in

السعودية تنظم ”تحدي الثيران الإسباني“ على الطريقة الإسلامية (حلال)

أعلنت وزارة الترفيه في الملكة العربية السعودية عن استقدامها للعبة الثيران الإسبانية من أجل الترفيه عن مواطني المملكة في الفترة القادمة، على أن يتم تطوير اللعبة بكافة مراحلها من الركض والامتطاء إلى قتل الثور في الحلبة وكأنه مواطن عادي.

قال ممثل وزارة الترفيه أنه في جولته الأوروبية التي تستهدف استقدام أفكار لألعاب ترفيهية جديدة إلى المملكة، وحينما وصل إلى إسبانيا وشاهد رياضة الجري من الثيران وتعذيبهم وامتطائهم، وجد أن تلك اللعبة تشبه كثيرًا الأفكار السادية التي يحملها مواطنو السعودية، وأقسم لنا في تصريحاته الخاصة بأنه فرح كثيرًا بتلك الفكرة وأضاف: ”والله الذي لا إله إلا هو، دخلت إلى حلبة اللعبة وإذ بي وكأنني قد رأيت إسلامًا بلا مسلمين“.

كما أكد على أن تحدي الثيران سوف يمر بعدة مراحل لجعله إسلاميًا وحلال 100٪، من ضمنها ألا تركض المرأة إلا برفقة محرم لها، وكذلك لا يجوز لها الشكوى من التعب أو الإرهاق أو الإصابات –يقصد المرأة وليست الثيران– طالما لا يزال الرجل مستمتعا بوقته. وأخيرًا، يُمنع ركض أكثر من ثور واحد في الساحات حتى لا يتعرض ثور ما لألم الرعب والخوف إذا ما شاهد ثور آخر في موقف مؤذي مثلًا.

هذا وقد شددت الوزارة في بيانها على حث المواطنين –خاصة هواة أكل العقارب حية– على الركض من الثور وليس خلفه، مع وضعها في الاعتبار رغبة بعض السعوديين الشديدة في مناطحة الثور ولكن –حسب قول الوزارة– اللعبة لا تدار هكذا للأسف.

جدير بالذكر أن حشد كبير من السعوديين قد نظم مظاهرة يُعلن فيها ترحيبه باللعبة الجديدة، حتى أن مظاهرات التأييد قد وصلت إلى قطاع السجون في ما وراء الجبال، إذ قال نواف الليبرالي زعيم طائفة الليبراليين في سجون المملكة أنه على الأقل لم تطلب الوزارة استقدام الأندلس، واكتفت باللعبة وهو تطور كبير في سياسة المملكة الإسلامية حاليًا.

جاري التحميل…

0