in

ناسا تحذف الإنجازات العلمية التي ذكرت في الأحاديث الضعيفة

قررت وكالة الفضاء الأمريكية (ناسا) في اجتماعها السنوي لوضع خطة العام الجديد أن تخصص عام 2019 لتنقية الإعجازات العلمية التي اكتشفتها، تزامنًا مع حملة تنقية الأحاديث الشريفة في عدة دول عربية.

جاء هذا القرار بعد ملاحظة البروفيسور (نيفر هابيند) أن أعداد الأحاديث الصحيحة تتناقص بقوة مع تزايد أعداد الشُبهات وكذلك التطور التكنولوجي والمعرفي للعصر الحديث، وبما أنه لطالما ظلت الأحاديث هي المصدر الأساسي لاعتبار الاكتشافات إعجازات أو لا، فقد يتوجب على الوكالة حذف كل الإعجازات التي تم ذكرها مُسبقًا، في حال أنها كانت تستند على أحد الأحاديث الضعيفة أو الموضوعة أو الصحيحة التي ثبت حديثًا أنها ضعيفة أو الصحيحة التي ثبت حديثًا أنها موضوعة.

(هابيند) الذي يعيش في السعودية قال في بيانه الصادر باللغة العربية فقط، أن وفدا من هيئة الفتوى بالمملكة سوف يرافقه إلى مقر وكالة (ناسا) في أمريكا، حتى يبدأ العمل على حذف الإعجازات العلمية الضعيفة والموضوعة في أسرع وقت، كما سيتم توجيه دعوة للعالم الجليل (زغلول النجار) لإنشاء قسم دائم لتفادي مثل تلك الأخطاء فيما بعد، وسوف يُطلق عليه (سوناسا) نسبة للسنة، وهو قسم فارغ موجود في الغرفة المجاورة لـ«قسم إخفاء الإعجازات العلمية المذكورة في القرآن».

جدير بالذكر أن منظمات أخرى متخصصة في علوم البيولوجيا والجيولوجيا أعلنت أنها سوف تحذو حذو وكالة (ناسا) حالما ينتهي أهل السنة من إعداد النسخة الحقيقية والنهائية والأخيرة للأحاديث الصحيحة.

جاري التحميل…

0