علوم

كيف تتصنع إناث اليعاسيب الموت لتجنب ممارسة الجنس مع الذكور

يعاسيب

بالنسبة لنا نحن البشر، قد يصادف أحد منا تلك الليالي التي يعود فيها إلى المنزل ليأوي إلى الفراش مع شريكه فقط ليكتشف أن هذا الشريك قد خلد للنوم، أو على الأحرى تصنع الخلود للنوم حتى يتجنب الحديث عن بعض الأمور أو المشاكل، أو لتجنب الاضطرار لممارسة الجنس إن لم يكن في مزاج يسمح له بذلك.

لكن إناث اليعاسيب قد أخذت هذه الخدعة والحيلة الماكرة لتجنب ممارسة الجنس إلى مستوى آخر غير مسبوق، حيث تعمد هذه الأخيرة إلى التظاهر بالموت حتى لا تضطر إلى التزاوج مع الذكور العنيفة.

تمكن العلماء في العام الماضي من رصد هذه الظاهرة في شريط فيديو لأول مرة عندما كانوا بصدد ملاحظة سلوكات بعض اليعاسيب التي تقطن منطقة جبال الألب السويسرية، وفي هذا الفيديو تظهر الأنثى وكأنها تيبّست في الجو بينما كانت تطير، ثم تهوي على الأرض حيث تبقى بلا حراك إلى أن يغادر الذكور الساحة، وعندما اقترب الباحثون من هذه الإناث بعد رحيل الذكور، عاودت الطيران بعيدا على الفور مظهرة أنها تبقى أيضا متيقظة خلال تصنعها لموتها.

يطلق على هذا السلوك الذي سبق رصده لدى خمسة أنواع أخرى سابقا بـ«التظاهر بالموت الجنسي»، والذي يعتقد أن إناث اليعاسيب طورته كتكتيك يساعدها على البقاء بما أنها تعاني غالبا من بعض الإصابات وحتى الموت في بعض الأحيان عندما تجبر على التزاوج.

يقول خبير البيولوجيا رسيم خليفة الذي قام بنشر نتائج الدراسة الأخيرة لمجلة ناشيونال جيوغرافيك: ”تحاول ذكور الكثير من أنواع اليعاسيب مواقعة الإناث سواء شاءت ذلك أم لا“، واستطرد: ”ويكون الأصلح -الذي هو غالبا الذكر الأسرع والأقوى- هو المرشح الذي يقوم بالتزاوج“.

تثب ذكور اليعاسيب على الإناث غالبا عندما تكون هذه الأخيرة تستمتع بأشعة الشمس قرب المياه، ويخبرنا خليفة أن الأنثى بعد وضعها لبيوضها لمرة واحدة، فهي تكون غالبا قد اكتفت من ناحية التكاثر ووصلت لحالة التشبع، وهو ما يتجاهله الذكور، مما يجعلها مضطرة لتصنع الموت لتجنبهم.

يبدو هذا الأمر عبارة عن طريقة ماكرة للهروب، ذلك أن نسبة 60٪ من الإناث التي طبقتها نجحت في خداع الذكور الملاحقين لها، كما أُجبرت كل أنثى لم تقم بتصنع الموت على التزاوج قسرا.

لكن التظاهر بالموت الجنسي ليس حكرا على الإناث فقط..

في الجهة المقابلة، تلعب كذلك ذكور عناكب الذئب دور الأموات من أجل تجنب التهامها من طرف إناثها بعد الفراغ من العملية الجنسية، لذا في المرة القادمة التي تشعر فيها بالتوتر بسبب موعد غرامي قادم عزيزي القارئ، تذكر دائما أنك على الأقل بإمكانك معرفة ما إن كان شريكك حيا أم ميتا.

عدد القراءات: 5٬446