علوم

6 مسكنات فعالة للألم (ليست عقاقير)

المال

تكمن الأهمية الأساسية للألم في تنبيهنا إلى الإصابات التي نتعرض لها كالجروح والحروق والرضوض وكسور العظام؛ حيث تصبح عملية التأكد من السلامة عملية مجهدةً وصعبدة جداً دون الإحساس بالألم؛ وذلك ليس مجرد فرضية استنتاجية فقط بل مبني على حقائق واقعية! حيث توجد حالة مرضية تدعى (Congenital Analgesia) تتمثل في فقدان الإحساس بالألم تماماً منذ الولادة.

تكمن خطورة الإصابة بهذا الاضطراب في فقدان القدرة على تمييز وجود أذىً جسدي من عدمه فأنت تحتاج لأن تتأكد بشكل مستمر من أنك لم تجرح لسانك أو شفتيك أو أن حشرةً سامةً أو عقرباً قد لدغك وبالإضافة إلى ذلك يصبح تشخيص الأمراض أمراً بالغ الصعوبة؛ فمعظم الحالات المرضية يكون تشخيصها بناءاً على مكان وشدة الألم وبدونه من الممكن أن تتطور كثير من الأمراض إلى مراحل متقدمة دون أن يعرف المصاب حتى بإصابته.

لكن كون الألم حاجة ضرورية لنا لا يجعله شيئاً محبباً أو مرغوباً لنا خصوصاً بعدما نكون عرفنا المسبب له لكن العلاج يحتاج وقتاً أو أنه غير ممكن؛ ونظراً إلى أن العقاقير المسكنة تفقد فاعليتها مع تكرر الاستخدام بالإضافة إلى أن الكثير منها يسبب الإدمان فمن المفيد معرفة طرق مختلفة لتخفيف الألم وإن لم تكن معروفة جداً.

وهنا قائمة ب 6 من المسكنات غير الدوائية والأكثر فاعلية في تخفيف الألم:

1. لمس المال

”المصاري وسخ الدنيا“ و”المصاري أصل كل البلا“ عبارات كثيرة التكرر على الألسن في مختلف المجتمعات سواءً العربية أو غيرها؛ ورغم أن التكرار الشديد الموحي بكره الناس للمال؛ فما يزال الجميع تقريباً يتسابقون على امتلاك المزيد والمزيد منه.

لمس المال

nydailynews

ما قد يثير الاستغراب هو أن للمال أثراً ملحوظاً في تسكين الألم، حيث قام فريق بحثي بإجراء تجربة بحيث وضعو في أيدي أشخاص مختلفين رزماً من المال أو من الورق بشكل عشوائي (مع التنويه إلى معرفة الممسكين بالرزم المالية أنهم لن يأخذوها) ثم طلبو منهم أن يضعو أيديهم في مياهٍ ساخنة حتى يتألمو بحيث لا يستطيعون الاستمرار. عند دراسة النتائج تبين وجود فارق زمني ملحوظ بين الوقت الذي احتاجه الممسكون بالرزم الورقية للإحساس بالألم ونفس الوقت بالنسبة للمسكين بالرزم المالية بحيث احتاجت المجموعة الثانية وقتاً أطول حتى تتألم.

2. تناول الطعام

تعتبر وسيلة التخفيف عن النفس بتناول الطعام شيئاً معروفاً للغاية في المجتمعات الحديثة، ورغم أن تناول طعامك المفضل للتخفيف من ألمك أو حزنك قد يبدو شيئاً مجتمعياً لا أكثر؛ فالعلم يرى جانباً آخر للموضوع.

في معظم مسيرة حياة الإنسان كجنس مستقل كان يعاني بكثرة لإيجاد الطعام؛ فالمورد الرئيسي للطعام والذي كان الصيد كان يؤمن كمية طعام غير متوزعة بشكل منتظم.

اكل

weeklygravy

حيث أنه في معظم الأحيان كان يبقى أجدادنا القدامى لأيام دون طعام بانتظار الفريسة التالية؛ وكون الطعام كان شيئاً نادراً وهاماً جداً فقد كان تركيز الإنسان أثناء تناول الطعام منصباً على الطعام وحده متجاهلاً كل شيءٍ آخر وهذا ما استمر حتى العصر الحديث حيث تناول مأكولاتك المحبوبة ينسيك الأشياء الأخرى بما فيها الألم الجسدي وكذلك النفسي!

3. الموسيقى

من المعروف على نطاق واسعٍ أن الموسيقا وخصوصاً الهادء منها كالتي تستخدم في مراكز التدليك والمنتجعات تفيد في تخفيف التوتر وحتى تخفيف شدة الآلام الحادة التي يتعرض لها المصابون.

لكن دراسة جديدة وجدت تأثيراً على حالات الألم المزمن بالإضافات للألم الحاد أيضاً، وهنا لا نتحدث عن الموسيقا الهادئة فقط؛ بل بشكل عام كان المصابون يحسون بألم أقل أكثر عند استماعهم إلى موسيقاهم المفضلة ولو كانت من النوع العنيف أو الصاخب كال Progressive Metal أو حتى ال Dubstep.

