معلومات عامة

دخلك بتعرف المنطقة 51 الغامضة

بدايةً، ليس هذا هو الإسم الرسمي لها، بل هو Nevada Test And Training Range أي (حقل نيفادا للإختبار والتدريب)، أو The Groom Lake Base أي (قاعدة بحيرة المدرب).

ومن المعتقد أن (المنطقة 51) أو (Area 51) سميت بهذا الاسم لأن المنشأة تحتوي على منطقة تدعى Nevada Test Site أي (موقع نيفادا للإختبار)، والذي كان يستخدم لاختبار القنابل النووية بعد الحرب العالمية الثانية، وهو مقسَّم على شكل شبكة من المربعات المرقمة من واحد إلى ثلاثين، ويظن العديد بأن الإسم أتى من المنطقة 15 من هذه الشبكة ليصبح (المنطقة 51).

المنطقة 51

المنطقة 51

في عام 1997 تلقى برنامج الراديو Coast To Coast AM اتصالاً من رجل مذعور يدعي بأنه موظف سابق في المنطقة 51، حيث يقول الرجل في المكالمة وهو يرتعد ويبكي: ”لقد كنت موظفاً في المنطقة 51 وتم تسريحي لأسباب صحية منذ أسبوع مضى، وأمضيت الوقت هارباً من مكان إلى آخر […] لا أعلم من أين أبدأ، سوف يقومون بـ…“. وينقطع الإتصال المليء بالدموع والذي تتخلله الكثير من علامات الخوف والحزن.

وبعد مدة قصيرة تفقد محطة الراديو البث بشكل مفاجئ، ولدى عودة البث يقول المذيع: ”بطريقةٍ ما، حدثت مشكلة لنظام البث، ونحن الآن على النظام الإحتياطي، هل هي الحكومة أم…“، ويقول المذيع الآخر بِحِيرة: ”لا أعلم!“

يعتقد العديد أن المنطقة 51 التي نراها على سطح الأرض هي فقط قمة الجبل، ويعتقدون أيضاً أنها تحتوي على شبكة كبيرة من الأنفاق والمنشآت لعدة طوابق تحت الأرض، حيث يمكن أن تجد العديد من المداخل حول مجمعات البناء في تلك المنطقة، ومع ذلك، ومثل العديد من الأشياء التي تخص المنطقة 51، يستحيل التأكيد.

أحد أكثر القصص شهرةً وإثارةً للجدل حول المنطقة 51 هي قصة (بوب لازار) Bob Lazar:

(بوب لازار) Bob Lazar

(بوب لازار) Bob Lazar

منذ عام 1989 يدعي هذا الرجل أنه عمل بالقرب من المنطقة 51، في منشأة تُدعى (S-4)، ومن المفترض أنه كان يعمل في تلك المنشأة بما سماه Reverse Engineering alien Technology أو الهندسة العكسية لتكنولوجيا الفضائيين (أو التقنيات القادمة من خارج الأرض).

يدعي (لازار) أنه رأى مجموعة من الصحون الطائرة التابعة للفضائيين، وأنه زُوِّد بمعلومات عن طريقة عمل تلك المركبات، على سبيل المثال، يقول أن بعض تلك المركبات تخلق فعلا مقاوما للجاذبية بالإعتماد على عنصر كيميائي وزنه الذري 115، ومن المثير للإهتمام أن العنصر الوحيد الذي يملك العدد الذري 115 هو الـununpentium الذي اكتُشِف للمرة الأولى عام 2003، أي بعد حديث (لازار) عنه بـ14 عاماً.

يدعي (لازار) أيضاً أنه قد تم إعطاؤه معلومات تشرح كيف زارت الكائنات الفضائية الأرض خلال المئة ألف سنة الماضية، وأنهم قد أتوا من كوكب يوجد ضمن Zita Reticuli الذي هو نظام ثنائي النجم يبعد حوالي 39 سنة ضوئية عن الأرض.

