in

ما الذي جعل مسدس Desert Eagle الضخم وغير العملي يصبح بهذه الشعبية الكبيرة؟

إنه مكلف، وثقيل جدا، وتقريبا غير عملي على الإطلاق، إنه مسدس Desert Eagle «نسر الصحراء» الذي على الرغم من كل عيوبه فهو ذو شعبية عظيمة، حيث ظهر في مئات الأفلام السينمائية، والمسلسلات التلفزيونية، وكذا في ألعاب الفيديو.

يجعلنا هذا الأمر نتساءل: كيف أصبح سلاح غير عملي مثله ذا شعبية كبيرة للغاية؟ ولماذا يعتبر مسدس Desert Eagle الخيار الشخصي الأول للكثيرين حول العالم؟ وهل صحيح أنه كلما كان الحجم أكبر كان الأمر أفضل؟

في مقالنا هذا على موقعنا «دخلك بتعرف» سنحاول الإجابة عن هذه الأسئلة واكتشاف السبب الذي جعل مسدس Desert Eagle يصبح بهذه الشعبية الكبيرة:

هل يتعذر عليك إكمال قراءة كل المقال الآن؟ يمكنك حفظه في المفضلة والعودة إليه لاحقا..

تم تصميم مسدس Desert Eagle ليكون مسدسا نصف أوتوماتيكي منافسًا للمسدسات الدوارة Revolvers كبيرة الحجم ذات العيارات الكبيرة كذلك، وهو عبارة عن مسدس يعمل بالغازات يتلقى الذخيرة من مخازن قابلة للإزالة والتغيير، وذو استطاعة أعلى من تلك لدى المسدسات الدوارة النموذجية ذات الستة طلقات.

المسدس الدوار Revolver الذي يطلق رصاصات ماغنوم 357
المسدس الدوار الضخم Revolver الذي يطلق رصاصات ماغنوم 357. صورة: armurerie-lavaux

بدأ تصميم هذا المسدس الأسطوري في سنة 1979 لدى شركة American Magnum Research، وقد تم إنتاج أول مسدسات من هذا النوع في سنة 1982 من طرف شركة صناعة الأسلحة الإسرائيلية IMI.

مسدس Desert Eagle لسنة 1982.

وقد ظهر آخر تصميم منه، الذي يدعى The Mark 19، في سنة 1995، وتماما مثل أي ملحق للموضة، فقد صدر بعدة خيارات فيما يتعلق بالزخرفة واللمسات النهائية، من بينها خيار اللون الأسود القاتم، ومعدن الكروم، والنيكل، والذهب سواء بعيار 24 قيراط أم التيتانيوم الذهبي الذي يدوم لفترة أطول، كما توفر حتى بألوان النمر الذهبية.

يتوفر مسدس Desert Eagle على خيارات عديدة. صورة: Sportsman’s Outdoor Superstore

جاء ذات المسدس بعدة خيارات عملية، على شاكلة طول الماسورة، فتوفر بماسورة بطول 6 إنشات أو 10 إنشات، وكذلك كان متاحا بتفضيلاتك الشخصية فيما يتعلق بالرصاصات التي يطلقها، سواء طلقات ماغنوم 35، أو عيارات ماغنوم 44، أو عيارات (آكشن إكسبرس) 50.

تم تصميم الخرطوشة الأخيرة بشكل خاص للمسدسات نصف الأوتوماتيكية ذات العيارات النارية الكبيرة، وبالطبع كان مسدس Desert Eagle أول مسدس يطلقها. وضعت عيارات ماغنوم 50 مسدس Desert Eagle فوق معظم مسدسات ماغنوم الأخرى، وهو ما قاد إلى شيوع شعبيته في أفلام الأكشن منذ ثمانينيات القرن الماضي، متجاوزاً سمعة مسدسات عيارات Magnum 44 ومحتلا مكانة أقوى مسدس في العالم.

