معلومات عامة

10 أعراض يخبرك بها جسمك بأنك بحاجة لتناول المزيد من الفيتامينات

يعطيك جسدك الكثير من المعلومات حوله، قد تكون هذه المعلومات مخفية نسبياً ولكنّها تدل على ما يجري داخله، فالمفتاح لمعرفة هذه الدلائل هو الانتباه للأعراض التي قد تكون مستترة في بعض الأحيان، مما يمكّنك من أن تعرف ما هي العناصر الغذائية التي تحتاجها للحفاظ على صحتك البدنية بأفضل صورة.

إليك بعضا من هذه الأعراض عزيزي القارئ:

1. فروة رأس مليئة بالقشرة:

القشرة

– احتمال نقص الأحماض الدهنية.

إن كنت قد لاحظت تطاير رقاقات بيضاء بعد حكك لرأسك أول ما سيخطر على بالك هو القشرة، ولكن قد يكون الأمر أكثر من مجرد قشرة عادية، فقد يكون دلالةً على نقص الأحماض الدهنية الصحيّة في نظامك الغذائي.

تقول الطبيبة الأمريكية (ستايسي سمول): ”الحموض الدهنية الأساسية كحمض (الأوميغا 3) هي حموض أساسية في عملية ترطيب الجسد بشكل عام“، فمن دونها يمكنك أن تصاب بالجفاف الجلدي وغيره من الأمور، لذلك حاول أن تتناول وجبتين من السمك أسبوعياً للحصول على كمية كافية من حمض (الأوميغا)، كما يجدر بنا القول بأن هناك حموض دهنية أخرى مهمة أيضاً (ألفا اللينولينيك)، ويمكنك أن تجد هذه الحموض في الجوز وبذور الكتان.

2. شعر رقيق وهش:

شعر امرأة رقيق وهش

– احتمال نقص فيتامينات B.

تقول الطبيبة (سمول): ”كلنا كنا قد سمعنا بأهمية الـ(فيتامين B بيوتين) أي B7 وضرورته للحفاظ على قوة العضلات وسلامة الشعر وهذا الأمر ليس وهماً في الحقيقة بل هو أمر مثبت، على أي حال يمكن أن يسبب نقص حمض الفوليك أو B9 هشاشة الشعر أيضاً“.

غالباً ما يتواجد حمض الفوليك في البقوليات والحبوب، حتى أن كوباً من الأرز يعتبر مصدراً غنياً به، ولكن إن كنت تتبع حميةً غذائيةً لا تتضمن تناول الكربوهيدرات لأنك تهدف لإنقاص وزنك قد ينخفض لديك مستوى هذا الفيتامين إن لم تتبع خطةً غذائية جيدة لا تتضمن الأرز، ولكن تتضمن أموراً أخرى تحتوي على هذه الفيتامينات الضرورية خالية من الكربوهيدرات.

ومع كل هذا فتناول الحبوب ليس فرضاً، فكوب من السبانخ النيئة يعوض لك هذا النقص، كما أن كوبا من نبتة الهليون المطبوخة سيوفر لك 60٪ من حاجتك اليومية منه.

3. شيب الشعر:

شيب الشعر المبكر

شيب الشعر المبكر

– احتمال نقص النحاس.

إذا لاحظت وجود الشيب على رأسك مؤخراً فتفقد واردك الغذائي من النحاس، تقول الطبيبة (أوليفيا واغنر)، بالإضافة لمجموعة من المراكز الصحية في (شيكاغو): ”يلعب النحاس دوراً هاماً في تكوين الميلانين -الصباغ المسؤول عن لون الشعر- والذي يؤثر بشكل مباشر عن لون الشعر سواء الأشقر منها أم الأسود أو البني وبقية الألوان“.

احرص على إجراء اختبارات لتحديد نسبة النحاس في جسمك إذا لاحظت وجود الشيب في رأسك في عمر مبكر تقريباً، إلا إذا كان هذا متوارثا في عائلتك، على كل حال المصادر الغنية بالنحاس هي: المحار المعلب، والمحار البحري الطبيعي، والفطر.

