in

من سيتولى رئاسة كوريا الشمالية في حالة وفاة كيم جونغ أون؟

كيم جونغ آون

كثرت الشائعات حول صحة زعيم كوريا الشمالية (كيم جونغ أون) خلال الأسابيع القليلة الماضية، حيث تكهنت وسائل الإعلام العالمية أنه قد خضع مؤخراً لعملية جراحية على القلب، وأنه قد يكون في غيبوبة أو قد فارق الحياة بالفعل، ولكن ما مصدر هذه الشائعات؟

لم يكن أحد يعلم السبب الحقيقي وراء اختفاء (كيم جونغ أون) المريب بسبب التعتيم الإعلامي الكبير على هذا الموضوع، حيث لم يظهر على الساحة الإعلامية منذ اليوم الحادي عشر من شهر أبريل إلى غاية يوم أمس 2 مايو، عندما بثت وسائل الإعلام في كوريا الشمالية فيديو له وهو يفتتح مصنعًا للإسمنت في البلاد، وعلى الرغم من أنه أثبت للجميع أنه مازال على قيد الحياة حتى الآن من خلال هذه الخطوة، فإنه بدا وكأن إحدى ساقيه كانت متيبسة ولا تتحرك بالمرونة الازمة أثناء مراسيم افتتاح ذات المصنع، مما أثار الكثير من الشكوك حول ما إن كان مريضًا أو يتعافى من مرض ما، أو عاد لتوه من عملية جراحية ما.

كيم جونغ أون يفتتح مصنع إسمنت في الثاني من مايو 2020.
كيم جونغ أون يفتتح مصنع إسمنت في الثاني من مايو 2020. صورة: france24

وقد حامت الشكوك حول صحته وسلامته بشكل خاص عندما تغيب عن الاحتفالات الوطنية بعيد ميلاد جده (كيم إيل سونغ) مؤسس البلاد، وقد كان اختفائه هذا قد أيقظ الناس وكثرت التساؤلات عما سيحل بالبلاد بعد وفاة (كيم)، ومن سيستلم الرئاسة من بعده.

هل يتعذر عليك إكمال قراءة كل المقال الآن؟ يمكنك حفظه في المفضلة والعودة إليه لاحقا..

استلمت سلالة (كيم) السلطة في كوريا الشمالية منذ عام 1948، وبدأت تنتقل من الأب إلى الابن على مدار ثلاثة أجيال متتالية، حيث استلم الجد الأكبر (كيم إيل سونغ) الرئاسة في عام 1948 ليحكم البلاد بعد نهاية الحكم الياباني في عام 1945. وبعد موته خلفه ابنه (كيم جونغ إيل) عام 1994، وعندما توفي في عام 2011 استلم ابنه (كيم جونغ أون) الرئاسة من بعده.

لدى (كيم جونغ أون) ثلاثة أطفال لم يرهم أحد أبداً، طفله الأول من مواليد عام 2010، الشخص الوحيد الذي رأى أطفاله هو صديق قديم للديكتاتور، النجم السابق للدوري الأمريكي للمحترفين (دينيس رودمان) أثناء قيامه برحلة إلى كوريا الشمالية.

إخفاء هوية الأطفال ليس بأمر جديد في كوريا الشمالية، فأول مرة يظهر بها (كيم جونغ أون) عندما كان طفلاً كانت في عام 2014 عندما تم عرض مجموعة من الصور له أثناء حدث خاص بالقوات الجوية. على الرغم من رغبة (كيم) الشديدة بأن يستلم الرئاسة أحد أطفاله بعد موته، إلا أنه أمر مستحيل الآن لكونهم صغار جداً.

كيم جونغ أون وشقيقته كيم يو جونغ
كيم جونغ أون وشقيقته كيم يو جونغ. صورة: The Telegraph/ Youtube 

لا شيء أهم لدى عائلة (كيم) من الروابط الأسرية والعائلية، ولكن هذا لم يمنعه من إعدام عمه رمياً بالرصاص في عام 2013، أو اغتيال أخيه غير الشقيق بعد أربع سنوات. لدى (كيم) أخ أكبر لا يزال على قيد الحياة وهو (كيم جونغ تشول) ولكنه ابتعد عن الحياة السياسية لعائلته منذ فترة طويلة، ويبدو أنه يفضل حفلات المغني الإنكليزي (إريك كلابتون) أكثر من كرسي السلطة.

العضو الوحيد الباقي في عائلة (كيم) والمؤهل لاستلام الرئاسة من بعده هو شقيقته (كيم يو جونغ)، التي تم تكليفها بالكثير من المسؤوليات السياسية على مدى السنوات القليلة الماضية، حيث مثلت شقيقها في دورة الألعاب الأولمبية الشتوية في (بيونغ تشانغ)، كما تم ترقيتها لتصبح العضو المناوب في المكتب السياسي والمستشار الرئيسي للدولة، ولكن حرص (كيم) على أن تعلم شقيقته مكانتها، فخلال رحلته إلى الصين في العام الماضي كانت وظيفتها حمل منفضة السجائر الكريستال الخاصة به.

يوجد شخص آخر لا ينتمي لسلالة (كيم) ولكن قد يكون لديه فرصة للحكم، وهو عضو المكتب السياسي ونائب رئيس حزب العمال الكوري (تشو ريونغ هاي). كان (تشو) الذراع الأيمن لـ(كيم) لفترة طويلة، حيث ساعده في التخلص من كبار المسؤولين في بداية استلامه الحكم، لذلك فإن أفضل وسيلة للحفاظ على مكانته في كوريا الشمالية في حال تغير النظام هي بالاستيلاء على السلطة، كما أنه الخيار الأفضل بالنسبة للقادة الغربيين، لأن عدم استقرار الأوضاع السياسية في كوريا الشمالية مع ترسانة أسلحتها النووية قد يشعل أزمة دولية كبيرة، فمن غير الواضح حتى هذه اللحظة كيف يمكن أن تكون ردة فعل كل من للولايات المتحدة والصين الحليفة لكوريا الشمالية في حال حدوث فراغ في السلطة بعد وفاة (كيم).

كيم يو جونغ.
كيم يو جونغ. صورة: thedailybeast

وبالرغم من أن (كيم) لا يزال على قيد الحياة حتى الآن على الأقل، فإن بعض المسؤولين في كوريا الجنوبية يتنبؤون بأن فترة حكمه لن تطول، فمن المحتمل أن تصيب (كيم) أزمة صحية قريباً نظراً لوزنه الزائد ولكونه يدخن السجائر بشراهة، وبالطبع لن ننسى تاريخ العائلة الحافل بأمراض القلب.