منذ أن وُجدت ألعاب الفيديو تقريبا وهي تحت تأثير السينما والأفلام، خاصة أفلام الحركة، وبينما كانت الأسلحة النارية في أولى ألعاب الفيديو عبارة عن نسخة عامة Generic بسبب ضعف دقة الصور آنذاك، فإنها مع تطور التكنولوجيا تطورت هي الأخرى وصارت الأسلحة فيها تصمم بتفاصيل دقيقة للغاية، مما أخرج للنور ألعابًا تتضمن على ترسانات أسلحة على درجة كبيرة من الدقة ما يجعلها تبدو حقيقية للغاية.

غير أنه بسبب عدم رغبة صانعي ألعاب الفيديو في الدخول في مشاكل هم في غنى عنها بسبب استخدام العلامات التجارية المسجلة، فإنها لم ترفق نسختها عن مسدس Desert Eagle باسمه الحقيقي، فقد كان يعرف في بعض الأحيان بأسماء عموم تشير إلى عيارات الحجم الكبير التي يطلقها، على شاكلة ”مسدس الماغنوم“، أو ”المسدس الثقيل“، أو 0.50 AE مما يمنح اللاعب لمحة عن قوة المسدس.

مسدس Desert Eagle في لعبة (كاونتر سترايك) إصدار Source
مسدس Desert Eagle في لعبة (كاونتر سترايك) إصدار Source.

أحيانا يكون الاسم وصفيًا بشكل أكبر، فسمي مسدس Desert Eagle في لعبة Soldier of Fortune باسم ”العقب الفضي“، وفي لعبة Tomb Raider باسم Desert Ranger، وفي لعبة (كاونتر سترايك) إصدار Night Hawk باسم عيار 50.

قد لا تجعلك هذه الأسماء تتعرف على المسدس في الوهلة الأولى، لكنها قد تجعلك تفكر فيه بطريقة أو بأخرى، أما ما تمت تسميته به في لعبة (كاونتر سترايك) إصدار سنة 1999 فهو اسم The Deagle الذي كان له وقع مطابق لاسمه الحقيقي كما أن تصميمه في اللعبة يعتبر من أوائل تمثيلات المسدس الأقرب للواقع.

تحاكي النسخة الرقمية من هذا المسدس في هذه اللعبة قوة المسدس الحقيقي، وبينما كانت سعة مخزن الذخيرة محدودة، فقد عوض عنها الضرر الكبير الذي يحدثه لدى الخصم، خاصة أن إصابة واحدة منه في الرأس كفيلة بتصفيته.

كما أن هذه اللعبة تغض النظر بلطف عن ضعف القدرة العملية للسلاح في القتال، فصار هذا المسدس شائع الاستخدام بين اللاعبين غالبا كخيار ثاني مع سلاح أساسي آخر.

عاد مسدس Desert Eagle القوي للظهور مرة أخرى في لعبة (كاونتر سترايك)، وهذه المرة في إصدار Source، ومرة أخرى ظهر في إصدار Global Offensive من نفس اللعبة، وفي كل مرة كان يلعب دور السلاح المثالي الثاني بعد السلاح الأساسي للاعبين، وقد كان إبرازه في لعبة (كاونتر سترايك) أفضل من رائع، حيث يظهر بمظهر جميل، ويتميز بقوة كبيرة، كما يمتاز بقدرته على تصفية الخصوم بإصابة واحدة في الرأس مثلما قلنا سابقًا. ومما زاد من شعبيته كثيرا بين عشاق ألعاب الفيديو هو الشعبية الكبيرة التي كانت تتمتع بها هذه اللعبة على وجه الخصوص، على الأقل إلى حين صدور لعبة Call of Duty: Modern Warfare.

مسدس Desert Eagle في لعبة Call of Duty: Modern Warfare
مسدس Desert Eagle في لعبة Call of Duty: Modern Warfare

يظهر مسدس Desert Eagle في المشهد الافتتاحي للعبة Call of Duty: Modern Warfare بشكل درامي للغاية: كرئيس دولة مخطوف، تجد نفسك [اللاعب] محتجزا داخل سيارة، وتتلقى بعض الركل، ثم يسير بك خاطفوك إلى عمود وثم بعد بعض الاستعراض، يطلق عليك النار من فوهة مسدس Desert Eagle ذو العيارات النارية الكبيرة.

