خسة

عادات اجتماعية غريبة تجنب فعلها في بلدك أيها العربي

امراة عربية تقرأ كتاب

لن تكون هذه العادات غريبة بالنسبة إليك إن كنت في رحلة خارج البقعة العربية من هذا الكوكب، وحتى قد لا تكون غريبة لصديقك الأجنبي، بل وحتى قد يشكل عدم الالتزام بها مشكلة أو يقدم فكرة سيئة عنك إن كنت خارج البقعة العربية تلك، لكنها في الوطن العربي عادات يجب على كل فرد تجنبها، بل وسيكون الفرد شاذا في مجتمعه إن فكر بالقيام بها وتجنب نقيضها، ما هي تلك العادات!؟

1. رمي القمامة في مكانها المخصص:

حاويات القمامة في الوطن العربي يجب أن تكون فارغة نسبيا من القمامة، والقمامة يجب وضعها بجوار الحاوية، ويفضل رميها على الرصيف أو تحت المدرج في قاعة جامعتك، أو على أرضية المخابر في الجامعة…

ولعل أهم نقطة في هذا السياق هو أن تتجنب الاحتفاظ بالقمامة لحين عثورك على مكان مخصص لرميها، هذا سيجعلك تتعرض للسخرية من المارة، بل وحتى إن كنت تمشي مع أحد أصدقائك وقمت بذلك الفعل المشين، فإنه سيوجه لك نظرة تأنيب مفادها ”واو، عامل حالو الشب الكيوت عأساس“.

والجدير بالذكر أن الأماكن المخصصة لرمي القمامة في الوطن العربي قليلة وصعب الوصول لها، وذلك لندرتها، لذا تجنب القيام بتلك الحركة المشينة وهي رمي القمامة في مكانها المخصص.

2. عدم إزعاج الجوار بمكبرات الصوت التي تصدح بأغنيتك المفضلة:

إن أحببت أغنية ما، أو راق لك ألبوم لأحد المغنين، أو حتى إذا كان نوع ما من الأغاني يروق لك، فأول شيء يتوجب عليك القيام به في هذا الصدد هو أن تحاول إزعاج أكثر عدد ممكن من الجوار بأغانيك تلك.

اختر نوع جيد من مكبرات الصوت يقوم بتضخيم الصوت لأقصى درجة ممكنة، ثم شغل أغنيتك عليه، واستمتع بإزعاج الجوار.

نقطة مهمة يتوجب ذكرها هنا ألا وهي، أنه عليك أن تكون حذرا وتتجنب استخدام سمعات الأذن، فهذا سيجعلك غريبا في محيطك، وسيحرمك متعة إزعاج الجوار.

3. الالتزام بالطوابير، وعدم تجاوزها:

لعل أكثر الأمور التي تجعلك محطا للسخرية في الوطن العربي هو التزامك بالطوابير المخصصة للأفران، أو دخول وسائل النقل العامة، أو منافذ الخدمة في المؤسسات الحكومية …الخ

فحيث ما وجدت طابور ما فحاول تجاوزه، هذا سيجعلك في نظر محيطك المحلي شخصية مميزة، وذو قدرة رائعة على تجاوز العقبات.

يقول (ع. ن.) وهو مواطن عربي قمنا بمقابلته: ”نشعر أنه من غير العادي لنا أن نلتزم بالطوابير، يجب علينا التحايل على الناس في الطابور الذي نقف فيه، أو نستخدم معارفنا لتجاوز الطابور ذاك، بل حتى إننا نشعر بالإحراج إن اضطررنا للمضي ضمن طابور!“

4. احترام قناعات الآخرين وعدم فرض رأيك على الجميع:

هذا العادة مزعجة للغاية في الوطن العربي، تجنب القيام بها إن كنت أحد ساكني الوطن العربي، أو إن كنت تنوي زيارته.

عليك قمع الجميع فكريا، استخدم كل قواك المتوفرة لديك للقيام بذلك، وإلا ستتهم بالتهاون في نشر أفكارك والدفاع عنها، لا غاية ترجى من النقاش، فقط استخدم القمع، وتجنب حتى التفكير في القيام باحترام قناعات الآخرين.

5. قراءة الكتب في الأماكن العامة:

استثمار الوقت الضائع في الأماكن العامة بقراءة الكتب، يعني الكثير للشعوب خارج الرقعة العربية من الكوكب، لكن في الوطن العربي الموازين تختلف!

يعتبر ذلك مقرفا للعديد من قاطني هذا الرقعة من الكوكب، بل وستنهال على من يفكر القيام بذلك العديد من الأوصاف السلبية، كأن ينعت بـ”المستثقف“ (ويقصد بذاك النعت ”مدعي الثقافة“)، كما وقد يفهم من تصرفه هذا أنه يريد لفت انتباه الجنس الآخر من حوله.

لذلك تجنب قراءة الكتب في الأماكن العامة في الوطن العربي، لأن فعلك هذا سيفهم بمنحى سلبي حتما.

هذا أنموذج للعادات التي يجب عليك عدم القيام بها إن كنت أحد قاطني الوطن العربي، أو إذا كنت مغتربا وأردت زيارة بلدك العربية، هل تعرفون عادات مشابهة! شاركوها معنا في التعليقات.

هذا المقال ساخر.

مقال من إعداد

mm

عبد الباسط ناعورة

من سوريا، طالب هندسة حواسيب، عملت بتدريس اللغة الإنكليزية وعملت بمجال الدعم النفسي وحماية الطفل.

عدد القراءات: 10٬353