4. الشقوق والتقرحات في الفم:

شقوق وتقرحات في الفم

– احتمال نقص فيتامين B12.

ستلاحظ تقرحات في الفم وتشققات على جدرانه إن لم تكن تتناول وارداً كافياً من فيتامين B12.

تقول الطبيبة (واغنر): ”يأتي إلي العديد من الأشخاص بتقرحات في الفم وتشققات على جدرانه وغالباً ما يكون السبب نقصا في واردهم الغذائي من فيتامين B12“، لعلاج هذا الأمر يجب عليك تناول مواد غذائية تحتوي على كميات جيدة من هذا الفيتامين كلحوم الدواجن واللحوم الحمراء بالإضافة للبيض، أما إذا كنت شخصاً نباتياً فتعويض هذا الفيتامين سيشكل تحدياً كبيراً لك، ولكن على كل حال يمكنك تناول كميات كبيرة نسبياً من الحبوب والحليب النباتي، وإضافة حبوب الخميرة لبعض الأطعمة أيضاً.

5. الحبوب الصغيرة غير المسببة للحكّة على ظهر الذراع:

الحبوب الصغيرة غير المسببة للحكة في الذراع

– احتمال نقص الزنك وفيتامين A

إن لم يكن ملمس ذراعيك سلساً وناعماً لربما تساءلت لماذا يحصل هذا معي؟ ما السبب؟

حسناً، يقصد بعض الأشخاص أطباء الأمراض الجلدية الذين يخبرونهم أن هذه الحالة تُدعى بالـ”التقرّن القشري“ ويصفون لهم علاجاً على هذا الأساس، قد يكون هذا الأمر صحيحاً في بعض الأحيان ولكن إن لم تستفد من هذه الأدوية الموصوفة، فربما يكون الأمر أبسط من ذلك، فقد يكون الوارد الغذائي من عنصر الزنك ووارد فيتامين A غير كافيين.

تقول الطبيبة (سمول): ”يوجد على أذرع بعض الناس حبوب صغيرة لا تسبب أي حكّة، سببها في الغالب نقص المكونات الغذائية من عنصر الزنك ووارد فيتامين A“، فهذه العناصر هامة جداً وأساسية في الحفاظ على صحة وسلامة البشرة، وتلعب دوراً هاماً في عملية التئام الجروح، وللحصول على الزنك يمكنك تناول لحوم الدواجن والحمص وبذور اليقطين، أما للحصول على فيتامين A فيجب عليك تناول البطاطا الحلوة والشمام.

6. تحدّب الأظافر:

تحدب الأظافر

– احتمال نقص أحماض المعدة.

لا يبدو نقص حمض المعدة متعلقا بنقص الفيتامينات لكن في الحقيقة يمكن أن يبطئ ويقلل من عملية هضم وتحطيم المواد الغذائية الموجودة في الطعام، مما يقلل من عملية امتصاص هذه المواد كالفيتامينات والمعادن الضرورية للجسم في الأمعاء.

تقول الطبيبة (سمول) إن ”السبب الرئيسي نسبياً لحصول هذا الأمر هو تناول أدوية مضادة للحموضة من دون استشارة الطبيب، وهذا سيؤدي لتقليل كمية الحمض الذي تفرزه المعدة“.

يجد بعض الناس أن تناول خل التفاح مع الماء أثناء تناول وجبة من الطعام يمكن أن يزيد من فعالية أنزيمات المعدة ويلغي هذه المشكلة، بالإضافة لأن تناول هذا الخل يساعد على تخفيف انتفاخ البطن أيضاً.

