in

5 أشياء غير قابلة للسرقة قام البعض بسرقتها بالفعل

تربطنا باللصوص مشاعر متناقضة عبر التاريخ، فمن جهة أنت لا تريد أن يقتحم لص ما بيتك ويسرق جميع ملابسك مثلاً، ومن ناحية أخرى فإن هوليوود تنتج أكثر من 10 أفلام سنوياً عن (روبن هود) فقط لأن قصته ممتعة وتجذب المشاهدين، فقد كان لصاً بطلاً ونحن نحترمه جميعاً، وربما يكون هذا ما يدفعنا لأن نعجب بالقصص التي تتناول أشخاصاً يسرقون أشياء لن يفكر أحداً في سرقتها على الإطلاق، مثل لائحة الأمور التي جمعناها لكم في مقالنا هذا:

أسقف الكنائس:

سقف كنيسة

لا يهتم معظم الناس بأسقف المنازل إلا إن كانت مياه الأمطار تتسرب عبرها، وعندما يحدث ذلك فأنت على الأرجح بحاجة إلى إصلاحه، نفس الشيء عندما تكتشف أن أحدهم سرق سقف بيتك! هل تعلم أن الناس يسرقون أسقف المباني، خاصة أسقف الكنائس؟ إنهم يفعلون ذلك حقاً.

كما تبين، لدى الكثير من الكنائس أسقف مصنوعة من كمية كبيرة من الرصاص، وكلنا نعرف أنها تحمل بعض القيمة عند بيعها كخردة، لذلك ربما يكون هذا هو السبب الذي يدفع بالبعض إلى سرقتها، أو أجزاء منها، أو السقف كله أحيانا!

كان سقف إحدى الكنائس في (بيدفوردشاير) بإنجلترا مكوناً بالكامل من الرصاص، وقد سرقه بعض اللصوص الماكرين، الأمر الذي ربما لا يبدو صادماً إلى أن تعلم مدى ضخامة حجم هذا المبنى وأن ما سُرق منه يعادل 20 طناً من الرصاص، وإذا كنت تتساءل عن كيفية قيام شخص ما بسرقة آلاف الكيلوغرامات من الرصاص من كنيسة تعود إلى القرن الرابع عشر دون أن يلقى القبض عليه، فقد حدث ذلك على ما يبدو منذ فترة طويلة من الزمن، هذا على الأقل وفقاً لتخمينات الشرطة.

حدث نفس الشيء لكنيسة من القرن السادس عشر في (سوفولك) شرقي إنجلترا، وأخرى في غرب (يوركشاير) شمالي إنجلترا انتهت بفاتورة إصلاح بقيمة مليوني دولار، لأنه عندما تقوم بإزالة السقف من المبنى، فذلك يسمح للمطر بالهطول إلى الداخل ويسبب الكثير من الضرر، وليس فقط الرصاص هو مطمع اللصوص، فقد تم سرقة أكثر من 150 متر مربع من السقف النحاسي لكنيسة في (ليفربول).

هذه ليست مجرد حوادث غريبة ومنفصلة، فقد سُرقت أربع كنائس مختلفة في (ليسترشير) في غضون بضعة أشهر فقط.

مباني منازل بأكملها:

إن سرقة أسطح المنازل عمل مربح لنوع معين من اللصوص، ولكن بصراحة يمكنك الحصول على المزيد من المال إن تمكنت من سرقة مبنى المنزل بأكمله، وهو ما ثبت أن بإمكانك فعله إذا حاولت جاهداً بما فيه الكفاية.

لقد تحدثنا بالفعل عن كيفية سرقة كنيسة بأكملها في روسيا، ولكن يبدو أن سرقة المباني بكاملها ليس مجرد حدث يحصل لمرة واحدة، فقد حاول بعض اللصوص البريطانيين سرقة أحد المنازل طوبة تلو طوبة في وضح النهار مرتدين ملابس عمال.

بدأوا في تفكيك المنزل كأن ذلك كان جزءا من عملهم، بل وكانوا يأخذون فترات استراحة لتناول الطعام، حتى أن الجيران ساعدوهم في جمع بلاطات السقف المفقودة، فلا أحد يتوانى عن مساعدة رجل يرتدي سترة صفراء عاكسة بغض النظر عما يفعله.

