in

فئران متفجرة ومسدسات على شكل أحمر شفاه.. إليك 8 من أغرب الأسلحة التي اختُرعت على مر التاريخ

لم يكن الرئيس الكوري الشمالي (كيم جونغ أون)، الذي لُقب بـ«أكثر الرجال جاذبية»، من أكبر المعجبين بـ(بارك يانغ هاك) المنشق والمناهض للعاصمة الكورية الشمالية بينوغيانغ، يعيش (بارك) الآن في كوريا الجنوبية واسمه يتصدر قائمة المستهدفين في كوريا الشمالية.

تعرض هذا الناشط مؤخراً لمحاولة اغتيال على يد قاتل مُجهز بثلاثة أسلحة غريبة وسهلة الإخفاء، حيث وصف المحقق المسؤول عن هذا القضية من كوريا الجنوبية أثناء مقابلة أجرتها معه محطة (سي إن إن) الإخبارية هذه الأسلحة قائلاً: ”أداة تحتوي على السم ولكنها مصممة على شكل قلم حبر جاف، كما هناك قلم ثان وظيفته إطلاق أسهم مسمومة، ومصباح يدوي صغير مجهز لإطلاق الرصاص على الضحية من مسافة قريبة، هذه الأسلحة التي تبدو لنا بريئة هي بغاية الخطورة، ويمكن أن تقتل شخصاً بسهولة دون سابق إنذار“.

لا تعتقدوا أن أسلحة القتلة مدفوعي الأجر أو الجواسيس تقتصر على تلك الأدوات، هناك ضحايا آخرون لأسلحة التجسس السرية هذه، سنقدم لك في هذا المقال ثمانية من أغرب الأسلحة المبتكرة التي صُنعت عبر التاريخ، جميعها تبدو بريئة أو أدوات عادية، لكنها تخفي سلاحاً للتخلص من الضحية بأسهل الطرق وبدون فوضى:

1. مسدس أحمر الشفاه:

صورة: The Spy Museum

تعرف على السلاح الذي أطلق عليه اسم «قبلة الموت»، صُمم هذا السلاح أثناء الحرب الباردة على يد عملاء من المخابرات السوفييتية «كي جي بي» على شكل أحمر شفاه عادي، وذلك لكي تحمي الفتاة السوفييتية نفسها وتتمكن من إطلاق رصاصة واحدة من عيار 4.5 ملم على أي شخص يقترب منها ويحاول إلحاق الأذى بها.

2. الفئران المتفجرة:

تجسيد لما كان الجرذ المتفجر من الحرب العالمية الثانية يبدو.

خلال الحرب العالمية الثانية، ابتكر المسؤول التنفيذي للعمليات الخاصة في بريطانيا خطة ذكية لتفجير صفوف العدو عبر إخفاء جثث فئران المتفجرة داخل أكوام الفحم الألماني، حيث افترضوا أن العدو سيقوم برمي جثث هذه الفئران عند رؤيتها في النار للتخلص منها فتنفجر!

تمكن الألمان من كشف هذه الخطة، وصادرت أول شحنة من هذه المتفجرات، وقامت بتنبيه وحداتها العسكرية في البلاد من هذه الحيلة.

3. القفاز القاذف للهب:

صورة: YouTube/Unbox Therapy

قام الهاوي بالأسلحة السيبرانية (باتريك بريبي) بتصميم قاذف اللهب اليدوي هذا مستخدماً أربع بطاريات ليثيوم أيون فقط والمركب الغازي ”بيوتان“ ورقاقة كهربائية NE555 ومحولة لإطلاق النار مباشرة من راحة يده. لو صُنع هذا السلاح خلال فترة الحرب الباردة، لدخل التاريخ!

4. مسدس المظلة:

المظلة البلغارية التي تمكن صاحبها من إطلاق سهم مسمم على الضحية.

شعر الكاتب المنشق البلغاري (جورج ماركوف) قبل يوم من وفاته في عام 1987 في لندن بوخز في فخذه، وعندما نظر إلى الأعلى رأى رجلاً يعبث بمظلته لتفتح. لكن كانت المفاجأة عندما أطلقت هذه المظلة سهماً مليئاً بسم الريسن، وهو بروتين شديد السمية يفوق سمية أفعى الكوبرا بمرتين.

صُمم السهم كي يذوب عند إصابة الهدف جراء درجة حرارة الجسم، وبالتالي ينتشر السم في مجرى الدم. أما القاتل الذي أطلق السهم، فيُعتقد أن هذا الرجل قد كان عضواً في الشرطة السرية البلغارية ولكن للأسف لم يتم القبض عليه.

5. الشوكولاتة المتفجرة:

لم يكن رئيس الوزراء البريطاني (وينستون تشرشل) من أشد المعجبين بالنازيين كما أن النازيين بادلوه هذا الشعور، وقد أشار خطاب كتبه اللورد (فيكتور روتشليد)، وهو ضابط مخابرات بريطاني، خلال الحرب العالمية الثانية إلى أن أحدهم حاول اغتيال (وينستون تشرشل) بالشكولاتة المتفجرة، حيث كتب: ”تلقينا معلومات تفيد أن العدو يستخدم نوع معين من ألواح الشوكولاتة الصلبة ويفخخها بوضع المواد المتفجرة بداخلها، لحسن الحظ تمكنا من اكتشاف قنابل الحلوى هذه قبل أن يتمكن أي أحد من تذوقها ووضعها في غرف الطعام“.

6. مسدس القفاز:

صورة: International Spy Museum

اختراع آخر من المخابرات السوفييتية خلال الحرب الباردة، حيث يمكّن هذا الاختراع صاحبه من إطلاق النار بمجرد تحريك الإصبع وإيجاد مجال خالي قبل إطلاق الرصاصة القاتلة.

7. السيجار المسموم:

صورة: Shutterstock

في 16 أغسطس عام 1960 تم تسليم أحد ضباط المخابرات المركزية الأمريكية صندوقاً يحتوي على سيجار الرئيس الكوبي (فيدل كاسترو) المفضل، كان يحتوي الصندوق على تعليمات تحذر من وجود سم داخل هذا السيجار، حيث تبين أنه يحتوي على سم البوتولينيوم الخطير وقيل إنه قاتل لدرجة أنه يمكن أن يقتل الشخص بمجرد إشعال السيجار، ولكننا لا نعلم ما إن كان هذا السيجار قد وصل إلى (كاسترو).

8. مسدس يتسبب بنوبة قلبية من طرف المخابرات المركزية الأمريكية:

في منتصف السبعينيات من القرن الماضي، كُشف عن سلاح جديد طورته المخابرات المركزية الأمريكية، هذا السلاح هو عبارة عن مسدس قادر على التسبب بأزمة قلبية للضحية، حيث يطلق سهماً بإمكانه اختراق الملابس ويترك علامة حمراء صغيرة على الجلد تشبه لدغة البعوض.

هذا السهم مزود بسمّ قاتل ويتسبب بوفاة الضحية بحيث تبدو وكأنها توفيت لأسباب طبيعية عند تشريح الجثة، لا نعلم إن كان قد تم استخدام مسدس النوبة القلبية بالفعل.