اجتماعيات

انتحار مراهق آخر للفوز بتحدي ”تحدّي الحوت الأزرق“

تحدّي الحوت الأزرق

هذا التحدي أشبه بتحدي للموت الجماعي الذي كان قد انتشر على وسائل التواصل الإجتماعي، فحوى هذا التحدي بالمختصر هو قيام الأشخاص بإيذاء أنفسهم بكافة الوسائل الممكنة، ونشر صور وفيديوهات لهم وهم يقومون بذلك في 49 مهمة، بإمكانك عزيزي القارئ الإطلاع على مقال مفصّل على موقعنا حول هذه اللعبة المميتة من هنا.

تبدأ المهام من مشاهدة أفلام الرعب والإستماع إلى أصوات مرعبة وقتل الحيوانات، ولكن لتفوز بالمرحلة النهائية من التحدي عليك الانتحار قفزاً من أعلى مبنى في مدينتك.

السبت الماضي؛ رمى شاب هندي يبلغ من العمر 14 عاماً بنفسه من الطابق السابع في مبنى بـ”مومباي“ من أجل الفوز بهذا التحدي المرعب الذي ما زال يتنشر في كل أنحاء العالم، وفقاً لتقرير الشرطة فإن هذا الشاب هو أول ضحية لـ”تحدي الحوت الأزرق“ في الهند.

فعلى الرغم من الشائعات المتقلّبة التي ارتبطت بهذا التحدي والتي تتمحور حول موت المتحدي في النهاية، نرى الآن بأن وفاة هذا الشاب بدأت بإظهار العواقب الوخيمة للهاشتاغ المنتشر على وسائل التواصل الإجتماعي والمتعلق بقبول التحدّي (#F57).

إليك آلية هذا التحدي:

الحوت الازرق

يتواصل الشخص الذي يريد أن يدخل في هذا التحدي مع الشخص الوصي عليه على الإنترنت أو لنقل وكيل هذه اللعبة الخاص بهذه المنطقة، ثم يبدأ الشخص بعدها بتنفيذ الأوامر اليومية المُرسلة من قبل الوكيل مثل: ”أنقش رمز F57 على يدك مُستخدماً موس الحلاقة“، ”إذهب إلى أحد الأسطح واجلس على طرفه ملوحاً برجليك في الهواء“، و”قم بزيارة سكة حديدية ما و …إلخ“، كما أنه يتعين على المتحدي أن يرسل صورة توثّق قيامه بالمهمة السابقة ليتلقى مهمته التالية، والمهمة النهائية هي أن يقوم المتحدي بالإنتحار.

يُعتقد بأن بداية هذه اللعبة كان في روسيا، ولكن الآن بدأنا نرى انتشارها في كافة أنحاء العالم، وتبعاً لسكاي نيوز -SkyNews- فهناك على الأقل 130 شخصاً أقدموا على قتل أنفسهم ليربحوا تحدي الحوت الأزرق.

قال أحد الطلاب الجامعيين لسكاي نيوز: ”أنا لم أصدق وجود مثل هذا التحدي في البداية، فقمت بالبحث عن الوكيل المعني بإرسال المهام، وعندما وجدته بدأت بتنفيذ المهام المؤذية التي كُلّفت بها، يقوم هؤلاء الوكلاء بالتلاعب بك نفسياً لتصبح في النهاية كالزومبي، إنها لعبة مخططة ومنظمة بشكل عجيب!“

وتبعاً لموقع ”الهند اليوم India Today“ فإن آخر ضحايا هذه اللعبة كان يحلم بأن يصبح طياراً، أحد جيران هذا الشاب رآه يوم السبت على شرفة منزله في الطابق السابع، وكان يَعتقد بأنه يقوم بتصوير فيديو لنفسه -سيلفي فيديو – فجأةً شاهده يقفز إلى حتفه، وقال الضابط الهندي ”نافينشاندرا ريدي“ بأن الوالدين لم يُعطيا أي معلومات عن سبب الإنتحار وهما الآن في حالة صدمة، وأضاف بأن السلطات بدأت بالتحقيق في هذا الأمر بشكل مكثّف.

تحدّي الحوت الأزرق

في الولايات المتحدة لم تُسجّل إلا حالتي وفاة بسبب هذا التحدي حتى الآن، أحدهما كان من سكان ”سان أنطونيو“ ويبلغ من العمر 14 عاماً فقط واسمه ”أشعياء غونزاليز Isaiah Gonzalez“، حيث عثر والده على جثته في أوائل شهر يوليو لعام 2017، حيث قام هذا الشاب بشنق نفسه داخل خزانة وبث عملية الشنق هذه مباشرةً على الإنترنت.

ومما أكد لنا أن سبب الإنتحار كان هذا التحدي هو عثور أهله على دلائل على هاتفه المحمول تثبت مشاركته به، ومن الدلائل التي وجدوها صور كان يُرسلها لأصدقائه كلّما انتهى من تنفيذ إحدى المهام، وقال والد هذا الشاب لإذاعة سان أنطونيو WOAI: ”كل هذه الأمور هي أمور شيطانية، وابني لم يكن أبداً من ذوي هذه الإهتمامات الغريبة، حتى أن أصدقائه كانوا يعتقدون بأنه يمزح ولم يأخذوا الأمر بجدية، ولو أهم أخبرونا منذ البداية لكان ابني الآن حياً يرزق“.

مقتل هذا الشاب جاء بعد حالة وفاة لفتاة أخرى سبقته بنحو أسبوع تبلغ من العمر 16 عاماً في ولاية ”أتلانتا“ ضمن نفس تحدي الحوت الأزرق المرعب، وقال شقيق هذه الفتاة لقناة CNN: ”هذا التحدي حقيقي ولقد فقدت أختي العزيزة بسببه“.

بازدياد شعبية هذه اللعبة، يقوم مسؤولو المدارس والأهالي بنشر الوعي حول هذه اللعبة ومخاطرها الإجتماعية والنفسية، وشدد أحد الخبراء على ضرورة توعية الأهالي لهذه المشكلة من خلال تعليم أطفالهم لما هو جيد وسيء على مواقع التواصل الإجتماعي، والتركيز على الأمور الجيدة والإبتعاد عن كل ما هو مؤذٍ وسيء فيما سماه ”عملية محو أمية التواصل الاجتماعي“.

وقالت الدكتورة ”جين“ من المعهد الوطني للصحة العقلية لـCNN: ”يمكن أن يظهر لنا تحدٍ جديد في أي لحظة، وبدلاً من محاولة القبض على الأشخاص الذين ينشرون هذه الأمور من الأفضل الإهتمام بتوعية الأطفال والشباب حول مخاطرها باتباعنا لمناهج محو أمية جديدة وممتازة لما يجري على وسائل التواصل الاجتماعي“.

يجدر بنا الذكر بأن إدارة ”الإنستاغرام“ بدأت باتخاذ خطوات جدّية للحد من أي حالة وفاة مماثلة لما سبق، فعندما يبحث شخص ما عن هذا التحدي سوف تظهر له رسالة تمنعه من النظر إلى مثل هكذا منشورات، تتضمن هذه الرسالة ما يلي: ”إن كنت تعتقد بأنك تمر بظروف صعبة، فنحن هنا لمساعدتك“، مرفقةً هذه الرسالة مع رابط يحتوي على أرقام مساعدة وخطوات للوقاية من الإنتحار.

عدد القراءات: 18٬416