صحة

16 حلا فعالا يساعد على جعل الصداع النصفي يتوقف

الصداع النصفي وأسبابه والطرق الطبيعية والأدوية التي تساعد على جعله يتوقف.

الصداع النصفي

ما هو الصداع النصفي؟

هو صداع متكرر غالبًا ما يكون في جانب واحد من الرأس يصاحبه في بعض الأحيان غثيان وقيء وحساسية شديدة للضوء والصوت، قد يتضمن الصداع النصفي أيضا مرحلة تسمى بـ”الهالة“ والتي تشمل الشعور باضطرابات بصرية (ومضات وبقع ورؤية خطوط متعرجة أو أضواء ملونة تلمع في مكان مظلم).

يمكن أن يؤثر الصداع النصفي بطريقة سلبية على حياة الأشخاص ومردودهم اليومي في العمل والمنزل وحتى أدائهم الجنسي.

لماذا يحدث الصداع النصفي؟

تقول (سوزان برونر) المديرة الطبية لمركز مانهاتن للصداع في مدينة نيويورك: ”الصداع النصفي هو اضطراب في الأعصاب يتضمن تغييرات عصبية ووعائية في الدماغ تحدث خلال نوبة الصداع“، وتضيف قائلة: ”يملك الأشخاص الذين لديهم استعداد وراثي للإصابة بالصداع النصفي عتبة مخفضة لتفعيل ’مراكز الألم‘ في الدماغ، وهم بالتالي أكثر حساسية للمحفزات التي تسبب الألم. يحدث ذلك الألم عندما يتوقف نشاط موجة من الخلايا العصبية مما يتسبب في إيقاف الإفراز العصبي، الذي يسبب بدوره التهاب الأوعية الدموية ويقوم ذلك بتحفيز هياكل الألم الموجودة في عمق الدماغ“.

كيف تجعل الصداع النصفي يتوقف:

الصداع النصفي

– التعرف على السبب: إذا كنت عرضة للصداع النصفي فقد تفيدك معرفة بعض المحفزات التي تثيره، ويمكنك تتبع الصداع وتحديد زمنه وأعراضه على تقويم شهري ليساعدك ذلك على فهم نوع الأنشطة التي تقوم بها والمحفزات المحتملة لحصوله مثل ما يلي:

– انخفاض مستويات هرمون الاستروجين: يقول الدكتور (أندرو مايكل بلومنفلد) مدير مركز الصداع في جنوب كاليفورنيا: ”قبل الدورة الشهرية تعاني النساء من هبوط حاد في مستوى الإستروجين ويسبّب ذلك الصداع النصفي“. جرعة منخفضة من هرمون الاستروجين الموجودة في حبوب منع الحمل قد تساعد على تخفيف الألم.

– الكحول: إذا أصبت بـ”آثار الكحول“ (صداع وتخلف في الصوت والصورة) بعد تناول مشروب واحد، فقد تكون في الواقع تعاني من الصداع النصفي، لهذا تجنب الكحول الذي يسبب لك الصداع خلال 8 ساعات بعد الاستهلاك. يقول الدكتور (بلومنفلد): ”الخبر السار هو أن ذلك الصداع تسببه أنواع محددة من الكحول، فيمكن للأشخاص تناول الفودكا مثلا بدلا من البيرة، ويبقوا على ما يرام بالنسبة للصداع“.

– تخطي بعض الوجبات: يمكن أن تؤدي تقلبات نسبة السكر في الدم إلى شلال من الألم المتصاعد الذي يتسبب لك بالصداع النصفي، لذلك لا تبقى مطلقاً بدون طعام لمدة تفوق 3 ساعات. يقول الدكتور برونر: ”أضف بروتينًا خفيفًا كلما تناولت الطعام للحفاظ على ثبات مستويات الجلوكوز في الجسم“.

– الكافيين: إذا كنت تستهلك كميات كبيرة من الكافيين بانتظام، فأنت تجعل من نفسك عرضةً للصداع الارتدادي، والذي يمكن له أن يحفز مركز الصداع في الدماغ ويتحول إلى صداع نصفي. الحد الأقصى الذي ينصح به الأطباء من الكافيين في اليوم هو 200 ملغ وهو ما يقارب كوب واحد من القهوة.

– اضطرابات النوم: وجدت دراسة أجريت في عام 2010 أن الفئران المحرومة من النوم قد عايشت تغيرات في البروتينات الرئيسية المرتبطة بالصداع النصفي، عليك إذاً أن تكون صارماً في مواعيد نومك لتزيح الشك عن السبب الذي يمكن أن يجعلك تعاني من ذلك الصداع.

