خسة

جميع شركات الأدوية تكرهه… شاهد كيف اكتشف زغلول النجار علاج جميع الأمراض بفكرة بسيطة

شاهد كيف اكتشف زغلول النجار علاج جميع الأمراض بفكرة بسيطة

هل تعاني من السرطان والعقم وأمراض القلب والكبد والإيدز؟ هل فقدت الأمل من أي علاج طبي مجرب ومعتمد من منظمات الصحة؟

لا تقلق عزيزي المريض، زغلول النجار لديه الحل المثالي لك، إذ يقدم علاجاً ثورياً لهذه الأمراض بشكل مجاني تماماً، هذا الدواء طبعا مجرب إذ قد تم اختباره على مريض واحد مصاب بسرطان الكبد وعاد إلى حالته الطبيعية في غضون أسبوع واحد فقط! كما أن العديد من أساتذة الجامعات غير المعروفة أسمائهم ”لكثرتهم“ قد اتصلوا بزغلول هاتفياً وأكدوا له صحة المعلومات التي لديه بالدليل الدامغ.

شاهد كيف اكتشف زغلول النجار علاج جميع الأمراض بفكرة بسيطة

الحصول على الدواء سهل جدا فكل ما عليك فعله هو الذهاب إلى مزرعة إبل وتقدم لها الكثير من الماء ”يفضل أيضا أن تقدم لها بعض الزهور كمقدمات لما ستفعله به لاحقا“، ثم انتظرها لتذهب إلى الحمام لتلبية نداء الطبيعة ”يفضل أن تتأكد أنه نداء الطبيعة رقم واحد وليس رقم اثنين“.

ما عليك الآن سوى أن تقترب منها ببطء وتجمع هذا الدواء الثمين، لجمعه أمامك طريقتان؛ الأولى تتمثل بإحضار وعاء تضع في السائل ذهبي اللون لتشربه لاحقاً سواء مثلجاً أو بإضافة بعض المنكِّهات، أو إذا كنت شجاعا بإمكانك أخذ الدواء مباشرة من المصدر ”يفضل أن تعلم صاحب المزرعة مسبقاً إذا اخترت هذه الطريقة لتجنب سوء التفاهم“، الخيار لك عزيزي.

كأي دواء آخر هناك بعض الأعراض الجانبية التي قد تشمل الإصابة بمتلازمة الجهاز التنفسي الشرق أوسطية، والتي قد تموت منها على الأغلب أو تمرض من بعض البكتيريا الموجودة بالبول، من الممكن أيضا أن تصاب بالغثيان أو التقزز، وفي أسوأ الأحوال تصاب بنوبة من التفكير المنطقي قبل الوصول إلى مصدر الدواء. لكن في النهاية لا داعي للقلق فهذه الآلية التي يعمل بها الانتقاء الطبيعي كما أنك إذا كنت بهذا الغباء فالأعراض الجانبية هي آخر همك.

في الفيديو المرفق يتحدث زغلول النجار عن بول الإبل قائلا إن الرسول ينصح بالتداوي بألبان الإبل وأبوالها، ويكمل بادعائه قائلاً أن شركة دواء سويسرية تقوم بتصنيع أدوية القلب والعقم وأمراض الكبد من البول. أما المشكلة فتكمن في أن منظمة الصحة العالمية (WHO) في يونيو ٢٠١٥ نشرت تقريراً كاملاً عن متلازمة الجهاز التنفسي في الشرق الأوسط، والذي هو عبارة عن فيروس تم التعرف عليه لأول مرة في السعودية عام ٢٠١٢، الفيروس المذكور يصيب الإنسان بأعراض تشبه أعراض الزكام و٣٦٪ من الحالات التي تم التبليغ عنها انتهت بالوفاة، بالتقرير ذاته توضح المنظمة أن المصدر الرئيسي لانتقال هذا الفيروس هو الجِمال ”الإبل“ وتحذر الأشخاص من أكل لحوم الإبل غير المطهوة جيداً أو شرب حليبها دون غليه أو شرب بولها بالمطلق. [المصدر]

الآن برأيكم هل يعتبر زغلول النجار مسؤولاً حتى لو بشكل بسيط عن بعض الوفيات لنشره خزعبلات لا أساس لها من الصحة؟ ولنفترض أن حالة الرجل المصاب بسرطان الكبد صحيحة؛ تقوم شركات الأدوية قبل اعتماد اي دواء بالعديد من التجارب السريرية على العديد من الأشخاص من الأعراق والأعمار المختلفة، وتمر الأدوية بالعديد من الاختبارات على مدى سنوات ليتم نشرها بعد أن توافق عليه وزارة الصحة أو منظمة الأدوية والغذاء. لكن بالنسبة لزغلول فإن كلمة واحدة من أستاذ بجامعة كانت كافية بالنسبة له لينشر اكتشافه غير المسبوق على العامة ويتهم كل من يشكك فيها بأنه يعمل مع المخابرات. وبالمناسبة زغلول النجار هو باحث جيولوجيا ولم يدرس أي علوم طبية.

*على عكس معظم محاضرات زغلول بإمكانك مراجعة المصادر والتحقق منه داخل المقال.

هذا المقال ساخر.

عدد القراءات: 92٬722