مشهد إعدام الرئيس بمسدس Desert Eagle في لعبة Call of Duty: Modern Warfare
مشهد إعدام الرئيس بمسدس Desert Eagle في لعبة Call of Duty: Modern Warfare

إنه تصوير لا بأس به لانقلاب على الرئيس، واستعراض للقوة في مشهد إعدام أمام الملأ، وذلك هو جوهر مسدس Desert Eagle: الاستعراض والتباهي الصارخ بالقوة.

يعتبر ذلك المشهد الافتتاحي من اللعبة لحظة مثيرة بحق، ويعتبر مسدس Desert Eagle طوطمها: حيث يبدأ تحريك القصة بصورة انفجارية وحركية رائعة.

ولا يعود المسدس للظهور في اللعبة إلى حين نهايتها، وهذه المرة كنذير شؤم وشاهد على الهلاك، حيث يتم بواسطته إعدام زميلك في الجيش، ثم يتحرك حامله باتجاهك لتلقى نفس المصير غير أنه يتم تشتيت انتباهه في الوقت المناسب.

لم تتوان الإصدارات التالية من اللعبة عن عرض مسدس Desert Eagle القوي في دوره المحوري: حيث يعرض إصدار Modern Warfare 2 هذا المسدس في عدة مشاهد، على وجه الخصوص على يد مساعد تاجر الأسلحة البرازيلي (روخاس) في أولى مهمات اللعبة، أما إصدار Modern Warfare 3 فيشهد استعمالا أكثر حرية لهذا المسدس ذو العيارات النارية الثقيلة، حيث نرى فيه الشخصية الرئيسية (يوري) وهو يستخدمه كسلاح جانبي معياري، كما تجد نفسك [كلاعب] تحدق في فوهته في أحد المشاهد المحورية مع شخصية (برايس).

يعاود هذا السلاح الأيقوني الظهور عندما يبلغ تسلسل أحداث اللعبة أوجه، مع (ماكاروف) الذي يجد نفسه أمام فوهة هذا المسدس القوي، لكن الأمر ينتهي بتصفية (يوري) المسكين بعد تدخله البطولي لإنقاذه.

مشهد (ماكاروف) وهو يحدق في فوهة مسدس Desert Eagle في لعبة Call of Duty: Modern Warfare في ثالث إصدار لها.
مشهد (ماكاروف) وهو يحدق في فوهة مسدس Desert Eagle في لعبة Call of Duty: Modern Warfare في ثالث إصدار لها.

يبدو وكأن كل مشهد محوري وحاسم في سلسلة ألعاب Modern Warfare يتضمن على مسدس Desert Eagle، مما يجعلنا نفترض أن لا سلاح أفضل لتهديد وترهيب لاعب بتوجيهه في وجهه أكثر من مسدس Desert Eagle عيار 50.

بين ظهوره في السينما وألعاب الفيديو، نجح مسدس Desert Eagle في تأسيس سمعة مميزه له: وهي أنه عندما يتعلق الأمر بالحضور القوي وقوة العيارات النارية الثقيلة، قلة من المسدسات بإمكانها مجاراته، فقد تمكن بقوته واستطاعته الكبيرة من تجاوز مسدسات ماغنوم الدوارة، وأسس لنفسه حضورا شامخا على الشاشات، وثبّت مكانه في الثقافة الشعبية.

كما امتد تأثيره السينمائي ليطال ألعاب الفيديو، حيث يعكس تمثيله الافتراضي خصائصه الواقعية، منها جذب كل متعطش للقوة المفرطة.

إنه استعراض غير محدود للقوة والقدرات المرعبة، ما يجعلك تفكر: من قد يحفل بالقدرة العملية عندما يكون بحوزته مسدس ذهبي يطلق رصاصات عملاقة؟