in

أشخاص ومشاهير من التاريخ توفوا وهم يقضون حاجتهم على المرحاض!

إن تصوّر فكرة الموت أمر مزعجٌ بالنسبة لمعظم البشر، فاحتمالات الموت عديدة ومتنوعة، وهي لا تتعلق أبداً بنمط حياة معين، إذ لا يعرف الإنسان متى وكيف يموت. لكن هل فكرتم في يومٍ من الأيام أن المنية ستوافيكم عندما تكونون في المرحاض؟ ليست فكرة مريحة أبداً، وليس ميتة تليق بكم!

في الحقيقة، وعلى عكس ما قد تتخيل، هناك الكثير من الحوادث المرتبطة بالمرحاض أو دورة المياه، أدت في نهاية المطاف إلى موت الناس. وعلى مر تاريخ البشر، اختلف مفهوم وبنية المرحاض عما اعتدنا عليه اليوم. وجدْنَا على موقع «ويكيبيديا» قائمةً طويلة بأسباب الموت في المرحاض، وأساليب الموت حتى، وقائمة بشخصيات شهيرة لاقت هذا المصير الغريب والبائس.

تنوعت الأسباب والموت واحد!

سابقاً، كان الأطفال والرُضّع يسقطون في المراحيض ويغرقون، تخيلوا هذا الموت الشنيع! لحسن الحظ، أصبحت إجراءات السلامة أكثر أماناً وفعالية في منع تلك الحوادث.

لكن وفق ما ذُكر على الموقع، موثقاً بالمصادر طبعاً، لوحظ أن بعض الأشخاص البالغين قد يعانون من رضوض في الأرداف أو العصعص وخلع في الورك جراء جلوس الشخص بشكل غير واعٍ على حافة المرحاض عندما يكون المقعد مرفوعاً أو مفكوكاً.

بالمناسبة، مُنحت جائزة إيغ نوبل، أو جائزة نوبل للحماقة أو الجهل كما تُعرف، لـ 3 أطباء من مستوصف غلاسغو الغربي عام 2000 لأنهم سجلوا حالة من عام 1993 ورد فيها إصابة أرداف شخصٍ ما بجروح جراء انهيار المرحاض الذي كان يجلس عليه، ربما بسبب الوزن الكبير للشخص.

مرحاض كُسر إثر عاصفة رغدية. صورة: WBBH

ذُكر أيضاً أن بعض الأشخاص أُصيبوا بجروح لأنهم حاولوا الوقوف على مقعد المرحاض للوصول إلى ارتفاع ما، ثم انزلقوا ووقعوا على الأرض!

ما لم نكن نتوقعه هو مدى شيوع الإصابات المتعلقة بالمرحاض، حيث يبلغ معدل هذه الإصابات في الولايات المتحدة الأمريكية وحدها نحو 40 ألف إصابة في السنة! وفي الماضي، كان الرقم أعلى بكثير بسبب طبيعة المواد التي كانت محارم أو أوراق المرحاض تُصنع منها. ففي إعلان من عام 1935، يعود لشركة Northern Tissue، ادعى المنتجون بكلّ فخر أن أوراقهم خالية تماماً من أي شظية أو قطعة صغيرة!

الإصابات الناجمة عن حيوانات في المرحاض!

هناك بعض الإصابات التي تسببها الحيوانات، خاصة تلك التي تعيش في البيئآت غير النظيفة. فمثلاً، تحب العنكبوت الأرملة –أو الزوع– نسج شبكتها تحت مقعد المرحاض لأنه يكتظ بالحشرات الأخرى. هناك الكثير من الأشخاص الذين تعرضوا لعضات العنكبوت أثناء استخدام المرحاض، خاصة في المراحيض التي تُبنى خارج المنزل، وغالباً ما تكون تلك العضات قاتلة. هناك أغنية كاونتري ساخرة أصدرها المغنى (سليم نيوتن) عام 1972 بعنوان «العنكبوت أحمر الظهر على مقعد المرحاض».

هناك أيضاً حالات أخرى تشمل صعود الجرذان عبر الأنابيب وظهورها فجأة في حوض المرحاض، هل تتخيّل أن يصعد جرذ نحوك بينما تؤدي حاجتك الشخصية؟ وفي شهر مايو من عام 2016، ظهرت أفعى مشبكية يزيد طولها عن 3 أمتار بقليل في أحد المراحيض، وعضت قضيب رجلٍ يستخدم المرحاض في منزله في تايلاند. عاش الرجل في نهاية المطاف لحسن الحظ.

إصابات سببها الإنسان نفسه

هناك إصابات أخرى وحالات وفاة في المرحاض تتعلق بالإنسان نفسه، وأكثرها ناجمٌ عن انخفاض ضغط الدم، والناجم بدوره عن خللٍ في عمل الجهاز العصبي اللاودي أثناء قضاء الحاجة، بالطبع، لا تحدث هذه المشكلة لدى كلّ الناس، بل لدى من يعاني من أمراض دموية معينة.