لحسن الحظ، رآهم مالك المنزل الحقيقي بالفعل خلال العمل وقد ألقي القبض عليهم لأن السرقة مخالفة للقانون، لا سيما إن سرقت مسكن أحدهم بالكامل.

كوخ مهترئ
حتى لو كان المنزل يبدو هكذا، لا تسرقه.

اختفى منزل آخر في ولاية (أوريغون) كان مالكوه يستغلونه لقضاء العطل فيه، وتم اكتشاف ذلك بعد أن عاد المالك إليه في إحدى المرات ولم يجده، كما واجهت مقصورة أخرى في تكساس نفس المصير.

نحل العسل:

ربما قضيت معظم حياتك تكره النحل حتى علمت أنه في طريق الانقراض، ثم فكرت: ”مهلا، أنا أحب العسل، احموا النحل!“، والآن لست متأكداً ما إذا كانت هذه الشياطين الطائرة اللادغة تحتاجك أن تهتم بها بعد الآن أم لا.

بينما تتأمل هذه المعضلة، نفترض أنك لم تفكر أبداً فيما إذا كان بإمكانك سرقة خلية نحل أم لا. لماذا قد تفكر بذلك؟ إنه نحل، ربما كان الاقتصار على سرقة الأسقف مثل أي لص عادي آخر أكثر أماناً.

تنتشر في (كاليفورنيا) الكثير من أشجار اللوز لأن الناس يحبون اللوز، لكن الأشجار لا تلقح نفسها بنفسها، لذلك على المزارعين في كل عام استيراد النحل من جميع أنحاء البلاد للمساعدة في تسهيل العملية وضمان وجود مسحوق اللوز على كعكة عيد ميلادك.

في الواقع، تقوم 2.5 مليون مستعمرة نحل (أي ثلثي جميع خلايا نحل العسل التجارية الأمريكية) برحلة كل عام إلى كاليفورنيا لقضاء بضعة أسابيع للمساعدة في تلقيح أزهار اللوز.

في يناير من عام 2017، اختفى 488 صندوقاً من خلايا النحل في صباح أحد الأيام، وهذا يعني أن 50 مليون نحلة اختفت بين عشية وضحاها، ويبدو أن اللصوص الذين أقدموا على هذا الفعل لم يكونوا خائفين من لسعات النحل.

نحل يطير
في حين معظم الناس العاديين كانوا سيشعرون بالرعب…

لقد جاءوا مستعدين أيضاً مع شاحنات أحادية المحور ورافعات شوكية لتحميل كل الصناديق، وسرعان ما اتضح أنه قد تمت سرقة المزيد من خلايا النحل من مواقع أخرى في نفس العملية: حوالي 700 صندوق، ما يعني قيمة مليون دولار من النحل.

وبعد عدة أشهر، ألقت السلطات القبض على رجل يدعى (بافيل تفرتيتينوف) عندما عثروا عليه في مستودع متهالك مليئ بصناديق خلايا النحل المشوهة التي سرقها وقام بتعديلها ليصدرها بعلامته التجارية الخاصة. تم تقسيم خلايا النحل وتفكيكها بإهمال، ولكن معظم الخلايا المسروقة كانت موجودة في المكان.

من المثير للدهشة أنه عندما تم جلب مربي النحل الحقيقيين لتحديد وإنقاذ ما يمكنهم إنقاذه من خلاياهم، فإن الخلايا التي لم يتمكنوا من العودة بها إلى منازلهم سُرقت في مساء اليوم ذاته، وكان لا بد من استردادها في وقت لاحق من قبل السلطات.

كروم عنب كاملة:

تبلغ قيمة سوق النبيذ والبراندي الأمريكي أكثر من 20 مليار دولار، لذلك ليس من الصعب أن نتوقع لماذا قد يرغب اللصوص في دسّ أصابعهم الشريرة في مشروباتنا الروحية، لكن بعضهم قرر القيام بخطوات استباقية في سرقاتهم للنبيذ، فلم يقوموا بسرقة النبيذ المعبأ في زجاجات، بل العنب، كروم كاملة من العنب في الواقع.

