in

17 جهازًا من السنوات الخمسين الماضية التي عفا عليها الزمن بالفعل

لم يعد يستخدمها أي أحد منا..

في غضون بضعة عقود فقط انتقلت التكنولوجيا من أجهزة (واكمان) التي تقوم بتشغيل أشرطة الكاسيت، إلى أجهزة (آيفون) التي تقوم بتشغيل الموسيقى والفيديو وإجراء المكالمات والاتصال بالإنترنت والتقاط الصور وتنفيذ مهام أخرى لا تعد ولا تحصى.

تعني هذه الوتيرة السريعة لتقدم الأجهزة وتطور وتوسع المهام التي بإمكانها القيام بها، أن بعض الأدوات التي كانت شائعة للغاية في وقتها، تتخلف عن الركب بشكل أسرع.

تعرف على 16 جهازا من تكنولوجيا الخمين سنة الماضية، لم تعد متوفرة للاستخدام وتم استغناء الجميع عنها.

جهاز (واكمان) من تصنيع شركة (سوني).

جهاز (واكمان) من تصنيع شركة (سوني)
جهاز (واكمان) من تصنيع شركة (سوني) معروض في المتحف. صورة: Sony Corporation

كان مشغل الموسيقى المحمول الأصلي هذا شائعًا خلال ثمانينيات القرن العشرين. وقد تم بيع 3000 وحدة فقط من الطراز الأول في أول شهر من إصداره في عام 1979، لكن التسويق الذكي في شوارع طوكيو نجح في إنقاذ مشغل الكاسيت الشخصي هذا، وارتفعت المبيعات في الشهر التالي.

كانت الفكرة الجديدة التي تبناها الجهاز في ذلك الوقت، تتمثل في كونه استطاع أن يمكن الجميع من الاستماع والاستمتاع بالموسيقى المفضلة لديهم في أي وقت، حيث كان باستطاعتهم حمل مشغلة الموسيقى هذه لأي مكان يقصدونه، وذلك نظراً لـ ”صغر حجمها“ مقارنة بالمشغلات الأخرى التي تصل إلى أضعاف حجمها. وتوقفت شركة (سوني) عن إنتاج مشغل الموسيقى المحمول (واكمان)، في عام 2010 بعد نجاحها الذي دام لمدة 30 عامًا.

هاتف (موتورولا رازر) القابل للفتح والغلق.

هاتف (موتورولا رازر) القابل للفتح والغلق.
شكل هاتف (موتورولا رازر) القابل للفتح والغلق. صورة: PhoneArena

صدر تصميم هاتف (موتورولا رازر) في عام 2004 وأصبح وقتها الهاتف الأكثر مبيعا على الإطلاق، فقد تمكنت الشركة من بيع أكثر من مائة وثلاثين مليون هاتف على مدى أربع سنوات فقط.

بعد ظهور هاتف (الآيفون) أصبح جهاز (موتورولا رازر) المحمول ضرباً من الماضي، حيث جاء في تقرير لسنة 2008 أن 23.8٪ من مستخدمي هاتف (الآيفون) قد تحولوا من (موتورولا رازر).

لعبة (نينتندو غايم بوي).

لعبة (نينتندو غايم بويز)
لعبة (غايم بوي) الأصلية 1989. صورة: wwarby/Flickr

تم إصدار لعبة (نينتندو غايم بوي) الأصلية في عام 1989. ولم توقف الشاشة الصغيرة أحادية اللون وذات القوة المدمجة المتواضعة هذا التصميم القديم من شركة (نينتندو) من تحقيق منافسة كبيرة مع الأجهزة الأخرى المطروحة في الأسواق آنذاك، والتي كانت تحوي على تجهيزات وتقنيات أفضل.

تم إيقاف تصنيع هذا النموذج من لعبة (غايم بوي) في الأشهر الأولى من سنة 2000.

لعبة (أوريغون تريل) في حاسوب (آبل 2).

لعبة (أوريغون تريل) في حاسوب (آبل 2).
لعبة (أوريغون تريل). صورة: ZadocPaet/Reddit

بالرغم من أن النسخة الأصلية الحقيقية من اللعبة صدرت في عام 1971 وكانت مخصصة لآلات (تيليتايب)؛ تعتبر نسخة لعبة (أوريغون تريل) الخاصة بجهاز الكمبيوتر (آبل 2) المنزلي التي صدرت في عام 1985 من أنجح نسخ ألعاب الكمبيوتر التعليمية على مر العصور.

