معلومات عامة

كيف تتجنب نمو الشعر تحت الجلد؟ إليك هذه الخطوات التي يمكنك اتباعها

مشكلة الشعر الذي ينمو تحت الجلد

يرغب العديد من الناس أن يتمتعوا بجسم أملس وغير مشعر، مما يدفعهم للقيام بالعديد من الممارسات الخاطئة التي تقودهم إلى نتيجة معاكسة تماماً، حيث ينمو الشعر داخل الجلد مما يؤدي لظهور نتوءات حمراء. نعم إن هذه الحبوب الصغيرة هي في الواقع شعر نما إلى الداخل.

يخوض أي شخص يقوم بحلاقة شعره هذه التجربة غير المريحة إلى حد ما، ولكن أكثر الناس عرضة لهذه المشكلة هم أصحاب الشعر الكثيف والمجعد، كما يميل ذوو البشرة الداكنة إلى مواجهة هذه المشكلة أيضاً بشكل أكبر من نظرائهم من أصول آسيوية أو أوروبية، وذلك لأنهم يتمتعون بشعر أكثر كثافة وتجعيداً، مما يجعل الشعيرات تلتف إلى الداخل وبالتالي يزيد ذلك من احتمال تهيج البشرة.

عندما يتموضع طرف الشعرة التي تمت حلاقتها بالقرب من الجلد، من المرجح وقتها أن ينمو متكوراً داخل الجلد بدلاً من خارجه، وعندما يبدأ بالنمو داخل الجلد فإنك في الحقيقة لا تملك حلولاً لهذه المشكلة، حيث سيصبح الجلد أحمراً ومتهيجاً، وربما ستنشأ بثور صغيرة، التي على الرغم من شكلها المزعج على البشرة ستزول في النهاية.

لحسن الحظ، هناك العديد من الخطوات التي يمكنك اتباعها لمنع حدوث هذه المشكلة من الأساس، ومنها:

1. تطبيق العلاج الموضعي بعد الحلاقة مباشرة:

تقول (ريبيكا باكست)، وهي طبيبة أمراض جلدية تدربت في (نيوجرسي) وحصلت على شهادة الـBord الأميركية: ”يمكن حل هذه المشكلة عن طريق العناية باستخدام المضادات الحيوية الموضعية أو القابضة“، حيث أن الهدف هنا هو تجنب العدوى والتلوث الصغير الذي يسببه نمو الشعر، وذلك عن طريق تطهير المنطقة.

ولكن (باكست) لاحظت أن هذه المضادات غير متوفرة دائماً في الصيدليات بلا وصفة طبية، وأما بخصوص الأشخاص الذين يعانون من هذه المشكلة بشكل متكرر، فقد يستحق الأمر زيارة الطبيب من أجل الحصول على الوصفة الطبية.

هناك أيضاً مجموعة من المنتجات التي تشابه في تأثيرها المضادات الحيوية، مثل فرك الكحول أو حمص الساليسيليك -وهو العنصر الأساسي في العديد من منتجات معالجة حب الشباب- حيث ستساعد هذه المنتجات في الوقاية من العدوى أو تخفيفها بعد الحلاقة.

هناك أيضا منتجات أخرى مثل Tend Skin، وهو يجمع بين الطريقتين السابقتين، فهو يحتوي على الإيزوبروبانول (الكحول) وحمض الساليسيليك، قد يسبب هذا السائل شعوراً بالحرق عند تطبيقه على الجلد لكنه سيتخلص من الاحمرار بما في ذلك الاحمرار الناتج عن شفرات الحلاقة.

2. استعمل شفرات حلاقة حادة ونظيفة:

شفرة حلاقة

يترك معظم الأشخاص شفرات الحلاقة مرمية في الحمام لمدة أطول من اللازم فتصبح خشنة ويعلق فيها الشعر القديم، والأهم من هذا تصبح مرتعاً للبكتيريا.