مع أنه حتى الآن لم يتم اكتشاف أية كواكب تدور حول نظام ثنائي النجم، إلا أن بوب (لازار) فقد مصداقيته بسبب العديد من الأسباب الأخرى، مثل ادعائه بأنه حاصل على شهادة ماجستير من (معهد ماساتشوسيتس للتكنولوجيا) MIT، ولكن لا توجد أية إثباتات على ذلك، فلا أحد هناك يعرفه، وعندما تم سؤاله عن أسماء أساتذته الجامعيين ذكر اسم بروفيسور يُدَرِّس في كلية أخرى هي جامعة (بيرس جونيور)، حيث أن (لازار) سجل نفسه في إحدى الدورات في تلك الكلية في نفس الوقت الذي ادعى فيه ارتياده معهد MIT.

(بالنسبة لمن لا يعلم الفرق بين MIT والجامعات الأخرى وسبب ادعاء (لازار) دراسته فيه بالذات، فإن MIT هو معهد أبحاث خاصة في جامعة كامبريدج في ماساتشوستس، وهو أحد أكثر الجامعات مكانة حول العالم، حيث أنه يوجد حوالي 78 جائزة نوبل مرتبطة به سواءً من الأساتذة، أو الخريجين أو الباحثين)، لذا فإذا كان (لازار) يكذب حتى في تعليمه، هل يعقل أن يكون كلامه الغريب صحيحاً؟

ومع ذلك، بقي (لازار) متشبثاً بادعاءاته لمدة 25 سنة، ولكنه قال أنه لا يريد المزيد من العمل فيما يخص الصحون الفضائية، وأنه قد ترك ذلك الماضي وراءه.

بعض الحقائق والمعلومات عن المنطقة 51:

في الوقت الحاضر، يدعى المكان الوحيد الذي يمكنك رؤية المنطقة 51 منه بأم عينيك بـ(قمة تيكابو) Tikaboo Peak، ولكنك تحتاج لمنظار في ذلك، لأنه يبعد عن المنطقة 51 حوالي 42 كيلومترا، وفي وقت سابق كان بالإمكان رؤية المنطقة 51 من مكانين أقرب إليها من ذلك وهما الـ(الجوانب البيضاء) White Sides والـ(جسر الحرية) Freedom Bridge، ولكن لاحقاً تم الإستيلاء عليها من قبل الحكومة عام 1995.

(قمة تيكابو) Tikaboo Peak

(قمة تيكابو) Tikaboo Peak

في عام 1974، قام رواد الفضاء على متن محطة الفضاء Skylab 4 -من غير قصد- بتصوير المنطقة 51، حيث أن هناك تعليمات صارمة توجب عدم تصوير تلك المنطقة، وهي المنطقة الوحيدة المحظورة عن الكاميرات في العالم.

تم نشر تلك الصورة بدون أي محاولة لتحليل أو استخلاص للمعلومات الواردة فيها، ولكن لم يلحظها أحد حتى عام 2007، أي بعد 33 عاما.

خلال إنتاج فيلم Independence Day الذي أُصدِر عام 1996، وافق الجيش الأمريكي على دعم الفيلم عن طريق تزويد الطاقم بالمركبات واللباس العسكري، وأيضاً السماح لهم بالتصوير في قواعد عسكرية، ومع ذلك، بعد أن علم الداعمون بأن نص الفيلم يحتوي بطريقة أو بأخرى على بعض الإشارات إلى المنطقة 51، قاموا على الفور بالغاء الدعم كاملاً.