موسيقى

writersdomain

لا يعلم العلماء بشكل أكيد آلية عمل الموسيقى في تخفيض الأمل، لكن يظن البعض أن السبب يكمن في أن دماغنا يعمل بشكل مستمر على توقع النوتات الموسيقية التالية بحيث ينشغل عن الألم. لكن الغريب في الأمر أن الأساليب الأخرى لإشغال الدماغ لم تعطِ نتائجاً قريبة من الموسيقى لذلك لا يزال هذا الافتراض غير مدعوم بأدلة كافية.

4. المخيلة

يشكل استخدام العقاقير لتسكين الألم لدى الأطفال نقطة ساخنة تتمثل في القلق الدائم من التأثيرات التي قد تتركها هذه العقاقير على أجسادهم في مرحلة النمو، ومن هنا نما اتجاه متزايد لاستخدام ميزة يخسرها معظم البالغين وهي مخيلة الأطفال.

خيال

trustmeilie

حيث أُجريت دراسة على أطفال مصابين بآلام المعدة (وهي أكثر الآلام شيوعاً لدى الأطفال) بحيث طُلب منهم أن يتخيلو أنهم في غيمة طافية تطير لبعض الوقت؛ وبعد ذلك بينت النتائج فعالية واضحة لهذه الطريقة في تخفيف الألم لديهم. تعد هذه الطريقة شبيهة بما يدعى ”تسجيلات التأمل“ (وهي تسجبلات صوتية تحوي موسيقا هادئة بالإضافة إلى صوت مرشد يوجهك إلى تخيل أشياء معينة، وغالباً ما استخدمت في حقبة التسعينات خصوصاً كوسيلة غير مثبتة الفعالية للإقلاع عن التدخين).

السيء في الأمر أن البالغين فقدو هذه الوسيلة مع نموهم حيث لم تعطي التجربة على البالغين أي نتائج مهمة.

5. اليدان

وجع

easyhealthoptions

تخيل أنك تقود دراجتك الهوائية وعند منعطف حاد سقطت وأصبت ركبتك؛ ما أول ما تفعله؟

من المعروف أن البشر يميلون إلى الإمساك والضغط على الأجزاء المصابة أو المجروحة من أجسادهم؛ ورغم أن المسبب قد يبدو مجهولاً فعلماء الأعصاب لديهم نظرية مثيرة للاهتمام بهذا الخصوص: اللمس والضغط الذي نمارسه على المناطق المصابة يساعد الدماغ أكثر وأكثر في تحديد موضع الألم بدقة وطبيعة الإصابة خصوصاً في الأماكن التي تقل فيها النهايات العصبية كالساق أو الظهر، عدا عن أن الضغط يفيد في منع أو تقليل النزيف من الجروح أيضاً.

فكلما تعرف الدماغ أكثر على طبيعة وخطورة الإصابة أو الجرح كلما تحسن تعاملنا معها ويتناقص الشعور بالألم نتيجة لذلك؛ ومن هنا تأتي حركتنا الغريزية بالإمساك والضغط على الأجزاء المصابة.

6. الدين

رغم أن ذلك قد يبدو غريباً للكثيرين فالدين من الممكن أن يساعد بشكل كبير في تخفيف الألم! طبعاً لن يكون ذلك بتدخلٍ إلهي أو من ملائكة حراس؛ لكن الدين يفيد هنا كعلاج وهمي Placebo، بحيث أنه لا يؤثر إلا بمن يصدق أنه سيؤثر به فقط، فقراءة القرآن مثلاً لن تساعد هندوسياً على تخطي آلامه كما لن تساعد صورة مريم العذراء اليهود في ذلك.

كاهن هندوسي

shutterstock

كانت التجربة على مجموعة من المسيحيين المؤمنين ومجموعة للمقارنة من الملحدين واللاأدريين حيث تعرضو لصعقات كهربائية صغيرة لكن مؤلمة على أصابعهم بينما عرضت عليهم صورتان الأولى تمثل رسماً لمريم العذراء والأخرى للوحة مونا ليزا الشهير لليوناردو دافنشي، حيث أحس المؤمنون بألم أفل بشكل كبير عند مشاهدتهم صورة العذراء بينما لم يحسو باختلاف بوجود لوحة مونا ليزا بينما المجموعة الثانية لم تجد أي اختلاف عند عرض أي من الصورتين.

الجدير بالذكر أن الفحوصات أظهرت نشاطاً دماغياً متزايداً عند المسيحيين لدى رؤية صورة العذراء؛ ويعتقد أن هذا النشاط الذهني هو المسؤول عن تحييد الألم وإن كان جزئياً عن تفكيرهم.

مقال من إعداد

mm

علي وديع حسن

عدد القراءات: 11٬023