تدور في أذهان الكثير منا أسئلة متنوعة وكثيرة عن الجنس والصحة الجنسية، قد يكون من الصعب علينا الحصول على الأجوبة بسبب الفوبيا من العلاقات الجنسية وارتباطها بمفهوم الشرف في المجتمعات العربية عامة والمتدينة خاصة.

سنتعرف في هذا المقال عن بعض أنواع الجنس والعلاقات الجنسية كما سنستعرض بعض الخطوات الأساسية لممارسة جنس آمن وصحي. هناك العديد من أنماط العلاقات الجنسية التي تختلف درجة تقبلها وممارستها من شخص لآخر منها:

1. الجنس المهبلي:

بوب ارت

يحدث عند إدخال القضيب الذكري ضمن المهبل الأنثوي أو عند حك القضيب بمدخل المهبل، للجنس المهبلي الكثير من المخاطر لكلا الشريكين وذلك لأنه أكثر أنماط الجنس نقلاً للعدوى، وقد يسبب الحمل.

البكتريا والفيروسات والطفيليات التي تسبب الأمراض الجنسية والعدوى قد توجد ضمن السائل المهبلي للمرأة أو على الجلد المحيط بالمهبل، وإذا كان الشريك مصاب بأحد الأمراض الجنسية قد تنتقل بسهولة لمجرى الدم أثناء الجنس المهبلي وخاصة إذا لامس السائل المنوي جوف المهبل.

الجلد داخل المهبل وفي رأس القضيب حساس للغاية وهذا يعني أن العدوى ممكن أن تنتقل بسهولة كبيرة بين الشريكين عند ممارسة الجنس المهبلي بدون حماية، وكلما زاد طول العلاقة الجنسية زاد خطر تعرض جلد المهبل والقضيب للتلف.

للتقليل من مخاطر الجنس المهبلي:

  • استخدم دوماً الواقي الذكري (الكوندوم).
  • استخدام المزلقات مع الواقي الذكري.
  • تغيير الواقي الذكري عند الانتقال من الجنس المهبلي إلى الشرجي أو إلى الفموي والعكس.
  • التأكد من نظافة اليدين قبل لمس الأعضاء التناسلية.
  • إجراء فحوص دورية للأمراض الجنسية وخاصة الإيدز.

2. الجنس الفموي:

بوب ارت

هو استخدام الفم لتحفيز الأعضاء التناسلية كالتقبيل والمص واللعق وهو متوسط الخطورة تجاه الأمراض التي تنتقل عن طريق الجنس.

هناك بعض الأمراض تنتقل عن طريق الجنس الفموي كالثآليل التناسلية كما يمكن للإيدز أن ينتقل عن طريق الجنس الفموي إذا دخل السائل المنوي أو المهبلي لمجرى الدم عن طريق جرح أو تقيح صغير في الفم.

التقليل من مخاطره:

  • التأكد من نظافة الفم والعضو التناسلي للشريك.
  • التأكد من سلامة اللثة وخاصة فيما يتعلق بالنزف.
  • التأكد من خلو الفم من الجروح والتقيحات.

3. الجنس الشرجي:

بوب ارت

هو إدخال قضيب ذكري أو لعبة جنسية في فتحة الشرج، له الكثير من المخاطر أيضاً فيما يتعلق بانتقال العدوى بالأمراض الجنسية، وذلك بسبب سهولة انتقال البكتريا والفيروسات من الشريك المصاب أثناء الممارسة لأن فتحة الشرج رقيقة جداً.

مخاطره:

تنتقل الكثير من الأمراض الجنسية عبر الجنس الشرجي كالإيدز والتهاب الكبد BC والزهري والسيلان، كما يمكن أن تصاب فتحة الشرج بجروح أو تقيحات أو ثآليل عند الممارسة دون وقاية.

التقليل من مخاطره:

  • استخدام الواقي الذكري.
  • استخدام المزلقات.
  • التأكد من نظافة الشرج.
  • التأكد من نظافة اليدين قبل ملامسة الأعضاء التناسلية أو الشرج.
  • عدم استخدام الواقي الذكري لفترة طويلة.

4. الاستمناء:

الاستمناء

هو استخدام اليدين لتحفيز الأعضاء التناسلية للشخص نفسه أو للشريك، الاستمناء الفردي أمر طبيعي وعادي جداً وليس له أضرار أو مخاطر تذكر، لكن بالنسبة للاستمناء المتبادل بين الشريكين فيجب التأكد من نظافة يد الشريك ونظافة أظافره ويجب أن نتأكد من خلوه التام من علامات العدوى الجنسية خاصة الثآليل لتجنب انتقالها، لذلك يجب الانتباه جيداً لموضوع النظافة الشخصية أثناء ممارسة الاستمناء بشكل عام والمتبادل بشكل خاص.

بشكل عام عند ممارسة الجنس يجب أن نكون حذرين جداً ونتبع أساليب الوقاية المذكورة سابقاً لتجنب انتقال العدوى إلينا، كما يجب أن نتهم لناحية النظافة الشخصية فهي أمر ضروري جداً، ولا تنسوا استخدام الواقي الذكري ليس فقط من أجل صحتكم بل لتحديد النسل أيضاً.

مقال من إعداد

mm

علي لؤي الحوري