7. التعب والارهاق الدائم:

التعب والارهاق الدائم

– احتمال نقص فيتامين D

إن كنت تشعر بالتعب في أغلب الأيام على الرغم من حصولك على قسط وافر من النوم يومياً فأنت على الأغلب تعاني من نقص مزمن في فيتامين D، هنا على الأغلب سيعطيك طبيبك مكملاً غذائياً يحتوي على فيتامين D لعلاج هذا الأمر، حيث تُظهر الدراسات بأن بإمكان هذا الفيتامين تحسين نشاطك اليومي والتقليل من شعورك بالتعب غير الطبيعي (يجدر بنا القول بأن طبيبك هنا سيطلب منك على الأغلب تناول كميات بسيطة منه وليس كميات كبيرة حرصاً على سلامتك).

تقول الطبيبة (سمول): ”من الرائع سماع بأن بعض الأشخاص لم يعودوا يشتكون من التعب الذي لطالما زاولهم أثناء عملهم وفي أيام راحتهم بعد تناولهم لفيتامين D، لا بل أنهم أصبحوا يشعرون بطاقة ونشاط كبيرين أيضاً“.

على كل حال للحصول على فيتامين D طبيعياً يمكنك تناول مشتقات الحليب الحيواني كاللبن مثلاً، أو النباتي كحليب الصويا أو اللوز، أو تناول أنوع محددة من الأسماك كسمك السردين مثلاً.

8. الكدمات على الساقين:

الكدمات على الساقين

– احتمال نقص فيتامين C.

إن حدث وأن اصطدمت بشيء غير قاسٍ وأنت تتحرك وتفاجأت بأن مكان الصدمة على ساقك قد تكدّم فقد تكون تعاني من نقص في فيتامين C، وبشكل يدعو للاستغراب فنقص فيتامين C هو على قائمة أكثر العناصر الغذائية التي يعاني الشعب الأميركي منها حسب موقع Health، فيساعد فيتامين C على تكوين الكولاجين الذي يساعد في عملية تكوين الأوعية الدموية.

تقول الطبيبة (سمول): ”تكون الكدمات في العادة دلالةً على شعيرات دموية ضعيفة“، استهلاك الجسم لفيتامين C بكميات كبيرة يومياً يعني أنك ستحتاج لكميات كبيرة منه أكبر من الوارد الطبيعي الذي تحتاجه في العادة، على كل حال أفضل مصادر هذا الفيتامين هي الفراولة والبروكلي والمنغا التي يحتوي كل منها على فيتامين C أكثر من البرتقال.

9. تشنجات في عضلة البطة:

تشنجات على مستوى عضلة البطة

– احتمال نقص المغنيزيوم والكالسيوم.

يلعب الكالسيوم والمغنيزيوم دوراً هاماً في انقباض العضلات، تقول الطبيبة (سمول): ”سيجعلك الحصول على المقادير الكافية منها تشعر بفرق كبير في حياتك ومشيك وحتى أثناء استيقاظك“، وهي توصي بمصادر غذائية غنية بالمغنيزيوم كبذور اليقطين والموز والأفوكادو، أما بالنسبة للكالسيوم فالمصادر هي الحليب وخاصة حليب الأبقار الذي يحتوي كمية أكبر من الكالسيوم من غير أنواع كالحليب النباتي وغيره.

10. الإمساك:

الإمساك

– احتمال نقص الألياف والمغنيزيوم.

هناك العديد من الأسباب المسببة للاضطرابات الهضمية التي تصل لحد الشعور بالحاجة للتغوط أقل من 3 مرات أسبوعياً، وأحد أشيع الأسباب هو نقص الألياف في النظام الغذائي المتبع، في الحقيقة يستهلك البالغون نصف كمية الألياف المُوصى بتناولها يومياً (38 غراماً للرجال و 25 غراماً للنساء يومياً)، ويلعب المغنيزيوم أيضاً دوراً بارزا في حركة الفضلات داخل الأمعاء الغليظة والمستقيم.

ينصح بتناول 120 ملغ من نترات المغنيزيوم في البادئ، ثم زيادة المقادير تدريجياً حتى يتحسن انتظام حركة الأمعاء، دون إهمال تناول الألياف، فخيارات الألياف الجيدة تشمل العدس والقرنبيط (البروكلي) والتفاح.

المصادر

عدد القراءات: 9٬723