عندما تحلق في المرة القادمة باستخدام هذه الشفرات، فستخلق نهايات خشنة للشعر، وإذا تسببت هذه الشفرات بجرح صغير على الجلد، فإن الميكروبات العالقة ستندفع إلى منطقة الجرح مما يسبب مشكلة البثور، لذلك حاول استبدال شفرة الحلاقة خاصتك كل أسبوع أو أسبوعين وجرب إن كان ذلك قد أحدث فرقاً، حيث ستجد أن الشفرة أصبحت حادة وستساعدك على حلاقة أفضل.

3. لا تضغط بشدة:

أثناء الحلاقة، من السهل على الآلة الإمساك بنهاية الشعرة وسحبها، بالتالي لست مضطراً أن تضغط على الشفرة الحادة بقوة لقص الشعيرات.

جرّب تمرير الشفرة في البداية بخفة على الجلد ثم شاهد بعدها مدى سلاسة ونعومة المنطقة التي تقوم بحلاقتها، فإن كنت بحاجة إلى إعادة العملية فعليك الانتباه من الضغط والشد الزائدين على البشرة.

4. جرب طرق إزالة الشعر التي لا تستدعي الحلاقة:

إزالة الشعر بالليزر بصورة نهائية

إزالة الشعر بالليزر بصورة نهائية

للأسف، إن الطريقة الوحيدة لضمان عدم مرورك بمشكلة الشعر الذي ينمو إلى الداخل هي ألا تحلق شعرك على الإطلاق، ولكن إن كان ذلك ضرورياً فعليك تجربة طرق إزالة الشعر الأخرى.

على سبيل المثال، إن كنت لا تحب مظهر الشعر الداكن فتنصحك الطبيبة (باكست) بتبييضه أو قصه بدون حلاقة (أي بعيداً عن الجلد). هناك العديد من المستحضرات والمراهم المذيبة التي تزيل الشعر وأشهرها Veet، التي صممت لتهدم سلاسل الكيراتين، وهو أحد البروتينات الرئيسية الموجودة في الشعر، والهدف منها إضعاف الشعر وبالتالي إسقاطه من الجريب.

تتوفر هذه المستحضرات في أي صيدلية ولكن تأثيراتها الجانبية والحساسية تجاهها تختلف من شخص لآخر، فإذا كنت من ذوي البشرة الحساسة فلن يعجبك تأثير هذه المواد الكيميائية، وإن كنت تملك شعراً كثيفاً جداً فقد لا تؤدي هذه الطريقة مفعولها.

ثم لدينا طريقة إزالة الشعر بالليزر الذي على الرغم من غلاء سعره فإن يبقى أفضل خيار، حيث يستخدم أخصائي الجلد في هذه العملية ليزراً حقيقياً لقتل جريب الشعرة من الجذور مما يوقف نموها تماماً، ولكن كما قلنا سابقاً فإن هذه العملية تكلف الكثير من المال، وقد لا تعمل سوى على الشعر الداكن، فإن كنت تملك بشرة فاتحة وشعراً داكناً فإن هذه العملية مثالية لك حيث أن الليزر يعمل بشكل أفضل عندما يكون التباين في أقصى درجاته.

تعمل أجهزة الليزر حالياً بشكل أفضل بالنسبة للأشخاص ذوي البشرة الداكنة، ولكن للأسف فالعملية مازالت غير مجدية لأصحاب الشعر الأشقر والبشرة الفاتحة.

5. تقبل حتمية حدوث هذه المشكلة:

إن أي إنسان يقوم بالحلاقة سيصادف مشكلة الشعر الذي ينمو إلى الداخل، فهذه المشكلة هي نتيجة شبه متوقعة عند القيام بقص الشعر بمناطق قريبة من الجلد، لذا على الإنسان تقبل هذا ”العيب“، ولكن إن كنت تعاني من بعض الحالات الخطيرة التي تتطلب عناية من قبل أخصائيين، فتقترح عليك (باكست) اللجوء إلى طبيب أمراضٍ جلدية إن لم تنفع العلاجات التقليدية.

المصادر

عدد القراءات: 42٬265