فيلم Independence Day

فيلم Independence Day

مع أن وجود بعض القواعد العسكرية في The Groom Lake Base أصبح معروفاً من قِبل الكثيرين منذ عدة عقود، إلا أن الحكومة الأمريكية لم تشر إلى ذلك بتاتاً، وبقي هذا هو الحال حتى عام 2013 عندما نشرت وكالة الإستخبارات الأمريكية CIA ملفات تُوَثِّق تاريخ عدة مشاريع عسكرية تم إنشاؤها سابقاً، وتلك الملفات تحوي عدة مؤشرات على المنطقة 51، حيث ذُكر في أحدها أن النشاطات العسكرية في تلك المنطقة كانت تتركز على اختبار طائرات التجسس Lockheed من نوع (U2) و(U12).

في كل يوم تقوم 20 رحلة جوية بنقل حوالي 1000 عامل ما بين (لاس فيغاس) و-مكان عملهم- في المنطقة 51، وتلك الطائرات خالية من أي علامات أو كتابات على هيكلها الخارجي فيما عدا خط أحمر على كل جانب، وتدعى بـJanet، وتقلع من محطة خاصة بها في مطار McCarran في لاس فيغاس.

إحدى طائرات Janet

إحدى طائرات Janet

من المرجح أن كلمة Janet هي اختصار لـJoint Air Network of Employee Transportation أي (الشبكة الجوية المشتركة لنقل الموظفين)، تلك الطائرات هي الوحيدة المسموح لها دخول المجال الجوي للمنطقة 51، أو حتى الإقتراب منه، حتى أن الطائرات العسكرية يحظر عليها فعل ذلك، ومن المثير أن العاملين في تلك المنطقة لا يرتدون لباسا للعمل أو زيا موحدا، بل يرتدون ثياباً عادية.

إذاً، السؤال الذي يسأله الجميع، ماذا يحدث حقاً في المنطقة 51؟ صحون طائرة محطمة؟ أو تجارب للتكنولوجيا الفضائية؟ أو عمليات تطوير في تكنولوجيا متقدمة؟ أو آلات تحكّم بالطقس؟ أم أنها أشياء عسكرية سرية وعالية المستوى كما يتم وصفها؟

حان وقت تحليل الموضوع بطريقة منطقية:

حسناً، بالعودة إلى الموضوع، لدى البحث عن هذا الموضوع يكون الشخص متفائلاً جداً حول إيجاد حقيقة ما أو أي شيء واقعي عن ماهية ما يحدث في تلك المنطقة، ولكن كل ما يمكن إيجاده في كل القصص الغامضة سواء عن تلك المنطقة أو غيرها هو التالي: عندما يقوم موضوع سري بإحاطة نفسه بغموض كبير لدرجة أنه يشكل نقصا كبيرا في المعلومات الحقيقية المرتبطة به، وغالباً ما تتكفل التخمينات العشوائية بمحاولة ملئ الفجوة.

بشكل أساسي، يمكن وصف قصة المنطقة 51 بأن الحكومة لن تكشف عن أية معلومات عما يحدث هناك، لذا لا بد من أن يكون هذا سرا كبير جداً، وإذا ما بحثنا عن دليل تاريخي فعلاً وليس تصريح لشخص ما، فإن المنطقة 51 هي قاعدة عسكرية لتطوير واختبار مقاتلات جوية وأنظمة أسلحة، وهذا هو السبب الذي تم إنشاء القاعدة من أجله في المقام الأول.

هم يحتاجون لمكان مناسب لاختبار طائرات التجسس، وأنت لو كنت مكانهم لفعلت الشيء ذاته، حيث أنه لا أحد يختبر طائرات تجسس سرية في مكان مكشوف وخصوصاً أثناء الحرب الباردة، بل ستبحث عن منطقة بعيدة وشبه مستحيلة الوصول إليها، ومن المفضل أن تشغل مساحة مسطحة كبيرة ومحاطة بجبال عملاقة، بحيث يمكن لطائراتك الصغيرة السرية التي لم يتم اختبارها من قبل أن تتواجد في مكان آمن ويتم اختبارها طيلة الوقت بدون علم أو حتى إلحاق الضرر بأي أحد خلال العملية.

والآن ما هي أفكاركم حول هذا الموضوع؟