in

موضة جديدة في جعل الخصيّ تبدو أكبر حجماً باستعمال الحشوات الجلدية، والأطباء يعبرون عن مخاوفهم

في محاولة لزيادة حجم الخصيتين؛ أخذ بعض الناس يستعينون بحشوات جلدية يتم حقنها داخل كيس الصفن من أجل جعل الخصيتين تبدوان أكبر حجماً مما هما عليه في الواقع.

موضة جديدة في جعل الخصيّ تبدو أكبر حجماً باستعمال الحشوات الجلدية، والأطباء يعبرون عن مخاوفهم

تقنيا؛ يلجأ الناس للحشوات الجلدية من أجل خفض مظهر بروز التجاعيد والخطوط البارزة على الوجه، أو من أجل جعل الشفاه أو الخدود تبدو أكثر امتلاءً، ومن المعلوم أن وكالة الغذاء والدواء الأمريكية قد رخصت لاستعمال الحشوات الجلدية في سبيل ذلك، لكن ليس بدون بعض التحفظات: حيث أن هذه الحشوات لا يجب أن يتم زرعها لدى المريض إلا على يدي شخص محترف وممتهن للصحة يملك ترخيصاً، كما أن أنواعاً فقط من الحشوات الجلدية مرخص لها من طرف وكالة الغذاء والدواء الأمريكية، وأنواع أخرى لا.

أوضحت وكالة الغذاء والدواء الأمريكية في ملاحظة لها على موقعها الرسمي: ”على الرغم من أن وكالة الغذاء والدواء رخصت لبعض الحشوات الجلدية القابلة للحقن من أجل الاستعمال على الوجه –على سبيل المثال من أجل تحسين مظهر الشفتين والخدين واليدين–، فإن نفس الوكالة لم ترخص أبداً لأي حشوات لتُحقن على مستوى أوسع في الجسم“.

غير أن استعمال الحشوات الجلدية في جراحات تجميلية من أجل تحسين مظهر الخصيتين يعتبر أمراً نادراً، ذلك لوجود طرائق أخرى ذات ديمومة أكبر. يقول الدكتور (أليكس شتاينشليجر)، مدير قسم علم أمراض المسالك البولية لدى «خبراء علم أمراض المسالك البولية في نيويورك»، أن هذه الحشوات الجلدية في واقع الأمر لا تفعل ما يظن الناس أنها تفعله، حيث قال: ”أنت لن تجعل من الخصيتين أكبر حجماً في الواقع من خلال حقن الحشوات الجلدية داخلها، كل ما سيحدث أن الجلد المحيط سيبدو ممتلئاً أكثر لا غير“، غير أن هذه الحشوات قد تنجح في الواقع في خفض التعرق وظهور التجاعيد على الخصيتين.

تختلف أسباب وطرائق زيادة حجم الخصيتين:

حقنة
صورة: i viewfinder/Shutterstock

لطالما كانت تقنيات وعمليات زيادة حجم الخصيتين متوفرة ومتاحة منذ زمن الآن، كما أن طرائقها المتنوعة تختلف على درجة ومستوى الأمان والديمومة، وكان بعض أفراد مجتمعات الـBDSM يستعملون حقن السيليكون أو السالين داخل خصيهم من أجل إعطائها منظراً أكبر حجماً. أما آخرون، فتجدهم ينشدون حشوات الخصيتين بسبب فقدان خصية أو ضمورها، يقول (شتاينشليجر): ”إنها بمثابة حشوات صدر صغيرة، والعملية برمتها لا تستغرق أكثر من نصف ساعة إلى ساعتين على الأكثر، كما يمكنك بعد الخضوع لها أن تذهب لتزاول عملك اليومي في اليوم الموالي“.

بإمكان هذه العمليات مساعدة الناس على التعامل مع الأزمات العاطفية التي تصيبهم عندما لا يكون حجم كيس الصفن لديهم مناسباً لما تظهره وسائل الإعلام على أنه ”طبيعي“.

إذا كنت تفكر في الخضوع لعملية زرع حشوات جلدية ضمن الخصيتين، يجب عليك أن تزن جيدا حظوظك وخياراتك قبل ذلك:

يقول (شتاينشليجر): ”يعتقد هؤلاء الناس أن هذه هي الطريقة الملائمة لحل مشاكلهم، لكن توجد عدة حلول أخرى إلى جانب الحقن“، وتتضمن الأعراض الجانبية التي قد تنجم عن حقن حشوات جلدية في كيس الصفن كلا من الكدمات، والاحمرار، والانتفاخ، والتورم، والألم، والحكة. كما أن وكالة الغذاء والدواء الأمريكية لا تنصح بمثل هذه العمليات التجميلية لكل شخص يملك تاريخاً طبيا فيما يتعلق بصدمات الحساسية، وكل شخص يعاني من حساسية تجاه الكولاجين، أو يعاني من اضطراب النزيف الدموي.

امرأة تخضع لعملية تكبير الشفاه
كما قد تكلف عملية حشو كيس الصفن عشرة مرات أكثر من عملية حشو الشفتين، لأن المساحة التي تغطيها تكون أكبر.

كما يوجد هناك عامل التكلفة العالية لتأخذه بعين الاعتبار:

يقول (شتاينشليجر): ”إن مساحة سطح كيس الصفن هي أكبر بعشرة مرات على الأقل من مساحة الشفتين على سبيل المثال، لذا ستكون تكلفتها أكبر، ذلك أنه تُستخدم فيها حشوات أكبر بعشرة مرات“. بإمكان عملية حشو الشفاه النموذجية أن تكلف بين 500 دولار إلى 2000 دولار، وذلك يبقى وقفاً على المكان الذي تعيش فيه والطبيب الذي تختاره ليجري لك العملية.

باعتبار ذلك، فإن حقن الحشوات الجلدية يعتبر أمراً آمنا، إذا ما جرت العملية على يدي ممتهن صحة مرخص لخ ومحترف، والذي يستعمل معدات معقمة.

وفي الأخير، إذا كنت تفكر بجدية في الخضوع لعملية حشو الخصيتين لزيادة حجمهما، عليك استشارة طبيبك وأن تمعن التفكير في كل الخيارات المتاحة قبل البت في العملية.

جاري التحميل…

0