اجتماعيات

فن التلاعب بالعقول من قبل المعتدين والطغاة والنرجسيين وحتى رجال الدين

فن التلاعب بالعقول
mm
إعداد: آنا درزي

فن التلاعب بالعقول هو تكتيك يستخدم من قبل أشخاص أو مؤسسات بهدف الحصول على سلطة أكبر، من خلال تشكيك الضحية بواقعه. أي أحد معرض أن يكون ضحية لهؤلاء المتلاعبين، فهي تقنية تستخدم على نطاق واسع من قبل المعتدين والطغاة والنرجسيين ورجال الدين حتى! يتم ذلك ببطء، لكي لا يشعر الضحية بأنه يتعرض لمسح دماغ.

سنتطرق في هذا المقال إلى أهم الطرق التي يستخدمها المتلاعبون بالعقول:

1. يقولون أكاذيب وقحة:

حتى لو كنت تعلم أن ما يقوله المتلاعب ليس صحيحا؛ لكنه يقوله في وجهك! لماذا يا ترى؟ لأنه يعد لك مكيدة مدروسة. فبمجرد أن يقل كذبة كبيرة، سيصبح أي شيء يقوله موضع شك! وهو المطلوب، فإبقائك متشكك ومرتبك وغير واثق هو الهدف.

2. ينكرون قولهم لشيء ما، حتى لو كنت تملك الدليل:

لقد أكد لك أنه سيفعل ماوعدك به، ولكنه ينكر ذلك الآن، رغم أنك متأكد أنه قال ما قال! هذا الموقف سيتكرر مرة واثنتين إلى أن تبدأ بالتشكيك في نفسك، حسنا! ربما لم يقل هذا! ربما أنا أتوهم! ربما ما يقوله هو الصحيح!

فن التلاعب بالعقول

3. يستخدمون ما هو عزيز وقريب إليك، في ألاعيبهم:

ما هو أهم شيء لديك؟ أولادك! سيهاجمونهم، سيقولون لك أنك لا تستحق أن يكون لديك أولاد.

هناك شيء أقرب وأهم، إنها هويتك، سيسعون لتحطيمها، لتقليل ثقتك بنفسك، ”كنت ستكون شخصا ناجحا، لو لم تكن كسولا أو مملا“. بدون مبالغة، سيسعون إلى تهشيم وجودك.

4. سترهق من كذبهم المستمر، إلى أن تخضع لهم:

سيضيق الخناق عليك من دون أن تدري، فأنت كالضفدع في قدر الماء، الحرارة ترتفع رويدا رويدا، إلى أن تبدأ بالغليان من دون أن تعلم ما يجري. فالمحتال سيبدأ بأسلوب مخاتل مخادع، كذبة هنا وأخرى هناك، إلى أن يصبح عالمك كله يغلي ومضطربا دون أن تعلم ما حدث وكيف حدث.

5. أفعالهم لا تناسب أقوالهم:

لا تهتم لأقوالهم، وإنما لأفعالهم. دع كلامهم يتطاير، وراقب ما يقومون به. هناك تكمن حقيقتهم في أفعالهم.

6. قد يقولون بعضا الكلام المشجع لك:

نفس هذا الشخص المخادع الذي كان يخبرك بأنك عديم القيمة، الآن يهنأك على عمل قمت به. هذا التصرف هدفه زيادة ارتباكك، والانقياد بك للتفكير ”ربما هذا الشخص، ليس بالسوء الذي ظننته عليه“.

انظر إلى ما هنأك عليه، غالبا هو أمر يصب في مصلحته.

7. ينتقون ضحاياهم بدقة:

فهم قادرون على قنص الشخص الضعيف الغير متزن تماما. ويدخلون حياته بخبث، ويبدأون بزعزعة عالمه وتشكيكه بأي شيء. وتنصيب أنفسهم على أنهم مصدر الحقيقة الوحيدة في حياته.

8. يسقطون أفعالهم عليك:

قد يتعاطوا المخدرات أو حياتهم تملؤها الخيانة، ومع ذلك يتهمونك أنت بذلك. ليضعوك في موقف دفاعي همك الوحيد أن تبرر نفسك، وتغض النظر عن تصرفاتهم.

المشاكل العائلية

9. سيحرضون الناس ضدك:

هؤلاء الأشخاص محترفون في اجتذاب الناس لصفهم. وسيخبرونك أن الآخرين تكلموا عنك بالسوء، ليعزلونك عنهم. تذكر! كل ما تسمعه كذب. فهالدف من كل هذا هو عزلك عن محيطك وتشكيك بالمحيطين بك.

ليبقوا هم مصدر الحقيقة الوحيد لك، أو مايشبه الحقيقة. وبالتالي ليصبحوا أقوى.

10. سيقنعون الآخرين أو يقنعونك بأنك مجنون:

وهو السلاح الأقوى للمتلاعب بعقلك. فعندما يشكك الناس يصحتك العقلية، لن يصدقوك حين تخبروهم أن هذا الشخص يتعدى عليك أو يحاول التحكم بك. إنه تكتيك احترافي.

11. سيقنعونك أن الآخرين أيضا يكذبون:

وسيلة أخرى لتشكيكك بأي شي وكل شيء (عائلتك، أصدقائك، الإعلام ..الخ). وأيضا يبقون هم الثابت الوحيد في حياتك، وكل شيء وهم أو كذب!

مقال من إعداد

mm

آنا درزي

خريجة طب بشري من سوريا.

المصادر

عدد القراءات: 6٬662