علوم

تعرّف على ”غرام“

تعرّف على ”غرام“.. الرجل الوحيد على الكرة الأرضية الذي يستطيع النجاة من حوادث السير القاتلة التي تحدث بشكل يومي على الطرقات في أي مكان في العالم. ما الذي يعطي ”غرام“ (الرجل الذي تشارك في تصميمه لجنة حوادث المرور وأطباء وفنانون تشكيليون) هذه القوى الخاصة؟

قد يبدو شكله غريباً جدّاً، لكن هذا فعليّاً ما يتطلّبه جسمنا لو أردنا فعلاً أن نخلق إنساناً يستطيع النّجاة من الموت بعد حادث قاتل.

zx

جمجمة ”غرام“ أُعطيت شكلاً خاصاً لتستطيع تحمّل صدمة الارتطام بالمقود ثم الارتطام بالمقعد عند الارتداد. فالجمجمة تشبه الخوذة مع تضاريس خاصة تساعد على استيعاب الضّربات وتأمين عدم وصولها للدماغ.

كما أنّ دماغ ”غرام“ محميّ أيضاً بكمّيات مضاعفة من السائل الشوكي الدّماغي ليعمل السائل كدعّامة مرنة عند حصول الحادث.

Graham4

ولتفادي الإصابات في الوجه، تمّ تصغير أنف ”غرام“ ودفعه للدّاخل، كما أنّ الأذنين تمّ تصغيرهما أيضاً وحمايتهما بعظام الجمجمة والرقبة. كما أنّ العديد من الأنسجة الدهنية تمّت إضافتها أسفل الذقن لاستيعاب إضافي للصدمات.

Untitled-6

تم تكبير عظام الصدر وتغيّير شكلها لتشبه البرميل، وتمّ تضخيم الجذع ليشبه الوسادة الهوائية.

Ghraham-2

عظمة الرّجل الأمامية (Chin Bone) من أكثر العظام هشاشة في جسم الإنسان، لأنها محمية فقط بطبقات رقيقة من الجلد، ولهذا تمّ دعم أرجل ”غرام“ ووضع مفاصل تشبه الـ ”رصور“ (spring) ليتمكن من تغيير وضعيّة جلوسه بسرعة لتفادي ضرر إضافي.

Graham-3

في الحقيقة، الهدف من ”غرام“ ليس تعديل الإنسان جينياً، بل هو طريقة لفهم تأثير الحوادث على جسمنا، ومحاولة فهمه بطريقة علميّة مرئية لتساعدنا على بناء مركبات أكثر أماناً تراعي كل نقاط الضعف في أجسامنا.

المصادر

عدد القراءات: 141٬664

تدقيق لغوي: أحمد مصطفى.