انتهى إنتاج لعبة الفيديو الشعبية هذه منذ سنوات عديدة، ولكنها لا تزال موجودة في لعبة بطاقة الطاولة الجديدة، وموجودة أيضا في أرشيفات الإنترنت.

مشغلات (دي في دي) محمولة.

مشغلات (دي في دي) محمولة.
مشغل (دي في دي) محمول. صورة: ebay

أنتجت شركة (باناسونيك) أول مشغلات (دي في دي) محمولة في عام 1998. لكن الزمن تغير كثيراً منذ ذلك الوقت وبصفة مطلقة حيث أصبحت معظم أجهزة الكمبيوتر المحمولة الآن لا تحوي مطلقاً على محرك خاص بالأقراص المضغوطة (دي في دي).

اتصال الإنترنت بالهاتف المنزلي.

في انتظار اتصال الإنترنت بالخط الهاتفي المنزلي.
اتصال الإنترنت بالخط الهاتفي المنزلي.

تم إطلاق أول مزود تجاري للاتصال بالإنترنت عن طريق الخط الهاتفي المنزلي في عام 1989، حيث بإمكان الأطفال الذين واكبوا سنوات التسعينيات أن يتذكروا صوت صفير مميز يصدر من أجهزة الكمبيوتر الخاصة بهم أثناء اتصال الإنترنت وربط خطوط الهاتف أثناء تصفح الويب.

وجدت دراسة أجراها مركز (بيو) للأبحاث في عام 2013 أن ثلاثة بالمائة من الأمريكيين ما يزالون يستخدمون الخط الهاتفي للحصول على توصيل شبكة الإنترنت في المنزل.

الآلات الكاتبة.

الآلات الكاتبة
صورة لآلة كاتبة. صورة: Marcin Wichary/Medium

كان المخترع الأمريكي (كريستوفر لاثام شولز) صاحب فكرة الآلة الكاتبة، وتم تصنيع أول آلة كاتبة في العالم في عام 1867، ووصلت الماكينة بعد سنوات إلى السوق في عام 1874. وعلى الرغم من أن أجهزة الكمبيوتر قضت بشكل ساحق على هذا الشكل القديم الذي يستعمل لإنتاج محتوى مكتوب، فإن الآلات الكاتبة لا تزال تملك جماهيرها لغاية اليوم، ومن بينهم الممثل الأمريكي الشهير (توم هانكس).

جهاز PDA (المساعد الرقمي الشخصي).

جهاز PDA (المساعد الرقمي الشخصي).
جهاز (بالم بيلوت). صورة: IN 30 MINUTES Guides/Flickr

صدر (بيلوت 1000) وهو أول مساعد رقمي لأجهزة الكمبيوتر الخاصة بشركة (بالم) للأسواق في عام 1996. وكانت هذه الأجهزة قادرة على حمل دفاتر العناوين والمواعيد والملاحظات المختلفة، إلا أن قدراتها تلك تم تجاوزها بأخرى أكثر تقدماً بكثير خلال عشرين عاماً من قبل أجهزة (آيفون) و(أندرويد).

الكاميرات الرقمية.

الكاميرات الرقمية
استخدام كاميرا رقمية. صورة: Elaine Thompson/AP

تم صنع أول كاميرا رقمية في عام 1975 من قبل (ستيف ساسون). كان وزنها يبلغ حوالي 3.63 كلغ أما الوقت الذي كان يلزمها لإنشاء صورة فهو 23 ثانية.

ومع تحسن التكنولوجيا وظهور الكاميرات التي تعمل بالبطاريات ويمكن حملها في الجيب في الأسواق، ارتفعت المبيعات في أوائل العقد الأول من القرن الحالي. ولكن عندما أصبحت كاميرات الهواتف الذكية هي القاعدة التي يعتمد عليسها أغلب الأشخاص لالتقاط الصور، انخفضت المبيعات بشكل ثابت بدءًا من عام 2011، وارتفعت بعدها بشكل طفيف في عام 2017.

جهاز الاستدعاء (بايجر).

جهاز الاستدعاء (بايجر)
صورة توضح الشكل الذي كان عليه جهاز الاستدعاء (بايجر). صورة: Denis Apel/Wikimedia Commons

ما زالت خدمات الطوارئ تستخدم أجهزة الاستدعاء هذه، نظرًا لأنها أكثر موثوقية من الهواتف المحمولة أثناء الكوارث الطبيعية، ولكنها اختفت من الاستخدام الشائع، وتخلى العامة عن استعمالها كونهم أصبحوا الآن يملكون هواتف محمولة، تمكنهم من استدعاء أي كان وفي الحالات الطبيعية أو المستعجلة بطريقة أسهل بكثير.