لا تعتبر سرقة الكروم حوادث نادرة ومعزولة كما تبدو، حيث سُرق من واحدة من حقول الكروم في ألمانيا أكثر من 1500 كيلوغراما من العنب عندما استخدم أحد اللصوص آلة حصاد احترافية لسرقة المحصول بأكمله.

كانت حقيقة وجود الكروم بجوار موقف لسيارات أحد المتاجر أمراً محيراً بعض الشيء بالنسبة للسلطات، ولكن إن فكرنا بالأمر، إذا خرجت من المتجر ورأيت آلة حصاد العنب في الحقل المجاور، فعلى الأرجح أنك ستفترض أنها تعمل بشكل طبيعي.

في فرنسا، نجح اللصوص بالفرار بـ30 طناً باستخدام آلة الحصاد في ليلة واحدة و7 أطنان في ليلة أخرى، وفي ولاية (فرجينيا) تمت سرقة 2.5 طن من العنب الذي كان من شأنه أن ينتج ما قيمته حوالي 50,000 دولار من النبيذ، قال صاحب المزرعة أنه يحتاج من 6 إلى 8 أشخاص يعملون لحوالي 6 ساعات لحصد محصول واحد، وقد سُرقت منه ستة محاصيل في ليلة واحدة، وهذا يعني أن هذه العملية كانت جدّية للغاية.

رجل يقف على مزرعته
”كان هناك المزيد من العنب هنا كما أذكر“

لم يستعد أحدهم العنب المسروق منه، حيث يجب استخدامه على الفور قبل أن يفسد، وبعد تحوله إلى نبيذ لا يمكن تعقبه بشكل دقيق، لكن على الأقل لا يزال الناس يسكرون، قد يكون في ذلك عزاء، كما أظن.

سرقة الطرقات:

في الوقت الذي يتمتع فيه المواطنون المحترمون الملتزمون بالقانون بطرقات تمكنهم من قيادة مركباتهم وتوجيهها بعيداً عن الأشجار والبرك وجدران المباني، هناك أنواع غريبة من الناس ترى في الطريق غرضاً تريد امتلاكه.

قام بعض اللصوص البريطانيين عندما بنزع 5000 حجر من طريق مبلط بطول 18 متراً، وقالت الإذاعة البريطانية إن قيمة كل بلاطة تصل إلى 10 جنيهات إسترلينية، وهذا لا يعقل سواء من جانب المبلغ الذي هرب به هؤلاء اللصوص من ناحية، ولمن يدفع هذا المبلغ من المال مقابل صخور من الناحية الأخرى؟ وبغض النظر عن ذلك، فإن هذا يعني أن هذا الطريق كان يساوي 65000 دولار، وهو مبلغ كبير لقاء بعض الحجارة المتسخة التي قد تبدو أنها لا تساوي شيئاً.

فقدت إحدى البلدات في الصين 800 متر من طريق خرساني في ليلة واحدة بعد أن استعان رجل ما بطاقمٍ ليقوم بحفره وترحيله ببساطة. الأمر الذي يجعلنا نتساءل حقاً عن نوع السلطة التي يحتاج إليها شخص ما لاستدعاء بعض الأشخاص والقول: ”مرحباً، نحتاج إلى إزالة هذا الطريق“.

هل هو … هل تحتاج حقاً إلى السؤال؟

عمال يعملون على تهيئة الطريق
”أسرع يا رجل! لدينا بعض مواقف السيارات التي يجب سرقتها بعد هذا“.

قد تبدو سرقة شارع مرصوف بالبلاط أو قرابة الكيلومتر من الأسفلت أمراً مدهشاً، ولكنه ليس أمراً صادماً مثل سرقة الطريق الروسي التي استمرت من عام 2014 حتى عام 2015، والتي أدت إلى اختفاء مسافة حوالي 60 كلم من الطريق الخرساني، حيث تم تكسير الخرسانة إلى بلاطات ثم تم سحبها، وكل ما خلفه اللصوص وراءهم كان طريقاً ترابياً.

تم تنفيذ السرقة من قبل مسؤول في السجن الروسي وبعض المقربين منه والكثير من العمال كما يمكننا أن نخمّن، ثم تم نقل الطريق المفكك من قبل شركة تجارية إلى أي مكان في روسيا يمكنك فيه بيع ألواح الخرسانة المسلحة.

 

جاري التحميل…

0