، لكن بعض الأطباء يؤكدون أنها حقيقية.

هل شعرت يوماً بالرغبة في قضاء الحاجة (التبرّز) عند دخولك إلى المكتبة؟ سؤال غريب أليس كذلك؟ حسناً.. هذا ما شعرت به امرأة يابانية تدعى (ماريكو آوكي) Mariko Aoki قبل أن تكتشف أنها شعرت بنفس الشعور سابقاً عند دخولها إلى ذات المكتبة، هذا ما دفعها للتساؤل عن سبب هذا الشعور، وهل هو مرتبط بتواجدها في المكتبة أم أنها مجرد صدفة.

/قامت بعد ذلك بنشر مقالة بمجلة عام 1985 وكانت المفاجأة أن الكثير من القرّاء تحدثوا عن تجارب مماثلة عند دخولهم للمكتبة، ومن هنا بدأ ما يعرف حالياً باسم «ظاهرة ماريكو آوكي» أو Mariko Aoki Phenomenon.

ما رأي علماء النفس بهذه الظاهرة؟

كتب في مكتبة
إنها حالة حقيقية بالرغم من كونها غريبة جداً، حيث أكد عدد من الأشخاص الإصابة بها.

تحدّث عالم النفس الاجتماعي الياباني (شزو شيبويا) أن الأسباب المحددة التي تحثّ على التغوّط في المكتبات لا تزال غير مفهومة بشكل واضح، هناك أيضاً من لديه شكوك حول وجود هذه الظاهرة من الأساس! ولكن في ذات الوقت هناك مجموعة من العلماء المتفقين على وجود الظاهرة، بل وحاولوا اكتشاف الآلية الكامنة وراء هذه الظاهرة سواء عن طريق علم الأحياء أو علم النفس .

الفرضيات المحتملة

رفوف مليئة بالكتب
قد تكون رائحة الورق والحبر مثلاً إحدى مسببات هذا الإحساس. صورة: ms_sheryl_anne/instagram

أما عن الفرضيات المحتملة وراء هذه الظاهرة، هناك من قال أن لرائحة الورق أو الحبر (أو اجتماع الرائحتين معاً) تأثير مليّن يدفع الإنسان للشعور بهذه الرغبة.

فسّر بعض العلماء هذه الظاهرة على أنها مرتبطة بالقراءة على المرحاض في المنزل (اعتماداً على نظرية بافلوف)، كما أن بعض الفرضيّات النفسية تقول بأن التأثير ينجم عن مشاعر التوتّر العصبي عند مشاهدة جميع المعلومات الموضوعة على رفوف الكتب وبشكل مفاجئ، لذا كانت هذه النظرية مدعومة بقوة من طرف الشخصيات الأدبية!

هناك من بالغ في التعمّق بأسباب هذه النظرية ووصل إلى فرضية مرتبطة بالعقل الباطن! أي ربما تعرّض الطفل للتنمر في المدرسة وضُرب بواسطة الكتب، فعندما يشاهد الكتب يشعر بالتوتر الشديد مما يؤدي للشعور بالرغبة في الذهاب للحمام.

هل تعتبر هذه الظاهرة مرضاً فيزيولوجياً؟

بعد التواجد في المكتبة لفترة طويلة من الزمن، قد ينشأ عندك إحساس ملح بضرورة قضاء حاجتك، ولكن هل يعتبر هذا الامر مرضاً؟ صورة: Tharakorn/iStock/Getty Images Plus

في كتابه «ما هو المرض؟» أكد (يوشيو كواكيتا) أن ”المرض في الحقيقة ليس مفهوماً علمياً ولكنه مفهوم عملي يعتمد على التفاهم بين جانب المريض والجانب الطبي“، وقد تم استعارة هذا التأكيد من قبل عالم النفس السريري (توشيو كاساهارا) (2010)، فنظراً لأن معظم الأشخاص الذين يعانون من ظاهرة «ماريكو أوكي» لا يبحثون عن رعاية طبية في المستشفيات أو العيادات الطبية، فهو لا يعتبرها مرضاً على الإطلاق.

في الوقت نفسه، لاحظ الطبيب النفسي (تاكاشي سوموكا) (1997) احتمال أن تتواجد حالة مرضية مثل متلازمة القولون العصبي أو اضطراب القلق وراء أعراض ”الرغبة في الذهاب إلى الحمام“.

على كل حال، سلسلة العمليات التي يؤدي من خلالها التواجد في المكتبة أو محل بيع الكتب إلى الإحساس بالرغبة في التغوّط هي أمر لا يمكن تفسيره من منظور طبي كمفهوم مرضي واحد، ولكن وفقاً للدراسات والنقاشات الحديثة فإنه حتى ولو كان من الممكن العثور على إثبات لهذه الظاهرة فمن الصعب اعتبارها كياناً مرضياً مستقلاً كأن تسمى «مرض ماريكو آوكي»، من ناحية أخرى، من الحقائق المثبتة أن عدداً كبيراً من الناس اتفقوا وأكدوا حدوث نفس الظاهرة معهم.

هل كنت واحداً من ضحايا هذه الظاهرة الغريبة؟ وهل تعتقد أنها مرضٌ حقيقي؟

جاري التحميل…

0