كشك الهاتف.

كشك الهاتف
صورة لكشك الهاتف. صورة: Erin Meyer/WAMC News

غادرت شركة الإتصالات الأمريكية الشهيرة (أي تي أند تي) سوق الهواتف المدفوعة (أكشاك الهواتف) منذ عام 2007.

تعد أكشاك الهواتف من أشهر الخدمات طيلة العقود الأخيرة واستعملت بشكل كبير جدا في كل أنحاء العالم، لكنها للأسف لم تعد ضرورية بعد انتشار الهواتف المحمولة.

الأقراص المرنة.

الأقراص المرنة
صورة أقراص مرنة. صورة: Martin Child/Getty Images

أعلنت شركة (بي سي وورلد) أنها لن تقوم ببيع الأقراص المرنة بعد عام 2007. وأصبح الجميع الآن يستعمل محركات الأقراص الصلبة الخارجية، أو فلاشات (يو أس بي)، أو حفظ الملفات في السحابة.

الهواتف الأرضية.

الهواتف الأرضية
لا أحد لديه رقم هاتف منزلي بعد الآن. صورة: ma_larkey/Twitter

كان عام 2016 أول عام لم يكن فيه غالبية أصحاب المنازل الأمريكية يملكون خطاً أرضياً، وفقاً لمركز مكافحة الأمراض، وأكثر من 70٪ من جميع البالغين الذين تتراوح أعمارهم بين 25 و 34 عامًا كانوا يعيشون في منازل تحوي على هواتف لاسلكية فقط. وأصبحت أرقام الهاتف المنزلية في طريقها للانقراض.

أجهزة الرد الهاتفية.

أجهزة الرد الهاتفية
جهاز الرد على المكالمات من (باناسونيك). صورة: Norbert Schnitzler/Wikimedia Commons

وجدت دراسة أجراها مركز (بيو) للأبحاث لعام 2012 أن 25٪ من المراهقين لا يتحدثون على الهاتف الخلوي. أما في هذه الأيام، أصبح إرسال الرسائل النصية أسهل وأقل غرابة من تسجيل البريد الصوتي. تقوم بعض الهواتف الذكية بنسخ رسائل البريد الصوتي تلقائيًا، مما يجعل من آلات الرد على المكالمات الآلي شيئاً من الماضي.

شريط فيلم كاميرات التصوير.

شريط فيلم كاميرات التصوير
فيلم قديم الطراز. صورة: AP

تم إيقاف فيلم (كوداكروم) في عام 2010، ولكن شركة (كوداك) أعلنت مؤخرًا أنها ستبدأ في إنتاج نوع آخر من الأفلام يمكن معالجته بسرعة أكبر يُسمى (إكتاكروم). وبفضل كاميرات الهواتف الذكية الرقمية أو كاميرات DSLR (دي اس ال ار)، نادراً ما يكون هناك أفلام تتم معالجتها واستخراج الصور منها هذه الأيام.

أجهزة الفيديو.

أجهزة الفيديو.
جهاز فيديو (في سي آر). صورة: Brad Montgomery/Flickr

في عام 1987؛ كان 90٪ من سوق أجهزة الفيديو البالغ حجمه 5.25 مليار دولار في الولايات المتحدة يعتمد تماما على مبيعات أشرطة الفيديو ذات الحجم الكبير الموحد، وذلك وفقًا لشركة الإعلان العالمية (فوربس).

بدأت سوق أجهزة تشغيل أقراص الـ(دي في دي) تتفوق على تلك الخاصة بأجهزة الفيديو (في سي أر) لأول مرة في عام 2002، وبحلول عام 2004 كانوا يتفوقون عليهم بمبيعات تبلغ 40 مشغل أقراص (دي في دي) مقابل جهاز فيديو (في سي آر) واحد.

تم إنتاج المجموعة الأخيرة من أجهزة الفيديو (في سي آر) في عام 2008.

الأقراص المدمجة.

الأقراص المدمجة
رجل يحمل قرص مضغوط (سي دي). صورة: Don Ryan/AP

تفوقت الأقراص المضغوطة وقضت على سوق أشرطة الكاسيت في عام 1991 وبلغت ذروتها في أواخر التسعينيات، لكن المبيعات انخفضت عاماً بعد عام منذ سنة 2006 حيث أصبحت منصات بث الموسيقى هي القاعدة. قامت شركة (بست باي) بسحب معظم الأقراص المدمجة من متاجرها في يوليو 2018.

جاري التحميل…

0