في العصر الفيكتوري في انجلترا والمملكة المتحدة، واجه الناس خطر انفجار المرحاض، ويشمل هذا السيناريو وجود مادة قابلة للاشتعال في مياه المرحاض (سواء وُضعت عن طريق الخطأ أو العمد)، ثم يؤدي إشعال سيجارة أو عود ثقاب إلى إشعال المرحاض وانفجاره. وهناك أنواعٌ سابقة من المراحيض اعتمدت على الهواء المضغوط لإنزال الفضلات ضمن أنبوب التصريف، ما أدى في بعض الحالات إلى انفجار البورسلان الذي صُنع منه المرحاض.

مشاهير توفوا في المرحاض

نأتي الآن إلى قائمتنا المثيرة للاهتمام، فعلى عكس ما يتخيل أي شخص، هناك الكثير من الناس الذين توفوا في المرحاض وهم يقضوا حاجتهم. إليكم قائمة بأشهر هؤلاء الأشخاص.

1. الوزير العباسي فضل بن سهل السرخسي

كان هذا الرجل وزير خرسان أيام الدولة العباسية، لكن عُثر عليه مقتولاً في مرحاضه الخاص في مدينة سرخس في خرسان الشمالية. وفقاً لبعض الشائعات، يُقال أن الخليفة العباسي عبد الله المأمون بن هارون الرشيد أمر باغتياله.

2. إلفيس بريسلي

المغني الأمريكي إلفيس بريسلي. صورة: Wikipedia

يُعتبر (بريسلي) واحداً من أشهر المغنيين الأمريكيين في القرن الماضي، وغالباً ما يُشار إليه بـ «ملك الروك آند رول». توفي (إلفيس) في السادس عشر من شهر أغسطس عام 1977، وكان عمره حينها 42 عاماً، لكنه كان يعاني من إدمان المخدرات. لهذا السبب، يُعتقد أنه أُصيب بجلطة قلبية عندما كان جالساً في مرحاضه يقضي حاجته.

3. ملك بوهيميا فاكلاف الثالث

الملك فاكلاف الثالث. صورة: Wikipedia

بشكل مشابه لمسلسل «صراع العروش»، قُتل ملك بوهيميا (فاكلاف الثالث) برمحٍ أصابه بينما كان يقضي حاجته في غُرفة تُدعى «حجرة اللبس»، وهي أشبه بحجرة خاصة للملك تكون في القلعة، ولا تقتصر الغرفة على المرحاض أو خزانة الملابس، بل قد تحوي غرفة نوم وغرفة لتخزين الأغراض الثمينة.

4. اغتيالٌ في المرحاض

هذه القصة طريفة بعض الشيء، وتدور أحداثها حول (غودفري الرابع) دوق اللورين السفلى، وهي منطقة تقع اليوم بين هولندا وبلجيكا. كان الرجل مقيماً في مدينة فلاردينغن الهولندية، لذا كان القاتل يدرس المكان الذي يقيم فيه، وتحديداً المرحاض الذي بُني مجراه خارج الجدار وفقاً لأساليب العمارة في العصور الوسطى. كان القاتل مختبأ تحت المرحاض، ووفق الشهادات التاريخية، استخدم القاتل سيفاً لاغتيال الدوق، بينما تقول مصادر أخرى أنه استخدم رمحاً.

طُعن الدوق في مؤخرته، وبقي على قيد الحياة لعدة أيام قبل أن يموت. يُقال أن (ديرك الخامس) كونت هولاند و(روبرت الأول) كونت فلاندر خططا لقتل الدوق.

5. الموت صعقاً في المرحاض!

الضحية هنا هو (مايكل أندرسون غودوين)، وهو أحد السجناء الأمريكيين في ولاية ساوث كاورلاينا حُكم عليه بالإعدام، لكن قبل تنفيذ الحكم، كان الرجل جالساً في مرحاض معدني ضمن زنزانته، وكان يحاول في الوقت ذاته إصلاح التلفاز في الزنزانة. عندما عضّ الرجل أحد أسلاك التلفاز، قُتل صعقاً على الفور.

هناك رجل آخر لم يأبه أبداً بأخطار الكهرباء، وهو السجين (لورنس بيكر) في بيتسبرغ الأمريكية أيضاً. مات هذا الرجل مصعوقاً بالتيار الكهربائي عندما كان جالساً على مرحاض معدني ويستمع للتلفاز عبر سماعات صنعها بنفسه.

