معلومات عامة

لماذا لا يجب عليك أن تشرب الماء أبداً بعد تناول الفلفل الحار!

الفلفل الأحمر الحار

هل تساءلت مراراً عن السبب الذي يجعلك تشعر وكأن فمك يحترق عند تناول أطعمة حارة معينة؟ أجابتنا عن هذا التساؤل «الجمعية الكيميائية الأميركية» من خلال تفسيرها للسبب العلمي وراء ذلك المذاق الحارة واللاذع لبعض المأكولات.

وفقاً لذات الجمعية، فالسبب الرئيسي وراء ذلك هو جزيء معين يدعى (كابسيسين)، وهو مركب نشط وفعال في الفلفل الحار يوجد على سطح أنواع عديدة من الفلفل كالفلفل الشبح (وهو من أشد أنواع الفلفل حرارة في العالم) وفلفل (سكوتش بونيه) وفلفل (هابانيرو).

يقوم هذا الجزيء بالارتباط بمستقبلات الألم في الفم مما يحفز الدماغ على الاستجابة للمنبه والعمل على إخراج هذه المادة من الجسم بأقصى سرعة، وبالطبع يتم ذلك عن طريق استجابات لا إرادية مثل سيلان الأنف والدموع من العينين وإفراز العرق، ويوجد في الحقيقة مقياس لشدة هذه الاستجابة ويدعى بمقياس (سكوفيل).

إن حدث ومررت بهذه التجربة المزعجة، فمن المرجح أنك لن تنتظر خروج المادة من جسمك بشكل طبيعي، لذلك يقوم العديد منا بالبحث عن سبلٍ لإزالة الطعم الحار للفلفل وإذابة الـ(كابسيسين)، وأول ما قد تفكر فيه هو كأس من الماء، ولكن لإذابة الـ(كابسيسين) عليك استخدام مذيباتٍ لا قطبية، وهي عبارة عن جزيئات متوازنة الشحنات، على عكس الماء الذي يعد مركباً قطبياً حيث أن توزع الإلكترونات غير متوازنٍ في جزيئاته.

باعتبار أن الـ(كابسيسين) مركب لا قطبي، بالتالي لا يمكن حلّه إلا بمركب لا قطبي آخر، ولذلك لا يعد الماء الخيار الأمثل في هذه الحالة! على عكس الحليب الذي يحتوي على جزيئات متوازنة من الدهون والبروتين تدعى بالـ(كازين)، فهو بالتالي خيارٌ ممتاز لفك ارتباط الـ(كابسيسين) مع مستقبلات الألم في الفم، وهذا ما يفسر لجوء بعض المجتمعات إلى استخدام الحليب ومشتقاته في أطعمتها، مثل المطبخ المكسيكي والهندي، حيث يضيف هؤلاء الكثير من التوابل الحارة إلى أطعمتهم.

بدائل أخرى غير الحليب:

الحليب

هناك العديد من الوصفات الأخرى التي تساعد على التخلص من الطعم اللاذع والحار للفلفل، إليك بعضاً منها:

1. شرب الكحول: قبل أن تبدأ بشرب الكحول والبيرة إلى جانب الأطعمة الحارة باستمرار، عليك معرفة أن الكحول قادرٌ على تخفيف حدة الأطعمة الحارة ولكن بشكل مؤقتٍ، ولدراسة هذه النظرية قام برنامج Mythbusters على قناة (ديسكوفري) الأميركية باختبار الوصفات المقدمة من المتابعين لعلاج وتخفيف آثار الفلفل الحار التي كان الكحول من ضمنها.

وجد البرنامج أن بضع رشفاتٍ من البيرة تخفف مؤقتاً آثار الفلفل الحار، وذلك بسبب حقيقة علمية بسيطة وهي عدم اختلاط الماء والزيت، حيث تساعد البيرة على انتشار الـ(كابسيسين) الزيتي بدلاً من تقليل تأثيره، ووفقاً للبرنامج ستحتاج لشرب 295 ميليلتراً من مشروب الـ(تيكيلا) –الذي يحتوي على 40٪ كحول– من أجل حلّ 29.5 ملل من مركب الـ(كابسيسين) المركّز، أي أنك ستحتاج لشرب الكثير من البيرة لللتخلص من الطعم اللاذع والحار للفلفل، لذا إن كنت تفكر في استخدام الكحول لتخفيف آثار الأطعمة الحارة فتذكر أن تشرب باعتدال.

2. تناول ملعقة صغيرة من السكر: باستطاعة السكر إزالة أثر الأطعمة الحارة. كمية السكر المطلوبة لتعديل وإزالة الأثر الحار مبنية على درجة حرارة الطعم، وهو ما يعرف بوحدة حرارة سكوفيل، فباستطاعة العسل والسكر تقليل الطعم الحار حيث يقوم السكر بامتصاصه ويعطي طعماً مختلفاً.

3. اقضم قطعة خبز: يوجد الخبز على كل مائدة طعام تقريبا، وهو في متناول اليد إن احتجت إليه، حيث يؤدي تناول قطعة من الخبز إلى امتصاص الـ(كابسيسين) والقضاء على شعور الحرقة في الفم، وباستطاعة الأرز أيضاً تقديم نفس النتيجة التي يقدمها الخبز، إلا أن امتصاصه للـ(كابسيسين) أقل بسبب بنيته.

4. تناول الشوكولا: هل تحتاج إلى سببٍ آخر لتناول المزيد من الشوكولا؟ يفيد تناول قطعة من الشوكولا في تخفيف الألم والحرقة في الفم، ويعمل محتوى الدهون العالي فيها على إزالة بعض جزيئات الـ(كابسيسين) منه، فهو ينحل في الدهون أكثر من المحاليل المائية.

هل تريد فائدة أكبر؟ إذاً تناول الشوكولا بالحليب، فهي تحتوي على محتوى أكبر من الدهون والـ(كازين) مما يؤمن شعوراً أفضل، وذلك وفقاً لمديرية الزراعة الأميركية.

عدد القراءات: 10٬507