اجتماعيات

حكمت محكمة إيطالية ”ببراءة“ رجل سرق الطعام لسد جوعه

رجل متشرد ايطالي
صورة: Tiziana Fabi/Getty Images

وجدت المحكمة أن هذا الرجل كان حقاً في حاجة للطعام لذلك لم تجد أي مبرر للحكم عليه. وجاء حكم محكمة الإستئناف العليا الإيطالية كالآتي: ”سرقة قدر بسيط من الطعام في حالة الجوع الشديد ليست جريمة“.

أسقط القضاة الإدانة بجريمة سرقة رُفعت ضد ”رومان أوسترياكوف“ بعد أن قام بسرقة جبن ونقانق بقيمة 4,50 دولار من السوبر ماركت.

وقد كانت المحكمة قد قررت نقض تبرئة السيد ”أوسترياكوف“ لكونه رجلاً متشرداً بلا مأوى من أصول أوكرانية، الذي سرق الطعام بسبب حاجته الملحة له وليسد به رمقه.

قام أحد الزبناء بالتبليغ عن جريمة السرقة هذه لدى أمن المتجر في عام 2011، وذلك عندما حاول السيد أوسترياكوف الخروج من سوبر ماركت ”جنوة“ بإيطاليا حاملاً في جيبه قطعتي جبن وعلبة نقانق محاولاً إخفائها، حيث أنه قام بدفع ثمن الخبز فقط.

سوبرماركت ايطاليا

في عام 2015، أُدين أوسترياكوف بتهمة السرقة وحُكم عليه بالسجن لمدة 5 أشهر وبغرامة مالية قدرها 100 يورو.

بالسنبة للقضاة كانت ”حقوق البقاء على قيد الحياة تعلو على حق الملكية الشخصية“، هذا ما عنونته افتتاحية صحيفة ”LA Stampa“ الإيطالية.

كما جاء حكم محكمة النقض ليذكّر الجميع؛ حتى في ظل الأزمة الإقتصادية الراهنة، بأنهم يعيشون في بلد متحضر ولا يجب أن يعاني أي من مواطنيه من الجوع مهما كانت الظروف.

ورد في عمود ”رأي“ في صحيفة ”Corriera Della Sera“ بأن: ”الإحصائيات الحالية تشير إلى زيادة عدد الفقراء في إيطاليا بمعدل 615 شخصا يومياً، فمن غير المبرر أن لا يضع القانون هذه المعلومات والإحصائيات في الحسبان“.

كما تعرضت هذه القضية للنقد الشديد، بحجة أنها لا تحتاج لثلاث جولات في المحاكم ليتم الفصل فيها.

كما قال موقع ”Italiaglobale.it“ بأن هذا الحكم التاريخي هو حكم عادل ويُري العالم كله مدى روعة وجمالية القيم الغريبة التي سادت أوروبا منذ قرون، فهذا ما يسمى بالإنسانية.

ولكن على كل حال، تم نقل هذه القضية إلى محكمة الإستئناف لمحاولة تخفيض العقوبة، ذلك لأن السيد أوسترياكوف لم يغادر المتجر عندما أُلقي القبض عليه.

استعرضت المحكمة العليا الإيطالية هذه القضية من الناحية القانونية فقط دون النظر إلى بقية الأمور، وأصدرت حكمها النهائي الذي قضى بإسقاط الإدانة كلياً وتبرئة الرجل.

وقد جاء في تقرير المحكمة: ”إن سرقة كميات صغيرة من المواد الغذائية لتلبية الحاجات الحيوية الرئيسية للإنسان ليست جريمة“، وقالت أيضاً: ”إن حالة المدّعى عليه والظروف التي وقعت فيها عملية السرقة تُثبت بأن هذا الشخص قد أخذ كميات قليلة من الطعام ليلبي حاجة ضرورية لبقائه على قيد الحياة، وبالتالي فهو قام بذلك بداعي الضرورة وليس لغرض السرقة فقط“.

المصادر

عدد القراءات: 492