حلول الصداع النصفي: العلاج الطبيعي

حلول الصداع النصفي: العلاج الطبيعي

صورة: Shareably Media

– حزم الثلج: عليك دائما أن تختار البرد بدلا من الحرارة لوقف ألم الصداع النصفي، فالثلج هو مضاد للالتهابات، تقول (كارولين بيرنشتاين) مديرة مركز هارفارد لعلاج الصداع الشامل: ”إن الثلج يساعد على التخلص من الصداع كونه مضادا للإلتهاب“.

– المكملات الغذائية: في دراسة أجريت مؤخرا شملت أشخاصاً مصابين بصداع نصفي مزمن قاموا بتناول 400 ملغ من الريبوفلافين (فيتامين B2) يوميا لمدة ثلاثة أشهر؛ كانت النتيجة أنهم أصيبوا بعدد نوبات صداع أقل بكثير، كما أثبت المكمل الغذائي CoQ10 (كوكيو 10) أنه فعال في الوقاية من الصداع النصفي في دراسة سريرية أخرى.

– تقنيات الاسترخاء: يمكن أن يخفف التدليك من تشنجات الرقبة والكتف، بينما تزيد تقنية (تاي تشي) وهي فن قتالي تايلندي من وعي الجسم مما يسهل اكتشاف مكان الصداع وعلاجه. أما اليوغا التي تركز على الذهن مثل (هاثا) واليوغا التصالحية فهي تساعد أيضا على استرخاء الجسم وتخفيض آلام الصداع.

– الأعشاب: تؤكد توصيات جديدة من الأكاديمية الأمريكية لعلم الأعصاب بأن عشب butterbur يمكن أن يمنع نوبات الصداع النصفي، ربما لأنه يدعم تدفق الدم السليم إلى الدماغ. قد يقلل مشروب الينسون من وتيرة الصداع النصفي أيضاً، إلا أن الأدلة السريرية على ذلك لا تزال غير حاسمة.

– الوخز بالإبر: وجدت العديد من الدراسات أن الوخز بالإبر يوفر بعض النتائج الإيجابية بخصوص التخلص من الصداع النصفي على المدى الطويل مثل الأدوية تماماً ولكن بدون آثار جانبية. في حين أن هذه الفعالية يمكن أن تكون ناجمة جزئيا عن تأثير ”الشعور بالعلاج الوهمي“، إلا أن الوخز بالإبر لا يزال يوفر راحة حقيقية.

حلول الصداع النصفي: العلاجات الطبية

حلول الصداع النصفي: العلاج الطبيعي

– أدوية التريبتان: تم تطوير هذه العقاقير التي تستلزم وصفة طبية في عام 1991 لإيقاف الصداع النصفي، فهي تؤثر تقريبا على كل آلية تسبب الصداع النصفي، ولكنها قد تسبب في بعض الأحيان صداعاً ارتدادياً.

– حاصرات بيتا/مضادات ارتفاع ضغط الدم: تستخدم لعلاج ارتفاع ضغط الدم والذبحة الصدرية وسرعة ضربات القلب، وهذه الأدوية تستخدم أيضا لمنع الصداع النصفي كونها تؤثر على الأوعية الدموية ذات الصلة. يمكن لها أن تسبب آثاراً جانبية قليلة ولكن في بعض الأحيان يمكن أن تؤدي إلى انخفاض معدل ضربات القلب الخطير.

– الأدوية المضادة للالتهاب: بالنسبة لبعض المصابين بالصداع النصفي فإن العقاقير التي تستلزم وصفة طبية لوقف النوبات تقلل أيضاً من تكرار الصداع النصفي بنسبة 50٪ على الأقل، ربما لأنها تمنع بعض الناقلات العصبية من أداء عملها، ولكن يمكنها أن تسبب آثارًا جانبية ضارة مثل الارتباك والنعاس المستمر.

– مضادات الاكتئاب: ثبت أن مضادات الإكتئاب مثل فعالة في علاج الصداع النصفي، ويقول الباحثون أن ذلك يرجع إلى كون بعض نوبات الصداع النصفي تحدث بسبب مستويات هرمون السيروتونين غير العادية، والتي تعمل تلك الأدوية على إعادته إلى مستوياته الطبيعية وتحقيق التوازن، لكنهم لا ينصحون بها عادة إذا كنت لا تحتاج فعلاً إلى علاجٍ للاكتئاب.

– البوتوكس: تمت الموافقة على استعمال مادة البوتوكس من قبل إدارة الأغذية والعقاقير في عام 2010، وأصبح استخدام حقن البوتوكس لعلاج الصداع النصفي المزمن خطوةً وقائية كما أثبتت التجارب السريرية. يتضمن العلاج حوالي 31 حقنة، تعطى كل 12 أسبوعًا تقريبًا. الآثار الجانبية لهذه الطريقة نادرة.

المصادر

عدد القراءات: 2٬050