6. الملك البريطاني جورج الثاني

توفي هذا الرجل أيضاً على مرحاضه عام 1760، لكن وفاته ليست متعلقة بالمرحاض بقدر سوء حظه الذي جعله يتوفي في ذلك المكان. كان الملك مصاباً بتسلّخ الأبهر، وهو تمزّق يصيب جدار الشريان الأبهر. في الخامس والعشرين من شهر أكتوبر عام 1760، استيقظ الملك مثل أي يوم، وتناول مشروب الشوكولاته خاصته، ثم ذهب بعد مرور ساعة تقريباً إلى حجرته الخاصة. بعد فترة قصيرة، سمع خادمه الألماني صوتاً، فدخل وإذ بالملك جثة ملقية على الأرض، ويبدو أنه جرح وجهه أثناء سقوطته من المرحاض.

7. الموت في مرحاضٍ عام

توفي السياسي المحافظ ورجل الأعمال البريطاني (كريستوفر شيل) جراء إصابته بنوبة قلبية عندما كان يستخدم أحد المراحيض العامة خلال مهرجان غلاستنبوري. ولسوء حظ الرجل، لم تُكتشف جثته إلا بعد مرور 18 ساعة على اختفاءه.

8. الكاهن المسيحي المصري آريوس وموته الغريب

صورة تُجسد آريوس. صورة: Wikimedia Commons

كان (آريوس) قسيساً زاهداً أسس مجموعة من التعاليم حول الطبيعية اللاهوتية في الديانة المسيحية، وفي فترة لم تكن الكنيسة قد اتفقت فيها على طبيعة المسيح والعلاقة بين الأب والابن، كانت آراء (آريوس) محط جدل، وتسببت له ببعض المشاكل.

نصل الآن إلى قصة وفاته الغريبة، فعندما كان في الاسكندرية، شعر الرجل بألم فجائي في معدته، لذا ذهب إلى المرحاض. وعندما غاب طويلاً، دخل عليه بعض الرجال ووجدوه ميتاً على المقعد.

ولغياب المصادر الدقيقة، ادعى بعض الناس أنه مات بسبب مرضٍ فجائي أصاب قلبه، بينما اعتبر آخرون أن الرب عاقبه بسبب هرطقته (بالنسبة لمعارضيه طبعاً). لكن العلماء يعتقدون أن (آريوس) توفي مسموماً.

9. أوئي سوغي كنشين

كان هذا الرجل من كبار القادة العسكريين في اليابان، وبرز دوره بشكل كبير في فترة المقاطعات المتحاربة. لكن في عام 1578، توفي الرجل في ظروف غامضة لم تُعرف حقيقتها على مرّ العديد من السنوات.

النظرية الأكثر شيوعاً هي تدهور صحته ربما جراء إصابته بالسرطان، أما وقائع موته، فتشمل شعوره بألم فظيع في المعدة عندما كان يؤدي حاجته الشخصية، واستمرّ الألم 4 أيام حتى توفي. لكن يقول البعض أن أحد قتلة النينجا اغتاله عندما كان يؤدي حاجته خارج المعسكر، مستخدماً رمحاً أو سيف، ونظرية الاغتيال منطقية لأن (كنشين) امتلك الكثير من الأعداء، أهمهم الجنرال الشهير (أودا نوبوناغا).

10. وفيات في المرحاض إثر جرعات زائدة من المخدرات

الممثلة جودي غارلاند. صورة: Wikipedia

كحادثة (إلفيس بريسلي)، توفي الكثير من الناس بعدما تعاطوا جرعة زائدة من المخدرات، ولسوء حظهم أنهم كانوا في المرحاض. هناك أولاً الممثلة الأمريكية الشهيرة (جودي غارلاند)، مثلت في أفلامٍ عديدة مثل «ساحر أوز» «محاكمة في نورمبرغ».

للأسف، عانت الممثلة في حياتها جراء ضغوط النجومية، وعانت من مشاكل مالية أيضاً. لذا يبدو أنها لجأت إلى إدمان الكحول والمخدرات، ما أدى في نهاية المطاف إلى وفاتها بجرعة زائدة من الباربيتورات عندما كانت في حمامها، حينها كانت تبلغ من العمر 47 سنة.

هناك أيضاً المنتج والكاتب الأمريكي (دون سيمبسون)، أنتج العديد من الأفلام من بينها Top Gun، لكنه توفي في نهاية المطاف جراء جرعة زائدة من المخدرات (كان أيضاً مدمناً على المخدرات)، حيث عُثر في دمه على 21 مخدراً من بينها مضادات اكتئاب عادية أو مهدئات، ولسوء حظه هو الآخر، توفي عندما كان في المرحاض.

يبدو أن الشهر والمخدرات يتماشيان مع بعضهما البعض، حيث توفي الكوميدي والأديب الساخر (ليني بروس) عام 1964 عندما كان في مرحاضه ضمن منزله الخاص في هوليوود هيلز، كان الرجل ملقياً وعارياً على الأرض.

مقالات إعلانية